الخميس، 3 أكتوبر 2019

فزان والريمورك





      برنامج الليلة على فضائية ليبية " الرد على تصريحات الوزير الثني ".. المذيع في المقدمة يوجه الى ملاحظة : انه على الرغم من ان تهمة النهب تلاحق جميع نواب الجنوب ، لم يتصل به اي نائب من الجنوب .. سوى النائب السعيدي عن وادي الشاطىء .. والنائب احمد الشارف عن سبها ..ضيوف حلقة حق الرد مكفول .

      الوزير الثني تحدث عن سرقة 30 مليون ، شاهده ودليله ، اقرار المكلف بادارة الازمة " كنونو " ، واستعداده لتعرية النواب الذين تقاسم معهم الكعكة ، ولا تسل لما لم يصدر رئيس الوزراء امرا بالتحقيق معه .. وبالاجمال ، يبدو ان النائب السعيدي الذي ورد ذكره على لسان الوزير الثني من بين المتهمين ، ولهذا جرد لسانه هو الاخر الليلة ليكشف ان المسروقات باسم الجنوب 100تتجاوز ما ذكره الثني ، وتصل الى مائة الف .

    لا احد يجزم بالحقيقة ... وطالما الضحية فزان واهلها ونوابها .. يبدو الامر اشبه بحال ذالك الذي قبض عليه في زمن " بار بوزويته " بمدينة سبها .. وكان في حالة سكر حد الفقد ، وعند التحقيق معه ، ردا على استجواب القاضي ، قال : في كل يوم خميس تدخل الى سبها سيارة مقطورة محملة ، " طانطا بالريمورك " .. اعتبرني سيادة القاضي انا من شرب " الريمورك " .. فمن شرب " الطانطا " ؟.. من نهب بقية المليارات  ؟

ليست هناك تعليقات: