‏إظهار الرسائل ذات التسميات - الجنوب الليبي . فزان .الصحراء . . ليبيا. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات - الجنوب الليبي . فزان .الصحراء . . ليبيا. إظهار كافة الرسائل

السبت، 20 مايو، 2017

من فزان الى طرابلس هذا الصباح



   الطريق الى طرابلس هذا الصباح .. الزيغن .. قويرة المال ,, براك .. قيره .. الغيلانية .. قابلنا عند الغيلانية عدد 4 سيارات تيوتا مسلحة تتجه جنوبا .. ورتل قادم من عمق الصحراء غربا .. تتقدمه 4 تيوتات مسلحة وخلفها بي ام بي تتجه نحو الطريق العام عند مفرق سوكنه .. عند الشويرف محطة وقود واحدة تعمل .. لا يوجد زحام .. القريات .. بوالغرب .. مزده .. محطات الوقود مقفلة .. وفي بير الغني .. محطة الوقود تعمل وزحام خفيف .. الى غريان .. المحطات ازدحام .. عند بوابة قدم الجبل يافطة تحذير . الطريق الى العزيزية غير آمن .. معظم السيارات العابرة انحرفت يمينا نحو التفافة السبيعة لدخول طربلس .. ابن اختي : خالد  .. قائد السيارة .. تردد قليلا ثم قال .. " المكتوب ما عنه هروب .. مررت عبر السبيعة مرات .. طريق ضيق مهتم والتفافة طويلة اشبه بالمتاهة .. لنواصل الى العزيزية .. ومنها الى السواني " .. الطريق شبه خالي تماما من المارة  .. عدد 11 بوابة جيش مجحفلة بما لا يقل عن 3 سيارات مسلحة وعدد من الجنود ..  واحدة فقط من البوابات استوقفنا وطلب اوراق السيارة ورخصة القيادة .. ودون تدقيق عبرنا .. فيما يتم تفتيش العابرة في الاتجاه المعاكس ..عدد 2 محطات وقود تعمل وازدحام كبير .. . طرابلس محطات الوقود طوابير .. والغالبية مقفل ..

ضحايا قاعدة براك



قائمة اولية بأسماء ضحايا قاعدة براك الجوية.
1) أحمد امبارك علي الحطية أوباري
2) محمد مختار أبوبكر مديوقو الحطية أوباري
3) عبدالسلام بركة عبدالله أوباري
4) جماعة محمد عبدالسلام الحطية
5) عمران فرج الغريفة أوباري
6) عبدالرؤوف عمر البوسيفي نسمة
7) عبدالقادر فرج بن عمر زليتن
  8) صلاح بنما أوباري
9) أبوبكر محمد صالح تساوي
10) إدريس سعيد سعد تراغن
11) هشام محمد عون براك
12) مسعود حسين بنت بيه أوباري
13) المهدى الشنوكي بنت بيه
14) أبوبكر محمد إبراهيم تراغن
15) ابوالقاسم محمد إبراهيم تراغن
16) ابوالقاسم حطاب بنت بيه
17) عبدالسلام إبراهيم موسي قنفل
18) أسعد ابوغراره تراغن
19) أحمد صالح الفيتوري القدافي الزوية
20) حسن صالح الفيتوري القدافي الزوية
21) مصطفى أحمد عبدالله شتوره الحطية أوباري
22) عمران المدني أوباري المركز
23) باسم إبراهيم مصطفى الحطية
24) عبدالحليم محمد إبراهيم مرسال براك
25) عبدالسلام شها أوباري
26) الحاج عمران أحمد عبدالله الغريفة أوباري
27) محمد عبدالرحمن مما الغريفة
28) خالد محمد صالح الحوايق
29) فرج احمد الخير الخرايق أوباري
30) عبدالنور حسين الديسه
31) النطيف مختار طالب الكيلاني الغريفة
32) امحمد إدريس الفردوي براك الشاطئ
33) حامد محمد عثمان الغريفة
34) شعبان ادليم مرزق
35) عبدالسلام بركة المدني جرمه
36)سالم سعد السعيدي تراغن
37) عبدالسلام شها أوباري
38) مسعود حسين بشير العزومي براك
39) ياسين محمد تراغن
40) أشرف عبدالله أوباري
41) أحمد سالم المهدي ادليم مرزق
42) علي عرفة عرفة جبريل تراغن
43) صالح خضر مختار تكركيبة أوباري
44) عمر المختار أبوبكر مادقو الحطية أوباري
45) علي مسعود عبدالسلام الرقيبة أوباري
46) فتحي حسين محمد بن دلفي تراغن
47) النظيف مختار صالحين الغريفة
48) محمد عبدالرحمن اسماعيل الغريفة
49) محمد إبراهيم اعليوه الطاهر تساوه
50) عبدالقادر ميلود امحمد ادليم مرزق
51) عبدالعزيز عمر إبراهيم عيسى حي المشاشيه
52) بودي تاله تالينا نجيري الجنسية عامل النظافة
53) سالم خليفة أحمد عثمان الخرايق أوباري
54) أسامة محمد شاغوف تامزوه الشاطئ
55) أبوبكر حسن اكنيني براك الشاطئ
56) العامري حسن عبدالقادر براك
57) مسعود الجدي براك
58) حسن علي عبدالقادر براك
59) أحمد سالم بشير براك
60) إبراهيم رمضان الإزهري تامزوه
61) أنور أبوبكر الزيداني براك
62) أبوبكر عبدالسلام مادي اشكده
63) الوافي محمد الوافي سبها
64) عبدالحميد عبدالسلام محمد سالم ادليم مرزق
65) معتوق مسعود محمد سبها الجديد
66) ميلاد محمد مفتاح الغريفة أوباري
67) أحمد محمد عبدالكريم بوغردقة الشاطئ
68) أشرف عبدالكريم أحمد عبدالله سبها الجديد
69) عبدالله أحمد عبدالله أوباري
70) الكيلاني سعد عبدالجليل الخرايق أوباري
71) مسعود عبدالله مسعود العبد براك
72) سامي عبدالحفيظ محمد أوباري
73) حمزة ابوكيل أكرم جلغم زليتن
74) مصطفى علي عبدالله تراغن
75) جماعة محمد عبدالسلام اقعيرات أوباري
76) علي ابراهيم علي بن نايل قيره الشاطئ







الأربعاء، 17 مايو، 2017

في رحاب ابن فزان .. عبدالرحمان شلقم





Abdurrahman Shalgam
     في حوار طويل مع المفكر الليبي الراحل الصادق النيهوم . شارك فيه الروائي الليبي ابراهيم الكوني والكاتبة فاطمة محمود والاديب رضوان ابوشويشة . نشر الحوار على حلقات بصحيفة الاسبوع الثقافي . سنة1977


مازلنا في رحاب عبد النبي الهتش .
التقى الشيخ عبد النبي مع الراحل مصطفى الخروبي، و بحضور عدد من الضيوف ، طاف الحديث حول موضوعات من التاريخ والامور الوطنية ،قال الخروبي المفروض نكتب عبارة دينية على علمنا مثل السعودية .اقرح عدد من الحاضرين بعض العبارات ، وا لشيخ الهتش يبتسم في صمت ، سأله الخروبي : لماذا لاتتكلم ياشيخ .. تكلم عليك الامان . فقال الهتش ، نكتبوا عليه الشفاعة يا رسول الله .




Haythm Al-subaihi
Haythm Al-subaihi 
  من ضمن قصص الراحل عبدالنبي الهتش : كان في مأدبه عشاء بمنطقة البريقه ..حفل زفاف .. وكان من بين الشباب القائمين على خدمة الضيوف شاب فلسطيني  .. سأله الشيخ عبدالنبي : من اي اخوتنا العرب .. قال :  فلسطيني هارب من نار اليهود ..  رد الهتش : يا وليدي ما عملتشيء .. ياهارب من الغوله..  يا طايح في سلال اللقلوب ..😂   



Abdurrahman Shalgam



مقابلتي مع الرئيس الروسي بوتين . يوليو2000



 
     اجتماع مع كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية السابقة . شخصية سياسية واكاديمية ، صريحة في النقاش ، عملية وواقعية . لعبت دورا اساسيا في تطبيع العلاقات بين ليبيا والولايات المتحدة .
 
 
مع رئيس الوزراء البريطاني السابق بلير في اول زيارة رسمية الى بريطانيا بعد قطيعة طويلة بين الدولتين .
 

الأحد، 14 مايو، 2017

كتاب التطور السياسي لليبيا الحديثة

اريخ وارشيف ليبيا العظيم
 
التاريخ خبر و رؤية..
و قد تكون الرؤية اعمق من الخبر.

صفحة من كتاب التطور السياسي لليبيا الحديثة للدكتور"مجيد خدوري" الصادر عام 1962
د.فرج اخريبيش

الخميس، 11 مايو، 2017

ليبيون : الشعب الليبي الغائب

 

يتميز الشعب الليبي بصفة خاصة .. والشعب العربي على وجه العموم بميزة تميزه عن بقية شعوب العالم .. “ميزة لأنه يعتبرها كذلك ” ربما كانت سبب في فشله واخفاقاته المتعددة خلال عقوده الاخيرة ..

– تتمثل هذه “الميزة / الصفة” في انه – وخلال القرن الأخير – كان دائما ..

يعرف ما “لا” يريد .. لكنه .. “لا” يعرف مايريد .. ولا يعرف كيف يمكن تحقيقه ..

– اى أن اشكاليته – بشكل أدق – تمثلت في موقع حرف “لا ” النافية .. في خطابه وفي واقعه .. حين ارتبطت “بالارادة ” وليس “بالمعرفة” .. او بمعرفته بما لايريد وعدم معرفته بما يريد او كيفية تحقيقه وانجازه ..

– فالشعب العربي عموما “والشعب الليبي كجزء منه” يعيش اشكالية لغوية لافته .. ربما بسبب ان العرب كأمة عبارة عن مخلوق لغوي بإمتياز -او حتى ظاهرة صوتية كما يحب ان يصفهم المفكر عبدالله القصيمي رحمه الله – فهو شعب تسمي بلغته .. وجاءه دينه بمعجزة لغوية .. شعب يقدس الخطابة والشعر كتجل لغوي له .. فهو “ديوانه” ومصدر فخره ..لذلك “ادمن” البحث عن حلول لكل مشكلات حياته في مفردات ومصطلحات لغته .. وفي دواوينه الشعرية .. في سلوك “انعكاسي” يتجه من اللغة الى الواقع .. وليس من الواقع الى اللغة كما تذهب الأمم الاخرى المتقدمة .. وهو فرق جوهري وهام .. فتلك الامم تتجه لتطوير الواقع والاشياء اولا .. ولتتطور اللغة كنتيجة لازمة لذلك فيما بعد .. اما لدى الشعب العربي الذي يقدس لغته “حد العبادة” – بسبب حملها لنصه المقدس وحفظه لها – فلم يؤدي تطور اللغه “على محدوديته” الي تطوير لواقعه .. بل ادى الى “شعور مزيف بالرضا” على تحديات ازدياد غربتة عن الواقع المعاش .. وحين يصل الى تفجيرات ومنحوتات وحلول لغوية لمنجزات اﻵخرين الواقعية ..

– وبعد طرحه لاسئلة النهضة والتقدم والمقاومة والتحرير والثورة والصحوة والتنمية والحرية والديمقراطية .. وهي اسئلة مر بها هذا الشعب العربي خلال القرن الاخير .. ودون ان يحولها او يعكسها في خطط او برامج عمل فعالة وناجحة .. او حتى ان يرتبها زمنيا او ينسقها فكريا .. كأن يحدد ايها يسبق الآخر .. او أيها يستلزم الاجابة عليه او تجاوزه انجازا اخر يسبقه ليهيئه لطرح سؤال او مقولة اخري تترتب عليه وتتأسس على ماوصل اليه من اجابات لسؤال سابق .. وهو تحديدا مايسميه الاكاديميون العرب “بفذلكة” اشكالية او ازمة الوعي التاريخي ..

– وبعد مروره بكل هذه المراحل والاخفاقات جلس “محتارا ومتفكرا” ليحاول ان يقيم تجربته خلال القرن الأخير .. ومنذ أن بدأ احتكاكه بالآخر ووعيه واكتشافه “للفارق وعمق الهوة” التى تفصله عنه .. ليصل الى عبر واستخلاصات تؤكد فعلا انه :

كان يعرف ما “لا” يريد لكنه “لا” يعرف ما يريد .. ولا كيف يحققه ..

– فهو يعرف انه لايريد ان يكون متأخرا عن بقية امم وشعوب العالم .. لكنه لايعرف كيف ينهض ليلحق بها او يتقدم عليها ..

– وهو يعرف انه لايريد الاستعمار والتبعية .. ويشعر بمؤامراته ومخططاته لاستهدفه والتآمر عليه في كل وقت ومن كل جانب .. لكنه لا يعرف كيف يقاومه او يخترع ويختار ويدير الاساليب المتعددة لمقاومته .. ولايعرف كيف سيعوض فراغه او ماذا سيبني بعد دحره وهزيمته وخروجه ..

-وهو يعرف انه لا يريد التبعية.. وينشد الاستقلال من خلال بناء دولته الحرة والمستقلة .. لكنه لايعرف كيف يكون السبيل الى تحقيق ذلك فعليا .. وماهي الطرق التى ينبغي ان ينتهجها للوصول الى هدفه ذلك ..

– وهو يعرف انه لا يريد الديكتاتورية والقمع والفساد .. لذلك لجأ الى تغيير الانظمة الملكيه .. واستبدالها بانظمة جمهورية وجماهيرية ..لكنه لايعرف كيف يمكن ان يتجنب الوقوع في تكرار نفس مضامين وتقاليد تلك النظم الملكية البائدة بالذات .. وان لايعيد انتاج ممارساتها .. ولا كيفية اذابة الفوارق بين مواطنيها او تجنب ومنع مظالم الاستغلال والاستعباد الملتصق بها .. اوحتى منع احتكار سيطرة النخب العسكرية ومنعها من الوصول بأنظمة جمهورية او جماهيرية الى حكم الفرد او العائلة .. او التوريث ديدن وجوهر حكم الملكيات البائدة ..



– وهو يعرف انه لايريد الركود والتخلف .. وينشد التنمية والتقدم .. ويريد ان يرتقي بالمستوي المعيشي والثقافي لحياة لمواطنيه .. لكنه لايعرف كيف يمكن ان تكون هناك تجربة تنموية شاملة ومستدامة .. تجربة فاعله ومتطورة .. تنقله كيفيا و نوعيا .. الى واقع حياة احسن وافضل .. ودون ان يقودها اويسطو عليها موظفي القطاع العام او طبقة الراسمالية الوطنية “غيرالمستغلة” .. ليحولوا مسارها الي تراكم استهلاكي وطفيلي لثروته .. ودونما مساهمة حقيقية ومواكبة في انتاج المعرفة او خلق بنية انتاجية حقيقية تضمن له التطور والترقي .. او حتى كيف يمكن ان تكون شفافة ومستقلة بدون فساد اوتبعية.. ولا كيف يمكن له ان يحقق هذه التنمية المستدامة في ظل اقتصاد ريعي .. اقتصاد احادي المصدر .. اقتصاد ينقله من “تاجر للزيت الاسود” علي شواطيء المتوسط للسفن العابرة الي مشارك ومساهم انتاجي حقيقي في اقتصاد عالمي متداخل ومتشابك يوصف بانه اقتصاد انتاج المعرفة والخدمات .. اقتصاد يستند على بنية تعليمية متطورة .. تزوده بالاطر والكوادر البشرية المؤهلة لقيادة تجربته التنموية .. لانظام تعليمي يخرج له “الموظفين المحليين” بديلا عن موظفي الاستعمار الاجنبي ..

– وهو يعرف انه لايريد وصف دينه بالتأخر والارهاب .. وينشد “صحوة اسلامية” حقيقية ومعاصرة .. من خلال الاقتداء بمنهج وسيرة “السلف الصالح” .. و يريد رد الاعتبار لدينه ولدوره وموقعه العادل والمحرر .. يريد ان يستعيد ذاكرته وهويته الاسلامية المتفردة .. لكنه لايعرف كيف تكون هذه الصحوة عصرية وبناءة .. أصيلة ودون عنف .. ولا يعرف كيف يخلقها او يولدها من رحم رسالته وتاريخه .. ودون ان يلجآ الى “تلقيحها” اصطناعيا خارج الرحم بان يستعير لها رحما ايرانيا او افغانيا .. ولا يعرف الي اي سلف ينتسب .. السلف القريب : محمد عبدالوهاب او معلمه ابن تيمية .. او السلف البعيد : المتصارع والمتحارب على السلطة وعلى مباهج الدنيا وقبل ان يدفن خاتم الانبياء .. او مابينهما من اسلاف : صحابة وتابعين وتابعي التابعين .. او من سنة وشيعة وخوارج ومرجئة .. اوحتى من مذاهب فقهية ومفتيين وخطباء حرمه الشريف ..

– وهو يعرف انه لايريد التفاوت والفوارق الاجتماعية .. وينشد المساواة والعدالة الاجتماعية والاشتراكية .. ولكنه لايعرف كيف يحققها دون ان تكون ذلك استنساخا لتجارب مجتمعات لا تشبه مجتمعه .. تجارب مستنسخة من الإتحاد السوفييتي سابقا ومنظومته الشرقية .. او تجارب مستعادة “قسرا” من تاريخه .. من قرامطة وزنج وغيرهم .. تجارب تجاوزها التاريخ .. تاريخ من اخترعها وتاريخه هو بالذات ..

– وهو يعرف انه لا يريد الاستيداد والطغيان والديكتاتوريه .. ويريد ان يدار ويحكم من خلال نظام يحقق انسانيته وسيادته وحريته واستقلاله .. ديمقراطيا كان .. او حكما رشيدا .. اومستبدا عادلا .. نظام يحترمه ويرعاه ويحفظ مصالحه ويحميه .. نظام حكم يحترم ارادته وحقوقه ولايقهره .. ولكنه لايعرف كيف يكون شكل هذا النظام .. فهو لايريد حكم الفرد الظالم او الحزب الواحد المستأثر او الاحزاب المتعددة المجزئة او حتى تجربة البرلمانات المرتبطة في وعيه التاريخي بهيمنة الاسر الاقطاعية والفساد ..

لكن هذه المستهدفات واجه تطبيقها اشكالات فكرية .. نظرية وعملية .. معقدة ومركبة ..

– اولاها ان مفهوم الشعب هو مفهوم برج عاجي غامض .. ربما تعود اصوله الى مفاهيم يهودية او عبرانية .. وأنه يتكون من فئات مختلفة ومتناقضة ..

-وان مايسمى “الشعب” هو مخلوق بطيء الحركة .. فاقد اللسان .. لايريد القيام بشيء .. لتحسين شروط حياته .. وبالتالي لالزوم لأن يتحرك او يفكر او يتكلم ..

– لذلك بحت هذا الشعب دائما عن من يتكلم باسمه .. ومن يتولي التعبير عن مايريد .. نخب كانوا أم افراد .. ففي ذلك اراحة له وحجب ومنع “لما تبقى” من عقله من التفكير الإشكالي والمتعب .. ليترك “وبإرادته” للافراد والنخب امكانية التعبير عنه .. وحين يشعر انهم لايفعلون ذلك .. لايتحرك بسرعة لتغييرهم بل ينتظر ازمان قد تصل الي عقود ..

– وحتى يرتاح هذا الشعب من مايؤدي الى تحريك وتشغيل عقله وتنشيط وتفعيل قدرته على الحركة .. أوكل لنخبه إنجاز هذه المستهدفات .. أوكلها الى نُخبٍ تبناها دون ان تنتمي اليه .. نُخبٍ من أبوين بعيدين ومهجنين .. مستندا على جواز التبني شرعا ..

– وبالرغم من انه يعرف ويعي ان علاقة النخبة بالشعب هي علاقة ملتبسة دائما .. علاقة انتهازيه بامتياز .. تنشد النخبة منها حصاد المكاسب باسم الشعب .. وينشد منها الشعب تحقيق المكاسب بدون دور أو جهد .. عدا هتافه واظهار تأييده ورضاه او تعاطفه معها .. وهو ما تعتبره تلك النخب “صك تفويض لها” للوصول اولا لتلك المكاسب .. و”صك غفران لها” عن اخفاقها في الوصول اليها ..

– والشعب العربي عموما – والشعب الليبي بشكل خاص – قد يكون الانموذج والمثال لهذا الاسلوب والمنهج .. من خلال انه يقوم باحداث تاريخيه هامة .. احداث تشكل مفاصل تاريخيه في مسيرته .. لكنه لايهتم ولا يتابع نتائجها وماتفضي اليه .. بل يوكل للنخبة استثمار ومتابعة مايترتب علي ماقام به من احداث تاريخية ..لتأتي النخبة وتحاول ان تفرض رؤيتها دون ان تكون هذه الرؤية بالذات نابعة من الشعب او تعبيرا عن رؤيته او حتى تحقيقا لطموحاته ..



اوردت هذا التقديم لأصل الى :

-لقد قام الشعب التونسي بثورة .. لكن نخبة الاخوان كانت جاهزة لاستثمار ماحدث .. ليتساءل اليوم هل قام بثورة من اجل نتائج كهذه ..

 وقام الشعب المصري بثورة .. لكن نخبة الاخوان كانت جاهزة لما حدث ..

– مما استلزم منه القيام بثورة ثانية ليسقط بها الاخوان ..

– لكن حتى ثورته الثانية لم تسلم من مخططات نخبة اخري – النخبة العسكرية مرة أخرى – جاهزة لاستثمارها واستخدامها ولسرقتها.. وبتفويض منه .. ودون ان يكون ذلك لمصلحة الشعب .. وليتساءل ايضا .. هل قام بثورة من أجل هذه النتائج ..

-اما في ليبيا فلم يكن الامر استثناء بالمطلق لهذا النهج .. فقد انتفض الشعب من اجل مطالب المعيشة والتعبير .. لتاتي النخبة الاسلامية -مستعينة باعداء الوطن والعقيدة – وكوكيلة ومنفذة لمخططاتها ومؤامراتها .. ولتختطف هذه المطالب بتحسين الحياة والتعبير في اتجاه اهدافها ومكاسبها .. وموجهة لها في اطار اشكالية الهوية الاسلامية لتؤسس شرعيتها للحكم والنفوذ .. ليتساءل ايضا هل انتفض من اجل ان تتلاشي بلاده او تتحول الى بقايا بلد ..

واليوم ..

ايها الغائب تاريخيا الشعب .. يامن تكلم باسمك الجميع .. افراد ونخب وقبائل .. وحتى رؤساء وقيادات لشعوب أخري .. من ساركوزي الي اوباما .. مرورا بحمد وميركل وآخرين .. وليستغلوا جميعا مواسم جنى المكاسب باسمك .. وقتل بعض من شعبك باسمك ..

الم يحن الوقت لان تستعيد :

اهدافك .. ارادتك .. لسانك .. من سارقيك .. وتحدد ما الذي تريده انت بالضبط .. دون وكلاء او وسطاء ..



بقلم / د. عبدالله عثمان
سبها - فزان

الأربعاء، 3 مايو، 2017

زيغنيات .. طلوق الجاوي باهي


     استعرت منه الطاقية .. لأجل البركة .. تستور .. احد اعضاء " المجموعة المباركة " .. الشيخ عبدالسلام لمرابط .. رفيق النشأة والصبى .. .. مدرسة الزيغن الابتدائية .. الاعدادية سبها .. مضت سنوات .. زرته ذات مرة في قاعدة معيتيقة .. ورفيقنا الاخر منصور الزروق .. يرتدي كاب القوات الجوية .. يؤدي واجبه بهمة .. ثم استقال ... عاد الى سبها وتجدد اللقاء .. سفريات الزيغن سبها .. والجندليرا السماوية .. ثم البيجو خيمة .. ويوم ان انقطع الفرامل .. عند منعطف مدخل سبها .. السرعة 130 .. طارت بنا 25 متر في الهواء .. وخبطت بالارض .. وانسابت سفح التل .. كنت معه في الكابينه .. وكان في الصندوق الخلفي زواغنه على طريقنا .. قلبي كان معهم .. خشيت ان لا نجد منهم احد .. توقفت السيارة لوحدها رويدا رويدا .. هرعنا نطمئن عليهم .. كانوا جميعا بخير .. الكثير مما يقال .. وكم ضحكنا .. سكنا سويا شقة حي الثانوية .. الدور الثالث .. اللي يسبق يدير حبات مكرونه .. في العادة .. الليل يجي حدانا .. علي المهدي .. الاستاذ حنيش رحمه الله .. ابراهيم التيني رحمه الله جارنا .. بشير الجبر جارنا .. هدرازي .. وعشوة .. ذات يوم وكان لتوه قد عاد من زليتن .. اجتمعنا الخميس بالزيغن .. وتوجهنا كالعادة لحطية حسيان عطية .. ظل الاثل .. وسافي الرمل اسفل الغرد .. نتنعم عذوبة المكان .. هدرازي .. قال لنا : اريد ان احدثكم بامر جاد .. اقترح ان نؤسس مجموعة .. وان نطلق عليها اسم " المجموعة المباركة " .. اذكر .. احمد عبدالسلام .. بشير السايح .. زيدان امحمد .. متعهم الله بالخير جميعا .. ورحم الاموات .. ومنذ ذلك اليوم .. صرت عضوا .. وطلوق الجاوي .. يستهويني .. طلوقه باهي .. بعد العصر .. الصورة من تصوير عضو المجموعة المباركة .. زيدان امحمد .

خـــوُنـا .. مــن ويــن ؟؟



   مناسبة مرور أربعة وخمسون عاما، على إعلان التعديل الدستوري، والغاء النظام الاتحادي، تفضل الأستاذ ابوالقاسم محمود المنتصر مشكورا، وبعث لى من أرشيفه الخاص، بصورة من خطاب الملك ادريس رحمه الله، بمناسبة إعلان الوحدة الليبية، اقتطفت منه الفقرة الأولى:
 

   (مواطني الكرام: في هذه اللحظات التاريخية التي تمر بها امتنا المجيدة، وفى هذه المرحلة التي يجتازها ركبنا الصاعد.يسرني غاية السرور أن أعلن للشعب الليبي الكريم، انتهاء العمل بشكل الحكم الاتحادي، والبدء رسميا فى نظام الوحدة الكاملة، تطبيقا للتعديل الدستوري، الذى وافقت عليه المجالس النيابية والتشريعية بالإجماع .وانى لاحمد الله تعالى كثير الحمد، وأتوجه اليه بالشكر العظيم، والثناء الجميل على ما من به سبحانه وتعالى على من نعمة حتى شاهدت هذا الامل الوطنى الكبير.). وصورة من خطاب السيد محمود المنتصر رئيس الحكومة بالذكرى الأولى للمناسبة اقتطفت منه: (ان الوحدة ليست شعارا تردده الشفاه ولكنها رابطة مقدسة وان الواجب يحتم علينا ان نحافظ على هذه الوحدة وان نصونها وان نستمد من معانيها الكبيرة وعينا الوطني الذي يرتقى بنا الى مسئوليتنا الكبرى).
 

