الجمعة، 1 نوفمبر 2019

لا تشكو للناس جرحا انت صاحبه




بيت من الشعر اذهلني برعته
توسد القلب مد ان خطه القلم
لا تشكو للناس جرحا انت صاحبه
لا يؤلم الجرح إلا من به ألم
شكواك للناس يا ابن الناس منقصة
ومن الناس صاح مابه سقمُ ؟
الهم كالسيل والامراض زاخرة ؟
حمر الدلائل مهما اهلها كتمُ .
فان شكوت لمن طاب الزمان لهُ ؟
عيناك تغلي ومن تشكو له صنمُ .
وان شكوت لمن شكواك تسعده ؟
أضفت جرحا لجرحك اسمه الندمُ .
هل المواساة يوما حررت وطناً ؟
ام التعازي بديل ان هوى العلمُ .
من يندب الحظ يطفئ عين همته ؟
لاعين للحظ ان لم تبصر الهممُ .
كم خاب ظني بمن اهديته ثقتي ؟
فأجبرتني على هجرانه التهمُ .
كم صرت جسرا لمن احببته فمشى ؟
على ضلوعي وكم زلت به قدمُ .
فداس قلبي وكان القلب منزله ؟
فما الوفاء لخلٍ مالهُ قيمُ .
لا الياس ثوبي ولا الاحزان تكسرني ؟
جرحي عنيدٌ بلسع النار يلتئمُ .
اشرب دموعك واجرع مرها عسلاً ؟
يغزو الشموع حريقٌ وهي تبتسمُ .
والجم همومك واسرج ظهرها فرساً ؟
وانهض كسيف اذا الانصال تلتحمُ .
عدالة الارض مذ خلقت مزيفةُ ؟
والعدل في الارض لاعدل ولاذممُ .
فالخير حملٌ وديعٌ خائفٌ قلقُ ؟
والشر ذئب خبيث ماكر نهمُ .
كل السكاكين صوب الشاة راكضةٌ ؟
لتطمئن الذئب ان الشمل ملتئمُ .
كن ذا دهاء وكن لصاً بغير يدٍ ؟
ترى الملذات تحت يديك تزدحمُ .
المال والجاه تمثالان من ذهبٍ ؟
لهما تصلي بكل لغاتها الاممُ .
والاقوياء طواغيتٌ فراعنةٌ ؟
واغلب الناس تحت عروشهم خدمُ .
شكواك شكواي يامن تكتوي الماً ؟
ماسال دمع على الخدين سال دمُ .
ومن سوى الله نأوي تحت سدرتهِ ؟
ونستغيث به عونا ونعتصمُ .
كن فيلسوفا ترى ان الجميع هنا
يتقاتلون على عدمٍ وهم عدمُ .
شاعر عراقي

ليست هناك تعليقات: