الخميس، 29 ديسمبر، 2016

يوميات زيغني .. ومضى قطار العمر





    عمي محمد وقد اشتعل الراس شيبا .. وصار العكاز انيس .. رحلة في عالم الشاحنات .. والكسارات .. وومكابدة الالات الثقيلة .. عمي حمد ... ودكان عمي حمد .. ووصلو التجار وما وصلت بضاعتهم .. اليومين الجايات .. وجلسة زيغنية للاباء .. متعهم الله بالصحة والسلامة وطول العمر .



   عمي الصغير .. عكوزه .. وجلسة طرف الحيط ... شميسة الضحى .. والسلام على كل من عبر ..حطت المراكب .. وانزلت الاشرعة .. الشاطئ الاخير .. الزيغن .. بعد غربة تونس الطويلة .. وكدح السنين . رحمه الله وغفر له ..وبارك في الذرية .



   عمي مهدي الرتيمي .. الرجل الهادئ .. طالع من جيهة حوش عمي قنانه .. قبل زنقه شارع دونه .. جالس .. عينه على المسبحة في يده .. لا يهتم بمن عبر .. رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته .


   رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته .. هادئ بطبعة .. ذاكرة خصبة وتجارب طويلة المراس .. رحل .. 

يوميات زيغني .. زيغن المانيا




      الزيغن واحة من واحات جنوبنا الحبيب .. حفظها الله وسكانها .. توجد مناطق أخرى في العالم تحمل نفس الإسم وندكر منها مدينة زيغن الألمانية .. وتقع مدينة زيغن في جنوب المانيا .. وتعرف بانها مدينة الجامعات .. يدرس بجامعاتها أكثر من أربعة عشر ألف طالب وطالبة .. وسكان المدينة أكثر من مئة ألف نسمة .
احمد الشاوي وزيغن الكفرة


Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly صحيح زيغن الكفرة .. وبحيرة ابزيم


صﻻح الشيباني
صﻻح الشيباني بحيرة بزيمة انا عسكرة فيها انا والعائلة عندتكليفي بالعمل في تازربو فترة العطلة خميس وجمعة كل اسبوع


Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly صحيح بحيرة بزيمة ياحاج صلاح.
تقريبا تشبه بحيرة قبرعون .
 
 
صﻻح الشيباني
صﻻح الشيباني نعم ياشيخ احمد طبق الاصل


محمد أبوزيد
محمد أبوزيد عندهم دكان اسماعيل
 
 
Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly ههههههه وكوشه زي كوشة امحمد
 
 
محمد عبدالمجيد الزروق
احمد احميد
احمد احميد هذه زيغن الاصيلة بالك...
 
 
Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly ههههه مرات اجدادنا هاجروا وسموها على بلدتهم. . خوي مفتاح مرة في أحد مناسبات زواغنة طرابلس اقترح عليهم بيع كل منازلهم في طرابلس وشراء هكتارات في أحد ضواحي طرابلس وبناء منازل جديده بها وتسمى الزيغن ..
 
 
Alfaytory Mohmmed
Alfaytory Mohmmed سبحان الله مافيه فرق
 
 
Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly زيغنا غير
 
 
Abed Alz
Abed Alz جميلة .. عسى ان تقيم توأمة معها يوما .. ومع كل المناطق .. التي تحمل الاسم .. في الكفرة بئر زيغن .. ليست قرية .. سلمت
 
 
Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly ممكن لا تستغرب .. أعتقد ان الألمان لم يسمعوا بزيغنا لكان بادروا .. في الكفرة بئر زيغن .. وكذلك بحيرة ابزيمة !!

Abubaker Alshibane
Abubaker Alshibane
زيغن (Siegen) مدينة في ألمانيا، في جنوبي وستفاليا الجزء من ولاية شمال الراين وستفاليا.
ar.wikipedia.org


أبو محمد الحامدي
أبو محمد الحامدي دكتورنا العزيز ايبدلونا المكان ولكن لا تتغير الناس الطيبه التى فى زيغن ليبيا
 
Abed Alz يا ريت حتى يعطونا طرف ..على حالنا .. بلاد خضرة وخصب .. . كم عمارة كيف العمارة اللي في الصورة سادتنا .. سلمت شريف
 
 
Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly أنا بناخد الشقة يللي في الدور الاول في العمارة ..
 