و الان.. أين نحن؟!
    أكثر من نصف قرن مضى على توحيد ليبيا، تغير العالم من حولنا، ما كان مستحيلا أصبح ممكنا، قوميات وشعوب وأعراق متناحرة توحدت، وعالم جديد يولد، لًا مكان فيه للضعفاء، والمثال الاتحاد الأوربي، يضم أكثر من 28 دولة، تتكلم 24 لغة رسمية، وتعداد سكاني يتعدى النصف مليار نسمة، وهو للعلم الجار المقابل لساحلنا الشمالي. والسؤال، اين نحن من كل ذلك؟ والجواب.. بلدا ممزق، يتجه بخطى سريعة نحو التقسيم، او بالأحرى نحو التفتيت، والأخطر ما يجرى فى جنوبه من تغيير للتركيبة السكانية تنفيذا لمخطط اقتطاع أراضيه وضمها الى بعض دول الجوار. لقد أدرك الآباء المؤسسون بحكمتهم واستشرافهم للمستقبل أهمية الوطن الموحد، بحصاد دماؤهم سلموه لنا، وبعين الغنيمة استلمناه، وباطماعنا فقدنا البصر والبصيرة، اختلطت الأوراق، ورحلت الحكمة، بأيدينا لففنا الحبل على أعناقنا، وسلمنا طرفه إلى غيرنا، استدعينا كل ما لدينا من أحقاد قديمة، ووظفناها فى تمزيق النسيج المتداخل للثوب الوطني.


وماذا فعلنا بانفسنا؟!
    (كاسك يا وطنى) مسرحية سياسية كوميدية، للفنان السوري دريد لحام الشهير "بغوار الطوشة" فى واحدة من فصولها اتصال هاتفي مع ابيه، من العالم الآخر: يا ولدى.. طمني شو صار فيكم؟ شو صار فى القضايا اللى استشهدنا من اجلها؟ فيجيب: يا ابى.. اطمئن، كل شئ طيب، ما ناقصنا الا شوية كرامة !. العالم العربى ما بقى فيه حدود إلا على الخريطة، اليمن صار يمنيين، ولبنان أربعة، وإسرائيل قطر شقيق . طبعا كان ذلك منذ 37 عاما عند العرض الاول للمسرحية، والآن لم يعد اليمن يمنيين هذا اذا بقى هناك يمن أصلا، والعراق حتى الان له علمين، وسوريا لم يبقى منها سوى ٧اغنية بلاد الشام أوطان، والسودان فى طريقه ليصبح سوادنيين، والحمد لله، الذي أكرم سيدنا ادريس بالرحيل، حتى لا يرى.. ماذا فعلنا بأنفسنا؟. وبوطن سلمه لنا موحدا، بتعديل دستوري، وافقت عليه المجالس النيابية والتشريعية بالإجماع، أصبح الان متعدد الرايات والحكومات والبرلمانات والوزارات والسفارات توزعت ولاءاته خارجه، وفقد القدرة على اتخاذ القرار.


خونا.. من وين؟
    على صفحات (ليبيا المستقبل) كتبت مقالة بعنوان "الوطن الذي كان ملء الكف”… قلت فيه: اننى انتمى لجيل محظوظ، جمع له الوطن فى كف. فى الخمسينات تعرفت على زملائي فى مدرسة سبها المركزية القادمين من كل أنحاء ولاية فزان، وفى القسم الداخلي فى معهد معلمين طرابلس، أقمت ولمدة ثلاثة سنوات، برفقة اكثر من الف طالب، قدموا من مدن وقرى ونجوع الولاية، وفى غابة سوانى بن يادم، اكتمل البدر، واجتمعنا البراقوة والفزازنة والطرابلسية، تحت خيمة كشاف ليبيا، لننشد معا: (ذاك نور يتلألأ فى سماء ليبيا *** ناشرا نشوة أنس فى الصباح والمساء)، وخرجنا للحياة العملية، كل منا يملك ثروة من الحب والمودة والرجال، ووطن رحب، اختزلت مفاتيح بيوته، فى مفتاح واحد، كانت ليبيا وقتها مقسمة إداريا لثلاثة ولايات، وفى القلب كانت بلد واحد.
بعد سقوط نظام سبتمبر، كان من ضمن الأفكار المطروحة، العودة للعمل بأول دستور، وبالفيدرالية كنظام، وقتها اتهم أصحاب هذا الرأي بالانفصالية، اليوم نحن فى حالة تقسيم فعلى، لا ينقصه سوى الاعتراف ورسم الحدود. الوطن الذى كان ملء الكف، يتم تفكيكه وتوظيف صراعاته الجهوية والإقليمية والقبلية، من اجل مكاسب سياسية ومالية، اختزل برحابته فى قبيلة، ومنطقة وتحول الى جذر معزولة متفرقة، جواز التنقل فيما بينها (خونا.. من وين؟!) سؤال سيرافقنا من الميلاد الى الممات، بل بعد الرحيل سنحتاجه للحصول على قبر، فكثير من الجبانات لا تفتح أبوابها الا لسكان المنطقة او القبيلة ولا مقابر للغرباء. المتفائلون يعتقدون ان التقسيم القادم، سيكون فى نطاق أقاليم ليبيا التقليدية الثلاثة، طرابلس، وبرقة، وفزان، ولكنهم حالمون، فالتركيبة السكانية الفريدة ظلت متماسكة، عبر كل الحقب بوحدتها، وهى مثل لوحة الفسيفساء، المساس بأصغر جزء منها، سيؤدى الى التفكك والانهيار الكامل، التقسيم القادم لن يقبل القسمة على ثلاثة، ولن يقف عند حدود الولاية، او المدينة،او الحى، او القرية، او العائلة، سيختفي الوطن برحابته، وسيحكمه قانون (خونا.. من وين؟!) الذي حل بين ظهرانينا واليكم بعض من نوادره. "خطف صديقى، وكان محظوظا، لان مكان الميلاد فى بطاقته الشخصية، هى نفس المنطقة التى يتبع لها الخاطفون، فأطلق سراحه، مع ضحكة ومربوحة يا حاج وساعد روحك" - "مع صديقى، أوقفتنا احدى البوابات،بعد النظر فى بطاقاتينا، قال لرفيقه: يا برهوم راهم هونى وغدامسى، لم يلتفت برهومى، ورفع يده الى أعلى بلا اية مبالاة ففتحت البوابة" - "فى القائمة الاخيرة التى تم تسريبها، لقرار وزير الخارجية بترشيح سفراء جدد، خصصت واحدة من الخانات عن المنطقة التى يتبع لها المرشح، الملفت انه لم يناقش احد من الحاضرين، صحة القائمة او عدمها، ومدى صلاحية المرشح للمنصب، بل ركز الجميع على جمع الأسماء لكل منطقة لمعرفة (خونا.. من وين؟!) واى المناطق الاكثر حظا" - وبالرغم من كل ذلك.. سيبقى الامل قائما.
_________
    * القوس اسم أطلقه الليبيون على هذا النصب التذكاري الذى أقيم كبوابة عبور للحدود الفاصلة بين اقليم برقة وإقليم طرابلس خلال الحقبة الإيطالية تحت حكم "بالبو" وكان يقع غرب بلدة العقيلة وشرق راس لاتوف ويقال انه بنى على أنقاض هيكل الأخوين فلينى عند ترسيم الحدودالفاصلة بين الإغريق فى شرق ليبيا والفنيقيين فى غربها.

 بقلم ابن هون .. الجفر
الأستـــاذ : المهدي يـوسف كـاجـيجــي

الجمعة، 28 أبريل، 2017

في موعد الاجتماع .. حضر شخص واحد




      صفحة " ذاكرة عرب الزيغن " .. عرضت مبادرة لترميم طريق " الزيغن .. سمنو " .. تهذيبه .. واعرب كثيرون عن استعدادهم للالتحاق .. عبر تعقيباتهم .. واخيرا تقرر عقد اجتماع اول .. لاختيار لجان المتابعة والشروع في العمل .. بعد صلاة العصر .. بصالة المجلس البلدي .. الذي وعد العضو .. مقرا الاجتماع الاول ..  عبر تعقيبه على روح الهمة الظاهرة على الصفحة .. والرغبة بالمشاركة .

    في موعد الاجتماع .. حضر شخص واحد فقط .. احد اعضاء الصفحة يجسد القصة عبر فيدو حواري وقالب فكاهي .

" وقلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين "

 
" وقلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين "
      استغفر الله العظيم ولا يتمثل
     خبر يقول ان احد رؤساء حكوماتنا عين هيئة رئاسة جديدة لاحدى المؤسسات التى لم يجف بعد مداد حبر توقيع نظيره على قرار مماثل لتعيين هيئة رئاستها فى منطقته ، تكريساً لمبدأ الثنائية ،
    سيدنا نوح امره الله بان تحمل سيفنته اثنين من كل جنس بما حفظ الاجناس وحقق استمرار الحياه على الكرة الارضية .
والاطماع والاحقاد حملت حكامنا على تعيين قيادتين لمؤسساتنا اودى بنا الى الهلاك واستمرار هذا النهج سيؤدى الى انقراض الجنس البشرى على هذه البقعة من الارض التى اورثها الله لنا ..
ابن الجنوب .. سبها .. السفير 
غيث سالم سيف النصر

الخميس، 27 أبريل، 2017

تخريد فزان


     

      الفوضى وغياب الدولة .. الجريمة التى تدمع العين وتحزن القلب في حالة مشابهة بحالة الاحتلال .. حالة التخريب في مصنع الثوم .. ومن أكبر مصانع تجفيف الثوم .. معدات المصنع  تعرضت للتخريب بحثا عن  الألمونيوم والحديد وأسلاك الكهرباء .. هؤلاء الهمجيات اللاتى .. بلادنا وبالذات المنطقة الجنوبية تتعرض للنهب والسرقة بمساعدة أهل الجنوب بمقابل لا يذكر .
  ولطالما جاراجات شراء الخردة مفتوحة في سبها ..  السرقة  الإسلاك الكهربائية و الألمنيوم ونضايد السيارات ومواسير المياه الزراعية والرشاشات وأعمدة الكهرباء ومغاطي فتاشات المجاري لن تتوقف .






