السبت، 25 يناير 2020

الطريق الى طرابلس - 3




     


        الذاكرة تنقر في كومة قش الحياة عن ذكرى بسيطة لتعود باحثة عن المعنى والدلالة .. صدح بضمير الغائب عن هذا المستقبل الذى كان ولا يزال غائبا ، يقلب اسفار التاريخ ، بحثا عن وصفة . تضمد جراحات أيام الجمر .. والزمن الضائع ، والفوضى في أعماق الذات ، وذاكرة توشك أن تتلاشى أو تضيق بما حملت زمن وطأة الظروف الصعبة .. الحاضر يستفز الماضي ويستنفره .


      (الحزب الوطني - مصطفى ميزران )... (حزب الجبهة الوطنية المتحدة- سالم المنتصر - أبوالاسعاد العالم من بعده ) .. (حزب الكتلة الوطنية الذي انشق عن الحزب الوطني-على الفقيه حسن ) و(حزب الاتحاد المصري الطرابلسي - على رجب) .. (حزب العمال - بشير بن حمزة) .. (حزب الاستقلال - سالم المنتصربعد خروجه من حزب الجبهة الوطنية المتحدة ) .. (حزب المؤتمر الوطني - بشير السعداوي) .

     ( جمعية عمر المختار- مصطفى بن عامر) .. (رابطة الشباب - عبدربه الغناى ) .. (الجبهة البرقاوية بنغازي) .. (الرابطة الليبية - مصراته ).

     ( الأزمة الدستورية - 1954م) .. أزمة ( طريق فزان - 1960م) .. إغلاق جريدة (الليبي ) 1960م .. صراع الانتخابات النيابية وشكوك تزويرها - 1964و1965م .. اعتقال البعثيين ومحاكمتهم سنة 1961م .. واعتقال القوميين ومحاكمتهم - 1967م.. اتفاقيات القواعد البريطانية والأمريكية .. الحرب العالمية الثانية , ثورة العراق ، الوحدة المصرية السورية , الانفصال , حرب يونيو . في حواديث الناس

نقطة البداية



    نقطة البداية . الكلمة الأولى . تشكل عائقاً للكاتب عندما يصاب بحمى الكتابة .
 
    في السوق أتمعن في الوجوه أبحث عن شخصيات كتابية هربت من الورق الحياة . عندما أركب في التاكس أستمتع بسرديات السائق أسرق منه قصصه و مواقفه أختزنها قد أحتاجها .
 
    أتجول على هذا الفضاء أقرأ خواطر الأصدقاء أبحث فيها عن افتتاحيات جذابة و كلمات مغرية و أفكار مدسوسة تحت الحروف أسطو عليها من دون رقيب .
 
     كل هذا لأجد تلك الجملة التي تسيل بعدها الكلمات و كأنها وحي منزل . 

     كنت قبيل فترة قرأت بلدي لرسول حمزاتوف . رواية ! سيرة ذاتية !. أحببت دغستان همت بجبالها. أسرني شامل . تهت في كلمات الشاعر محمد حمزاتوف . الكاتب ينقل القارئ الى مدن و قرى بل يجعله يدمن تلك المدن المسطرة على الورق بأحرف هندسية. انت تمارس معي نفس السيناريو . جعلتني أستعين بالعم قوقل لأتعرف على الزيغن أكثر . أسال عن سبها و عن وادي الفزان . و الآن أشد رحلي معك الى طرابس مختصراً الزمان و المكان . 
السودان

الجمعة، 24 يناير 2020

بكل واقعية أقول لكم :





     إننا اليوم كشعب ليبي نخسر بعضنا بغباء .. مدافعين عن دول صديقة فيما بينها .. فتركيا صديقة عظيمة لفرنسا، إن اشهر السيارات التركية التي يتم تجميعها في تركيا هي من ماركة البيجو والرينو، ومصر كذلك صديقة لتركيا، وبالامس القريب اصدر السيسي تخفيضا للجمارك على الوردات التركية يصل للصفر، وروسيا صديقة لتركيا، وفرنسا صديقة لقطر ولتركيا ومصر والامارات وروسيا، وتجمعهم جميعهم علاقات دبلوماسية واقتصادية متميزة

     بالأمس كان قادة هذه الدول جالسين في برلين كأخوة أعزاء، وانتم في الخارج صاغرين وأذلاء

     خذوها من يهودي اسمه لوزون

    خذوها من يهودي اسمه لوزون كنتم تلعنونه وتلعنون طائفته وجاليته و ديانته وتلعنون كل من يتعاملون معه

    خذوها من يهودي اسمه لوزون حرّمتم عليه بلاده ليبيا

     خذوها من يهودي اسمه لوزون لم يشارك لحظة في التحريض، ولا الفتنة، ولا القتل

    إنهم يتلاعبون بكم يا ليبيين لكسر اقتصادكم، وطمس هويتكم، وتمزيق نسيجكم الديني والاجتماعي، واحتلال ارضكم

     اقولها وبكل شجاعة :

     لو رضيتم بتسليم ليبيا للاجنبي ، فنحن يهود ليبيا لن نرضى ، ولن نسمح ، هي ارضنا قبلكم ، وطز في كل هذه الدول القاتلة لليبيين ، والراغبة في استعمارها .. ولو قال قائل بأنني شجاع لان ورائي اسرائيل ، فاقولها وبكل وضوح : اسرائيل اشرف من الامارات ومصر وتركيا وروسيا وقطر وفرنسا .

Raphael Faelino Luzon

ازمة لايكات





         جماهير غفيرة نزلت الساحات .. هتافات تعلو هتافات .. توقف حركة السير بالمدينة واعتصامات .. ودور النشر والطباعة وحركة القطارات .. والملاحة الجوية والبحرية وأقفلت المطارات .. وقال المبعوث الاممي " ما فات قد فات " .. وحدثت بالبلد ازمة لايكات .. " لا يك لوجه الله يا محسنين " .. اتابكم الله وبلغكم الجنة فاكهين .. انهار واعناب وحور عين .. وفستق وبندق وود وحنين .. لا حرمنا اجمعين .. امين .. دعاء عصر جمعه .. والملايكه مجتمعه

الخميس، 23 يناير 2020

الشغلة بدها تمحيص



- صافرة .. اصطف يمينا .. هات الرخصة .. تجاوزت السرعة القانونية .
- لا لم اتجاوز السرعة القانونية .
- لك حدا قريب بالوزارة .
- لا .
- حدا قريب هون وإلا هون له كتف بالحكومة .
- لا ..
- عندك كل هال العز .. وتتجاوز السرعة القانونية .. اخرس .. يا ( .... ) .. حقير



   -  صحيح انا التوكن انا القانون فوق الكل بس ماالتولكن اخي هي اخي.
 - سيدي وشو بيعرفنا إنا اخوك.
 - لك شوف انت وإياه لوظليتو بهالطريقا عمركن مارح تترقو لك الشغلة بدها تمحيص واشلون ما عرفتوا انوا اخي من لون العينين من قفلة الحواجب لك الشغلة بدها تمحيص

حتمية زواج الرجل باربعة نساء




      عندها تجد نفسك مضطرا للزواج باربعة نساء دفعة واحدة . لاجل ردع المؤامرة على الامة في معركتها المصيرية .. . والامر جلل وعاجل .. وعلى حساب الحكومة .. لما لا .. ما اجمل بعض القوانين .. لكن ان ترفض ذلك ... الاعدام جزاء من جنس العمل .. اي قسوة في هذا .. عدل محض
          سعادة اجبارية .. المفارش الوتيرة  .. وياقوتة الزمان .. خلافه .. الموت افضل .. واذا كنت فهلويا ستنجح .. وتتزوج اربعة دفعة واحدة .. صديق يعرف واحد فهلوي .. قال عنه .. لديه اربعة زوجات .. دفعة واحدة ، بالفهلوه ..  منها ما تزوجها على حساب الحكومة .. ومنها ما هو على حساب الحكومة ايضا .

الطريق الى سبها - 3






      عنبر ( 3 ) ، طلبة الاعدادي .. سبعون طالبا .. ارضية اسمنتية متاكلة ..سرير من طابقين .. انا واخي .. دولاب حديدي صغير .. بطانية حرشه .. مخده .. للعنبر بابان .. ونوافذ طولية مشرعة بلا زجاج ولا برسيال .. هات قطع المكاو .. والمسامير الصدئة .. والبرد القاري القارص .. يصفع بالمخيخ .. ودورات مياه .. حمام وحد بلا تدفئة .. جمود يقطر.. واثنان تواليت .. حالهن حال ، وست حنفيات تعمل منها اثنان.. وغرفة الصرف بحيرة منفلتة .. وتشققات بالجدران .. وحنفية في المقابل .. تدلفق في حدره .. خلف المطعم .. زحمة الصبح .. انتظر .. ومزال المطعم .. فطور .. والسير على الاقدام حوالي 2 كم .. من المركزية الى سكره .. المدرسة الاعدادية القديمة .. ساحة العلم والرياضة .. الاستاذ الشاوش .. الاستاذ عبدالله .. ممر يسار .. وممر يمين .. وساحة العاب وسط .. والربع الخالي .. ( فصل 1 . 1 ) .. الثاني بعد الالتفافة .. اثناء الخروج للاستراحة .. او الدخول .. المرور امام الادارة يلزم الصمت المطبق .. الاستاذ الوافي المدير .. مجرد ان يقف امام الادارة .. يختفي الهرج .. الاستاذ ساسي الهمالي من ادري .. لغة انجليزية .. الاستاذ مصطفى محمود .. علوم .. الاساتذة هشام العشي .. مصباح الحلاق .. الخط والرسم .. الاستاذ البخاري مساعد المدير .. استاذ عبدالوارث تاريخ .. استاذ سلطان .. استاذ المشاي .. رياضيات ..

الطريق الى سبها - 2





     غذا صباحا موعد السفر الى سبها .. لاول مرة .. كم كنت انتظر اللحاق بشقيقي الاكبر .. هناك قبل عامين .. كنا صديقين .. وغيابه افقدني اياه .. ندرة السيارات .. قلما يأتي .. بدأ العام الدراسي الحالي .. سافرنا سويا هذه المرة .. " لاندرفر " حاج مهدي محمد .. سمنو .. تمنهنت .. هذه اطلال سبها باتت في الافق .. جبل بن عريف .. قلعة قاهرة .. وعند محطة السيل .. توقفت .. هذه سبها يا سادة .
 
     قفزنا من على سور القسم الداخلي .. اختصار مسافة .. الوافي القاضي مدير المدرسة الاعدادية ، عمر الغليظ مدير القسم الداخلي .. وانظباط لرؤيته .. المشرفين حاج عزاقه .. حاج فيتوري .. حاج محمد كريم .. حاج الهادي .. حاج عيسى .. ليلة مناوبته .. من حجارة ياتي على ظهر البهيمة .. رمل سواني القرضه .. يربطها طرف السور .. وطاقية السعف الكبيرة تغطي الراس .. وقيلولة صيف فزان .. وعندما ينتفض غضبا لامر ما .. يصدح باعلى صوته .. من الحقير الذي .. ولا احد يرد .

الطريق الى سبها - 1


 
    مضى شهران .. لم ارى امي .. لم اتعود فراقها من قبل .. الان بلغت السنة الاولى الاعدادي .. وحان موعد السفر للخارج .. الى سبها المدينة .. طرق اسفلتية .. من قاهرة الى الجديد .. ومن شيل الشباح الى ميدان القرضة .. وطريق حجاره .. المهدية .. واعمدة انوار الشوارع .. وقعيد وسينماء الاتحاد .. وجامع الولاية . وسوق القماش يسار .. ومقهى جوهرة الصحاري ركن الشارع .. ومديرية الامن .. ومطعم مكرونة عمك الغالي .. صحن مكرونه 45 قرش .. بلا لحمة .. لكن تضربها ضربه حقانية .. ونادي الموظفين .. والمركز الثقافي ..

 
     مقهى الحرية .. مقهى عمك عمر .. قبالة القسم الداخلي .. الوحيدة .. وسندوتش التن .. ربع .. اقفز من السور .. اقرب .

 
     يوم الخميس .. الساعة الواحد والنصف .. ( كان سخر الله .. متوجه للزيغن ) .. من قدام البيت هنا في المهدية .. ( حوش شكابلية الزيغن ) .. نلقاك على الطريق .. عند محطة السيل .. 50 قرش ماشي .. 50 قرش جاي .. توصل الزيغن.. فجر السبت .. السادسة .. انتظرني بالميدان .. وسيارة بيجو خيمة .. وطريق قرقب قرقب .. 80 كم .. وفي ليال الشتاء القاري .. وايام قرة العنز .. في صندوق البيجو .. بلا مشمع .. تكلكف في بطانيتك .. ها قد وصلنا سبها .... وقد تجمد الدم في العروق .
 
     البرد الشديد .. يفلح في كسو الايدي قشرة خشنة سوداء .. اما وشح الماء .. وغابت المراهم .. تبذل جهود لازالتها .. هذا برد لا يطاق .

تكوة قيلولة


    
     عم الصمت المكان .. هسيس نسوم رطبة تدغدغني .. فوائح اشجار الاثل .. مترعة .. تنعش الانفاس .. صوت المذياع .. وموجات تعلو وتنخفض .. هنا لندن ..  هيئة الاذاعة البريطانية .. واعد ضبط المؤشر .. وتوجيه الاريا .. يمين يسار .. صوت افضل .. وطلال المداح يشدو :
في سلم الطائرة بكيت غصبا بكيت
على محبين قلبي عندما ودعوني
وشفت محبوب قلبي بين نخلة وبيت
يناظر الطائرة يبغى يحرك سجوني
فعلا انا عندما شفتوا بعيني بكيت
وقلت بالله يا اهل الطائرة نزلوني
         الثالثة ظهرا .. طرقات ساعة بقبن .. محمد مصطفى رمضان ..  مديحة رشيد المدفعي .. ونشرة اخبار الظهيرة .. يتنحنح .. ويحتسي كاس من الشاي الاخضر الرقراق .. طابخ لين عاقد .. والطاسة الثالثة بالنعناع ..  مجلة العربى استطلاعات من هنا وهناك .. والصور الرائعة الملونة ..  
      انتهت نشرة لندن .. أدار المؤشر موجة إذاعة صوت العرب من القاهرة .. برنامج مسابقات .. وآن لقوى الشعب العاملة ان تهب .. وخاتمة وفاتحة الارسال .. تلاوة الصديق المنشاوي .
          ناموسة مزعجة تطوف حولي .. باصرار .. يبدو انها جائعة جدا .. مصاص دماء يطاردني .. تكلكف تحت بطانيته .. اخرج يده تتعقب ازرار المذياع ، الان الوقت متاخر ليلا .. بالامكان التقاط اذاعة الجزائر .. سهرة حتى الصباح .. اذن لصلاة الصبح .. خذا اميه .. والتحق بالجامع المجاور .. وعاد يكمل نومته .. لا يمكنني النوم هنا في هذا البراح .. وقد بزغ النهار .. وشمسه الحارقة .. ضم الفراش والراديو والمخدة .. ودخل للسقيفة .. ورد الباب .

الأربعاء، 22 يناير 2020

الطريق الى طرابلس - 2




     
     يواصل رحلته شاهدا على حدث غير مجرى التاريخ ، وكان قد اخذ الاعياء في السيطرة شيئا فشيئا .. وساعات الصباح الاولى من ذلك اليوم .. وكم كانت ثقيلة الخطى .. مترنحة الارداف .. وتحلو غفوة ما قبل الشروق .. شروق شمس يوم اخر من ايام وطن .. " نومة الشيطان " ، افقدته اجر صلاة الصبح بالمسجد .. وما حدث كان غريبا .. لم تفهم دلالاته بعد .. وكل ما هناك .. بيان اعلن فيه .. حظر التجوال بالعاصمة .. طرابلس .. راديو الاذاعة الوطنية يذيع مارشات عسكرية متواصلة .. هل مات الملك ؟

.. الاقرب الى الحسبان .. فقد بلغ من الكبر عتيا ، ويتلقى العلاج بتركيا منذ فترة .. لكن هذه مارشات عسكرية .. اين القرأن ؟ اين مراسم الحداد ؟ .. اين مذيعنا محمد المطماطي الذي تعودنا سماع تصابيحه المتفائلة ؟ .. غاب صوت المطماطي هذا الصباح .. شاعر شباب الخمسينات .. وبرنامجه الاذاعي الرائع " الشعر والحياة " .. لابد ان شيء ما جلل .. قد حدث .




ما اسهل ان نستفز ...




       مناطق وقبائل ومدن تنحاز لرابطة غامضة كانت تستثار بنفخ الابواق وقرع الطبول ... ثم استبدل كل ذلك بصفحات الفضاء الازرق وحديث المتحمسين في المجالس ...
تبدأ القصة بنحن وهم ...
 
     هم ذلك العدو المتجاسر على المضارب او الساخر من كبرياء الجماعة ...
 
      لابد من رد الصاع آصاعا عديدة والا كيف سيكون حديث الناس عنا ... ليكون الثمن لدفع وهم متخيل ايتاما سرعان ما يدخلون عالم النسيان ، ومعاقين يرون كيف ينفض عنهم من كانوا يحمسونهم ويدفعونهم دفعا لتسلق جدار المجد والابهة ... فالمجد والابهة عند هؤلاء المنفضين سيقبضون ثمنه في جلسات باذخة هي جلسات السادة الجدد ممن نبتوا فجأة عندما امطرت ذات مساء امطارا غريبة على غير العادة ... 

      لقد كانت امطارا لزجة سوداء تمنح الحياة لكائنات هلامية قابلة للانتفاخ بلا سبب مفهوم ...
 
     يبدوا ان الطبيعة تسمح احيانا بهذه التشوهات ...  ولكن الى حين ... فالقانون الذي نقشه حامورابي قديما وتناقله الفقراء والمظلومون لازال حيا ... في كل دورة يتوارى قليلا فقط ليثبت لنا قبح فقدانه ثم يعود قويا على ايدي اولئك الايتام والمنسيين الذين آمنوا بالجمال وأصر السماسرة على بيعهم في سوق النخاسة !!!!!


يوسف عبدالرحمن

الثلاثاء، 21 يناير 2020

فرنسا ومخاطرة التورط بالساحل .




       في قمة الساحل لمجموعة الخمسة في " باو " ، في 13 يناير ، 2020 ، يحيط الرئيس إيمانويل ماكرون نفسه  بالرؤساء محمد ولد عبدالعزيز (موريتانيا)  ؛ إبراهيم بوبكر كيتا (مالي)  ؛ روش مارك كريستيان كابوري (بوركينا فاسو)  ؛ ماهامادو إيسوفو (النيجر)  ؛ إدريس ديبي (تشاد).
    لقد عبر رؤساء دول مجموعة G5 الساحل لإيمانويل ماكرون عن رغبتهم في استمرار قواعد الاشتباك العسكري الفرنسي . بعدما أضعفتها الانتكاسات الأوروبية ، والانسحاب الأمريكي ، فهل ستتمكن فرنسا من تجنب الركود  ؟
    ترسانة عسكرية ضخمة ، وفي 25 نوفمبر الماضي ، مقتل 13 جنديًا فرنسيًا ليصل عدد الجنود الفرنسيين القتلى  في مالي والساحل إلى 41 قتيل منذ عام 2013 .
    الرئيس الفرنسي يحمل فكرة "  لم الشمل العائلي " الصغير  ، لكن النبرة التي استخدمها المستأجر في قصر الإليزيه  مجرد "  توضيح  " و "  إضفاء الطابع الرسمي  " و "  افتراض  " الوجود العسكري الفرنسي على أراضي تلك الدول عملا مشروعا ، امام استمرار نمو المشاعر المعادية للفرنسية ، خاصة في مالي وبوركينا فاسو ، مع تزايد الهجمات التي تستهدف قوات الأمن ، ورموز الدولة ، والمدارس و المستشفيات والأسواق ، وبات انعدام الأمن بالمنطقة في تصاعد باستمرار  .
      لم يعد البعض يتردد في التحدث علانية عن "  الركود  " ، الأمم المتحدة تعتقد  أن أكثر من 000 11 شخص لقوا حتفهم في المنطقة منذ عام 2013  ! .. وهذا على الرغم من وجود ما يقرب من 30000 من القوات المسلحة والأمن القومي والإقليمي والدولي . كما لا يمكن تجاهل القوات الأمريكية والقدرات الاستخباراتية واستطلاع الأقمار الصناعية والدعم الجوي ، حتى ان كانت الأخيرة تهدد علانية بمغادرة المنطقة .  !
   عملية " بارخان " ، عملية " سرفال " ، بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي ، بعثات التدريب الأوروبية في مالي ، قوات مجموعة G5 الساحل .. الخ .. ناهيك عن قدرات الولايات المتحدة الامريكية  التي لا تضاهى ، طائراتهم المسلحة بلا طيار المتمركزة في قواعدهم العديدة في المنطقة ، بما في ذلك أحدث قاعدة لهم في أغاديز ، شمال النيجر .
      رفضت الولايات المتحدة مؤخرًا أن ترى الأمم المتحدة تمول قوة إفريقية محتملة كانت ستعزز الأمن والاستقرار في منطقة الساحل .  وكان من الضروري قيام رئيس أركان القوات المسلحة الفرنسية ، الجنرال فرانسوا ليكوينتر بجولة "  توضيحية  " للنيجر ، وبوركينا فاسو ، ، تلتها جولة المبعوث الفرنسي الخاص إلى الساحل ، السفير كريستوف Bigot ، وكذلك "  شرح النص  " من جانب وزير الدفاع ، فلورنس بارلي لنظيره المالي .. لإقناع الجميع بمزايا النهج الرئاسي الفرنسي.
    أعقب الاجتماع عشاء العمل في شاتو دي باو ،  وعند رغبة الرئيس الفرنسي انضم الأمين العام للأمم المتحدة ، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ، موسى فكي ، ورئيس المجلس الأوروبي ، والأمين العام للمنظمة الدولية للفرانكفونية ، ليؤكد لهم شفهيا أن فرنسا لا تستطيع ان تتحمل بمفردها ثقل المعركة ضد الإرهاب في الساحل.
     يبدو أن الجميع يدرك أخيرًا أن الحل العسكري الوحيد ، الذي أتى من الخارج ، لن يكون كافيًا لاستئصال الجماعات المسلحة بفعالية  ؛ وأن "  النهج العالمي  " الذي يسميه الجميع " الحل المعجزة " لن يتحقق إلا إذا شاركت الدول المتأثرة في مواجهة الشرور التي تزعزع شرعيتها وسيادتها ، فبعد سبع سنوات من بدء عملية " سيرفال " ، لم يتغير التصور المتحيز حول طبيعة الخصم بشكل أساسي .
       تفاقم الوضع الأمني ​​على الأرض وتوسع من تهديد محصور في شمال نهر النيجر ، إلى "  هجرة  " الجماعات المسلحة  نحو منطقة مالي الوسطى ، حول منطقة واسعة تمتد من موبتي ، إلى تمبكتو ، غاو ، على جانبي نهر النيجر ، في منطقة ليبتاكو غورما ، عند التقاء الحدود بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر ، لتشمل أيضًا المنطقة التي أصبحت الآن ملجأ للجماعات ، وتقع بين أنسانجو وميناكا ، إلى الشرق .  وبالتالي ، كان من الضروري ، تقليل مسرح العمليات   ، وتلاوة جملة من جوقة العلاجات المنقذة المعروفة ، تحسين نظام الحكم واستقراره ، تعزيز الدولة ، تجديد ميثاق المواطنة داخل كل دولة ، مكافحة الفساد بلا هوادة ، إنشاء آليات وهياكل للتنسيق عبر الحدود ، أي بعض السبل  المتكرر  تلاوتها في كل مناسبة ، ولكنها نادراً ما ينفذ أي شيء منها .
    ندوة تلو اخرى ، ومؤتمر تلو اخر ، وعلى الرغم من الوعود المبالغ فيها بمؤتمرات المانحين ، التأخير في صرف الأموال اللازمة صار عرفا ،  والأسوأ من ذلك ، قرار الاتحاد الأوروبي - فبدلاً من توفير الأسلحة الثقيلة التي يطلبها بانتظام العديد من رؤساء الدول المعنية  - تم تحويل المبالغ الموعودة إلى إمدادات من سترات واقية من الرصاص ، ووقود .
      قتل 129 جندي من أفراد قوات حفظ السلام في مالي منذ إنطلاقها في أبريل 2013 ،  ولها ميزانية سنوية تبلغ حوالي مليار يورو ، في حين قوات G5  الساحل ، التي بالكاد يمكن الاعتماد عليها ، ومهمتها قتالية ، خصص لها 10 ملايين يورو ، في الواقع ، تتجول بمناطق القتال دون أي فعالية حقيقية.
     قال الرئيس الفرنسي بالمناسبة  : " لا يزال يتعين علينا إقناع شركائنا الأوروبيين والأفارقة بمزايا تغييرنا في التكتيكات "  .. لكن الأمريكيين  ، كما ذكر مؤخراً الجنرال ستيفن تووسند قائد قوات الولايات المتحدة في افريقيا (أفريكوم) ، انه يفكر حقًا في إعادة تموضع قواتهم في القارة الأفريقية ( أكثر أو أقل من 7000 رجل ، بينهم 800 في النيجر) إلى منطقة المحيط الهادئ الهندية ، في ضوء التوترات الأخيرة مع إيران وصعود التهديد الإقليمي الصيني.
       علاوة على ذلك ، لم تلقي الولايات المتحدة أي اهتمام لاجتماع  " باو " ، وعُقد اجتماع اللجنة العسكرية لحلف الناتو في نفس الوقت في بروكسل ، والذي كرر فيه رئيس الأركان الأمريكي ، الجنرال مارك ميلي ، استراتيجية  البصمة  الوشيكة للقوات الأمريكية في إفريقيا  !
    الخذلان الامريكي .. هذا هو السيناريو الكارثي الذي تسعى فرنسا جاهدة لتجنبه بأي ثمن
أ . ايمانويل ديبو 
ت . عين على فزان