 
أبو محمد الحامدي
أبو محمد الحامدي أما أنا يا أحمد والدكتور أصبحنا ﻻ نستطيع أن نصعد على السﻻﻻم عطونا فيﻻت ارضيه قبل كل شى ويارب ايكونوا عرب الزيغن جيران في الجنه
 
 
Abed Alz
Abed Alz امين يا رب .. على قد نيتك الصافية شريف وامنياتك الطيبة .. جيران دنيا واخره .. في الجنة انشالله ..
 
 
أبو محمد الحامدي
أبو محمد الحامدي يارب العالمين يجمعنا فى جنات النعيم يا رب العالمين
 
 
Abed Alz
Abed Alz احمد اذا جاباتك الطريق ناحية لجنة التوزيع .. كيف ما قال شريف .. سلالم وفي هال العمر .. احجزلنا في العمارة الدونية .. ارضيات .. ماذا بينا يفتحن شرقي .. زرقة الشمس لاوله على حيطهن .. تشميسة الضحى .. وتكسيدة .. ولوين اروح وتبهدل بها العمر ..
 
 
Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly هههههه .
الله يحفظكم ويعطيكم طول العمر والصحة والعافية .
 
 
أبو محمد الحامدي
أبو محمد الحامدي ويا سيد احمد كيف ما قال خالى العزيز عمك عبايد الله يرحمه متزوج 9 وإلى الفيتوري ماهو بعيد منه وانت سيد العارفين خود احتياطك
 
 
Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly خلاص على حسب الشرع نحجزلكم أربع فلل لكل واحد ههههه
 
 
أبو محمد الحامدي
أبو محمد الحامدي خلاص شوف الدكتور
 
 
Abed Alz
Abed Alz .وزيد خوالهم المان .. بنتها خشت على ضر .. ضره .. وبعد فترة طلقها ,, قالت امها .. عارفته من لاول ماو موثق قربتين .. .
 
Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly هههههههه
 
فوزى محمد صالح
فوزى محمد صالح نحن الاصل وهم التقليد ... نحن الاصالة والعراقة .. وهم لاتاريخ لهم ... لان تاريخهم شوه بالحروب وقتل الملايين من الابرياء عبر التاريخ .. ونحن نفتخر باسلامنا وعروبتنا امام جميع العالم ..
 
 
Ahmad Alzroug Alwerfly
Ahmad Alzroug Alwerfly كلنا خلق الله وكل مكان وطبيعته بسكانه وتضاريسه وديانته.. مع أن بها مسلمين عدد كبير زيغن ألمانيا . فقط تنويه لتشابه الإسم ولا شك بأننا بديننا أفضل منهم .. أما أفعالنا كعامة الناس فالله هو الحكم بيننا وبينهم .. تسلم فوزي
 
 
Abed Alz
Abed Alz وحروبهم فيما بينهم .. وكم التهم رحاها من مجندي الدول المستعمرة .. والدول المنعزلة .. من البسطاء الطيبين .. 55 مليون انسان التهمت الحرب العالمية الثانية .. المانيا صارت كومة ركام .. قبل ثمانين عام .. وعادت زيغن المانيا عمار....

يوميات زيغني .. رحلة صحراوية




    خطوة واحدة في الصحراء لها وقعها الخاص .. وفرصة جميلة نادرة .. مناظر الطبيعة متماوجة .. مألوفة بافتتان .. القفار الخصبة .. والوهاد الرحبة .. وبصمات انسان .. وتوالي الازمان .. وواحة تغلفها اجمات النخيل .. توارت .. وصار المشهد أكثر اثارة .. نستنشق الهواء العليل النقي الممتع حقا .. الاراضي القاحلة .. كثبان رملية .. سفوح صخرية .. الاثر الكلي للأمكنة .. ساحرة خلابة .. زاد القريحة .. تتفتق لتنشد ترنيمة .. تجوب افآق مطموسة .. الشيء الوحيد الذي يتحرك هنا دوامات الغبار المنبعثة من وقع العجلات التي تقضم الأرض الجافة .. احدق النظر .. لا ارى سوى ذلك الافق الممتد الذي لا تغلقه نهاية .. ويوم تعثر المسير .. وقد غاصت العجلات بوحل الكثبان .. لا يزال ضوء النهار لم يختفي .. وما ان خيم الليل .. حل السكون البهيم .. وعوى ذئب .. وظلمة حالكة .. وانبلج القمر ساطعا متلالأ .. اضاف للمكان والامتداد سحره .. وللرحلة مناخا رحبا .. وآن للجفون ان تغفو .. وآن للأفكار ان تكتسح الذاكرة في تزاحم لا نظير له لترسو على شاطئ الاحلام السعيدة .. والصباح رباح .

يوميات زيغني .. كلام بايت





     في القسم الداخلي .. صبح يوم الامتحان .. يقلب في الكتاب .. يراجع .. هيا نوض .. وقت على الامتحان .. شن بتفيدك قراية ساعة صبح .. اللي حالت حالت .. واللي شالت شالت .. يرد .. ايه .." تبيني نمشي للامتحان بكلام بايت " .
    اكتب ارتجالا .. اقلب النص .. اجيزه .. انشره على الصفحة .. اخر ليل .. والنعاس قد التهم الجفون .. ( حط هال العظمين وهال القله .. والصباح رباح .. ) .. استيقط .. اعيد قراءة النص .. " كلام بايت " .. مهنتش .. ارضه لاعبه في حطب سليل .. اعيد صياغته .. مقاربة اخرى لنص يثري الذاكرة .. وهكذا .. كل نص كتبته .. اعد قراءته في اليوم التالي .. وكل نص نشر على الصفحة .. دائما مسودة اولى .. وعودة .. لصقله بين الحين والاخر .. مع كل اطلالة صباح .. ما امكن .

يوميات زيغني .. الصباح رباح




     القسم الداخلي سبها .. مرحلة الثانوي .. مغرم بالأفلام والسينما .. فيلم جديد تعرضه سينما قعيد .. كان فوت السبت .. الاحد ماشي .. حال تلمس عودته .. تمثيلة لاغاضته .. كل واحد يلتزم سريره .. وكتاب مفتوح .. منهمك في القراءة بتركيز عال .. هدوء تام .. يفتح الباب .. السلام عليكم .. عليكم السلام .. البعض يردها بهمهمة سريعة خافتة .. واخر يتجاهل .. وكانه لم ينتبه لقدومه .. ولم يصغي لصدى صوته .. يستمر الصمت .. يحدث جعجعة .. غير ردوا السلام .. داكين روسكم في هال الكتب اراكم تنعموا .. لا احد يهتم .. يرتدي بيجامة النوم .. وبحسرة المضيع .. يفتح كتاب هو الاخر .. ويستمر الصمت والتمثيل .. عشر دقائق او اقل .. يغالبه النعاس .. ينظر يمينا وشمالا .. الكل صاحي ومستغرق في القراءة .. يبدأ ترديد جوقته المعهودة .. " ما جابها جري ملحاح .. جرى لين طاحت اقدامه .. وامشيلها مشي مرتاح .. وقول يالله السلامة .. ايه بالله .. الخدمة على الراس .. والراس يضيع .. زيدوا اقروا .. تو تصنعوا الذرة .. تصبحوا على خير " . يكر بطانيته على وجهه .. والصباح رباح .

الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2016

يوميات زيغني .. ميعاد وميعاد






    بيت البر .. منها للنقعاية .. وركابة دكان .. يمين الباب .. يجي عمي الزروق بن عبدالقادر .. من صنبقر .. وقد بلغ من الكبر عتيا .. زفرات الانفاس تلاحق بعظها .. عنده الدهوش .. هدارزي .. توسيعة خاطر جيل .. وطرالها جرالها .. وطاسة شاهي حمر واتيه .. ويوم وتالي .. بعد العصر .. وصار قاصر النظر .. وصلني حدا عمك الزروق .. توسيعة خاطر .. وركابة دكان .. تنتظرهم .. يمين باب البيت .. وطاسة شاهي حمر واتيه .. ويوم ..توسيعة خاطر .. دكان عمي مهدي الزروق .. اخر الزنقه .. ومنه بير محضية والبر .. يستلم مني قبل وصولنا بخطوات .. خالي .. لعمي مهدي الزروق معزة .. منذ الطفولة .. قبل رحيله بمدة وجيزة .. قابلني في الميدان .. ومضى زمن لم نلتقي ..تعال نبيك شوى .. وين سيارتك .. وصلني للبيت .. لكن ما هذا مقصدي .. غدوة الغذاء عندي .. حاضر عمي مهدي .. وفتات زيغني .. وما غيب شئ .. واختار لحظة لقاء الوداع .. مفاجئة .. ويوم يجي عمي محمد السنوسي الفقي .. من باب غيث .. وعصف كحة شارقه .. دنت ساعة الرحيل ..دهوش مرض الجيل .. ضيق تنفس .. لايكون مخلفات عام الغبار .. في صحراء نسوم متجدده .. معقمة .. شمس صيف لادعة وعواصف قبلي صرهادي .. وقرة اشتاء ترجف . . ,وميعاد الجامع .. والميدان .. والميدان وصار عمار .. دكاكين .. عمي مهدي .. عمي بشير .. عمي الزروق بن صالح ..عمي محمد بوبكر .. ولمة زغنية .. اسلافنا .. رحمهم الله جميعا .. واسكن الاموات ..فسيح الجنات .. وبارك في الذرية .. ومتع الاحياء الصحة والسلامة

الجمعة، 23 ديسمبر، 2016

يوميات زيغني .. ذكرى اغتيال رفيق




        6 مارس 2016 .. وقف يوسف ورفاقه ابناء الحي .. ناصية الشارع .. المصلين كل في طريق العودة لمنزلة .. هذا راجلا .. وأخر يمتطي مركبته .. في الجوار .. سيارة تيوتا لبوة .. اتم مالكها صلاته .. وما ان هم بفتح الباب .. سيارة مترصدة على مقربة منه .. تمطر صدره ورأسه وجسده .. وحيث هو .. وابل من رصاص منهمر .. تدفق كريح عاصف .. وسيل جارف .. التهم كل شيء .. وكأنه رصاص من نوع اخر .. لم يكتفي بتمزيق جسد واحد .. ما ان يجهز عليه .. يخترق جدار اللبوة .. ويبحث عن مستقر .. اخر .. ليمزقه .. حوائط الجدران التهبت .. وما لم تحرق ناره الجدران .. اشفى غليله بجسد يوسف .. رحل يوسف مضرجا بالدماء .. ورحل الشاب مهند صاحب اللبوة اشلاء . محمد ابوبكر الزروق .. ابن ابن اخي .. رفيق يوسف وصديقه .. اصيب بجرح غائر بالفخذ .. واقل منه بالفخذ الاخر .. وشظايا حفت الجبهة .. ورصاصة اخترقت البطن واستقرت .. ينسى ألآلام جسده .. فقد يوسف رحمه الله .. وهول اللحظة .. لا يفارقه .. وبالأمس نشر قصيدة مرفقة بصورة للمكان الذي اعتادا الوقوف فيه صحبة يوسف .. كلمات مثخنة بالحرقة واللوعة .. اهات تتلوها عبرات وزفرات .. غصات القلب وأوجاعه تتكلم .. وحالة من الذبول والغثيان جاثمة على الصدر والكيان .. وبقدر ابداعه في النظم .. فقد آلمني .. ويبدو ان اثر الصدمة لا يزال يلاحقه .. نتمنى له ان يستطيع تجاوز ما حدث .. وتستمر الحياة .. تقول القصيدة :


يا دار كانت حاضنه لحباب .. وميعادهم في الليل يرسم ضيه

 اليوم فارغه مخلوع منها الباب .. ظلام عم بين حيوطها المبنيه

سافر حبيب الروح عنا غاب ..... وتمت اركانك فاقده الحنيه

ويا ويح قلبي في زمان اخياب .. فراق ضي بيت العائله جمليه

وياما جمعنا الود كنا اقراب .. وياما سقيتينا الحياة الهنيه

قداش ضحكه صافيا وترحاب .. وذكره عزيزه لتو تسكن فيا

واليوم يا داري بلاك خراب .. وفي ساحتك غرد البوم عشيه