نعم فزان صفر





الى الجحيم يا فزان .... وليحيا سكان الشمال #تم_تعيين
229 خريج في المؤسسة الوطنية للنفط من قبل صنع الله
227 من طرابلس
2 من برقه
0 من فزان
نعم فزان 0 التى تعتبر منبع النفط تستنقص من باقي الليبيين
عموما امتا ما تحس بوجع ازرط

Abdorahman Lagha‎‏

الأربعاء، 26 أبريل، 2017

تخريد .. ولا شيء توقف

تخريد .. ولا شيء توقف

       شاحنات .. جمع خردة .. كنس .. امام تدني اسعار الدينار وفرق العملة .. اي شيء يمكنك تصديره او تهريبه .. وان يصل خارج البلاد .. لو بعته بسنتات .. تستعيد اتعابك .. الدولار .. قفز .. هكذا نعمل .. فيما نتجه بالخردة شمالا .. السلع المعمرة .. السيارات .. الغذاء .. تتجه جنوبا .. مليون سيارة ليبية بيعت في اسواق دول الجوار .. تشاد .. النيجر .. السودان .. العام 2016 م .. ولا شيء توقف .
           شاحنات خردة تتجه شمالا .. تمنهنت .

الأحد، 23 أبريل، 2017

ما تخلي الغنم عطشانه

ما تخلي الغنم عطشانه

   
    الغنم كان تبيها تهدأ في الحظيرة .. كثر العلفة .. والخرطان .. ويبقى ديمه القرمد مليان .. كلت وزيدت .. شبعانه مربعه .. هادية .. كان القرمد فاضي .. الغنم جيعانه .. اللي مهبية .. واللي ادور وكاثر صياحها .. وديمه طعمها ضد الامراض السارية والمعدية .. واذا خديت شاه جديدة وحطيتها معاها .. تأكد .. مرات مريضة تعدي القطيع كله ..  جدري .. دودة الراس .. ديدان معوية .. وحتى علف الشاه تكون عارفة .. انشد البايع .. يقولك .. متعود علفه وخرطان .. وإلا علف تقشف .. خبزة يابسه وميه .. وزيادة تو الكوشه غليت .. 4 فرادي بدينار .. قبل لاقينها العشرة بخمسين قرش ..  خوذلك مثل .. الجدي هذا شريناه تو ..  مبشوم .. فرزته بروحه .. جاي جيعان .. ما يعرف العلفة .. وما تعود القرمد مليان والخير كاثر حداه .. جاء لقي غنداق .. واهق .. حط راسه في العلفه .. ما رفعه .. العلفة شاعته .. زكمتت بطنه .. ما لا حل .. إلا الموس والذبح .. وإلا .. غرله في فمه ..شربه اميه .. وجريه .. تسرح بطنه .. كان طلعت منه حتى ريح .. طار سوه .. جدي كيف هذا .. عطيه العلفة وبلها بالمية قبل .. لين يتعود .. حتى كان الميه ما باهية للغنم واجد .. الغاية تشرب عدل .. شربت واجد .. اللي تاكله تخرطه اسهال .. شربت شويه .. لحقها العطش .. جلتها فلاقط .. جلطت .. كان مش كله حبة جله بروحها ..الغنم عطشانه .
      ووقت ولادتها .. كون قريب .. ينزل غداها متعرض .. اسحبه منها .. ساندها .. غير هكي .. تموت هي واياه .

       الفحل .. بعد عامين ثلاثة .. ديمه غيره .. معاد يقدر .. عجز .. ومنه تغير سلالة .. القطيع ينتعش من جديد .

الأربعاء، 19 أبريل، 2017

ياريتنا مازلنا .. قصيدة




ياريتنا مازلنا ..   بوادي شوامس نازلين بهلنا   .. فديار العفا
ياريتنا مازال        ....       كيف قبل في ماضي قديم وزال
في وطن سيله للعذف دفال ... ورايده رجع قال الرحيل رحلنا
عامد بداري برقهن ختال ... بركان رعدهن فوق الوطا زلزلنا
وبشيرة العواقل طيبين الفال ....     نزلنا ديار حلول واجاملنا
بنينا ورتبنا وسيع الجال   ... وحسبنا حساب الرجل واستعدلنا
وردنا اللي مانززحه نشال .... بلقيح من شراريد العشار عزلنا
وكلينا لذيذ الطعم من لوكال  ....   اللي بعده ماظني لذيذ شغلنا
حياة عز مافيها مقال وقال .....   ولافعمرنا عند الخطا جاملنا
ايام راينا مايفرضوه عيال .....  ويجيبه كبير ويفرضه عاقلنا
ايمرن عليه اجيال بعد اجيال .... دستور صيغوه اكبار بيه قبلنا
ايام ريقهن كيف العسل مازال .... ويزيد وين من عدة امراض زعلنا
الا عيبهن عدن علستعجال   .....    واحنا تقول نستاهل اللي صارلنا
مشن بلاش لا شطحه ولادلال ....   خطا كبير في باب القضا يجعلنا
خطرت القديم ودرتلي مشغال ...      جديد من كوابيس الحياة ظفتلنا
ونا عليل مايخفى عليك الحال  ....       ولو بشيرتي ماسيرته جبتلنا
وعزيز راك وحمولك علي ثقال  .... وان مافزعتلك خايف تقول بخلنا
عليهن معاك بعبرتي ننهال  ....           نا وناس قبلك كاثرات اسبلنا
الا هن ديار مسوتهات اطلال  .....   وماتقول عنهن من زمان رحلنا
ياريتنا مازلنا ... بوادي شوامس نازلين بهلنا .. فديار العفا ياريتنا مازلنا
الشاعر .. عمر منصور القذافي
سبها