‏إظهار الرسائل ذات التسميات الزيغن - الجنوب الليبي . فزان .الصحراء . . ليبيا. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات الزيغن - الجنوب الليبي . فزان .الصحراء . . ليبيا. إظهار كافة الرسائل

الخميس، 2 فبراير، 2017

رحل الذين نحبهم

 
 
محمد الفيتوري‏ ‏‏يشعر بـ‏الحزن‏
من قِلْ ذات اليدْ ،،
واشياء واجدة ما تنحكاش لحدْ ،،
الرجل قاصرة ،،

من قل ذات الذات ،،
واغياب شئ يمسح شئ ماضي فات ،،
اللي انريدهم راحوا ( حياةْ حياةْ ) ،،
وباقي العرب تمّت امغير عددْ ،،
ولا للحياة يرجع ابنادم مات ،،
والكلمة الكريمة ع الطعام اتسدْ ،،
ولا العم عمره كان كيف البات ،،
ولا البات فعلا" يشبهه الولدْ ،،
ادفع ، ان كان الناس قالوا هات ،،
واتبان المعادن كان جد الجدْ ،،
وعيش كان تلقى م الزمان نجاة ،،
وموت كان في موتك شرف ينعدْ ،،

#رحل_الذين_نحبهم....
اللهم اغفر لهم و ارحمهم و اجعل قبورهم روضه من رياض الجنه
رحمت الله عليكم يا بوي و خوي
الزيغن .. الجنوب الليبي .. فزان
 

الأحد، 18 ديسمبر، 2016

يوميات زيغني .. جاري امحمد ..





Abed Alz
Abed Alz جاري امحمد العزيز .. الانسان الودود .. رفيق دهر .. قدمنا في عام واحد .. احتضننا ثرى ذات المكان ..الزيغن .. اول من عرفت .. واول من استأنست بهم .. ابناء جيلي .. اطفال قريتي الوادعة المنعزلة  في احضان صحراء الجنوب .. متعه الله بالصحة والسلامة وطول العمر .. سلامنا له ..

ابو المنتصر الصغير
ابو المنتصر الصغير ربي يدوم الود بينكم .. فعلا رجل الابتسامة لا تفارق شفاه ..  دائما ..  متواضع .. فزاع .. الكلمات قد لا تعطيه حقه .. لاتصف .. ونخاف نزيد في الوصف يحسد .. وشكرا لك دكتور ع الشهادة

الخميس، 15 ديسمبر، 2016

يوميات زيغني .. الطبابة







    تجي للفرمالية الصبح .. تلقى عمي بوبكر رحمه الله .. تلميذ مدرسة الحياة والاحتكاك بالمدرسة الفرنسية للتمريض .. مهتم بغلي الابر على بابور الكيروسين .. وعلى الطاولة مجموعة من العلب .. كل علبة بها عدد لاباس به من اقراص الادوية .. مئات .. راسي يوجع فيا .. يلف عدد من الاقراص في ورقة صغيرة معده .. انت شخص نفسك .. بطني تلوي .. العلبة الاخرى .. مسحوق كربناته باهية .. وفي احيان ياتي الطقل ويطلبه .. قالك سيدي نبو شوي كربناته بطنه بلهون .. بك جرح بالقدم .. لكمة رشاده .. اجلس على الكرسي المخصص .. وضع رجلك على زاوية المرتبة المعده .. قليل من التنتوره .. الدواء الحمر .. ولفة قارزه .. شاش .. وبعد غدوه ولي يحل القارزه .. وفي العادة المرض الشائع ( نحس في روحي متهسهس مع بعضي .. ما فيا عظم مع خوه ) .


    كان للحاج بوبكر حقيبة صغيرة تلازمه .. بها سماعة .. وحقن .. ويتنقل بين المنازل لزيارة كبار السن الذين لا يستطيعون الحضور للفرمالية .. او من باب ( خليك في بيتك انا اخف نجيك ) .. يطمئن على احوالهم ، ويستجيب لطلبهم له متى طلب حضوره ، وفي منزله بعد الدوام يقوم بعمل الطبابة ذاته ، ولا حرج في استدعائه في اي وقت ليلا او نهارا . اعتاد على ذلك والناس ايضا .

    عمتي " سعديه " رحمها الله .. وقد بلغت من الكبر عتيا ، لا تتواني في التردد يوميا على منزل الحاج بوبكر مساء .. والشكوى ذاتها .. بوبكر نبيك تضربلي ابره عظامي متهسهسه وجنبي واقف تقول متخلله فيه شوكه .. في بعض الاحيان يعالجها بحقنة مهدئة ، ودائما ما تشعر بوخز الحقنة وانتهاء المعالجة تجيب .. الحمد لله نحس في روحي تهاونت .. وصار ديدنها اليومي .. وعرف الحاج بوبكر ان الامر نفسي اكثر منه جسدي .. فصار يعالجها بوخزة حقنة دون دواء .. وفي كل مرة الاجابة ذاتها ولا فرق .. الحمد لله هذا وين حسيت روحي تهاونت .. رحمهم الله جميعا

الخميس، 1 ديسمبر، 2016

يوميات زيغني .. اقتفاء الاثر




   اقتفاء الاثر نوع من الفراسة التي تمتع بها الكثيرون فيما مضى .. وتمة قواسم مشتركة لكل عائلة على حده .. ولكل اسرة على انفراد .. من الاصبع الكبير يتقدم .. ومن باطن الرجل يمس الارض كاملا .. ومن القدم رقيق .. ومن به ميل على ضلع .. ومن وقع الرجل على الارض في العموم .. وإنهم كانوا يميزون قدم الرجل والمرأة والبكر والثيب والشيخ والشاب والأعمى والبصير .. ولقد تفردوا بهذه المهارة العجيبة، معتمدين الفطنة، ودقة الملاحظة .. وفي الاثر ان بصمات القدم انواع .. قإذا كانت أصابع القدم على شكل وتد يتناقص طول الأصابع من إصبع القدم الكبير إلى الاصبع الصغير . فأنت شخصية محظوظة متوازنة تتدفق طاقة وحيوية .. واذا كانت إصبع القدم الثاني أطول من بقية الأصابع الأخرى .. فأنت انسان لديه صعوبة في التعبير عن نفسه على الرغم من حيازتك للكثير من الأفكار والمشاريع التي قلما تحققها .. واذا كانت القدم مربعة الشكل، اي بها ثلاثة أو أربعة أصابع بنفس الطول . فأنت إنسان نزيه ، متفهم وصادق جدا .. وتقول ما تفكر فيه .. وتتسم قليلا بالعدوانية .. مع انعدام الدبلوماسية .. ( كلام في كلام ) .. الشطر الاول من الفراسة كان معروفا .. وثمة اشخاص بعينهم يتمتعون بالمهارة .. ام الشطر الثاني المتعلق بتوصيف الطباع .. نوعا من ضرب الكلام فيما لا دليل يوجبه .


     ويقال .. كما تترك قدمك  اثرا على الارض .. يترك لسانك  اثرا في القلب .. فهنيئا لمن لا يظلم احد ولا يجرح مشاعر احد ..  ولا يغتاب احد !!