الخميس، 3 أكتوبر 2019

الأمازيغ قادمون يا عرب شمال أفريقيا



الأمازيغ قادمون يا عرب شمال أفريقيا
فأندمجوا معهم حتي تصيروا أمازيغاً
كما فعلتم معهم ذات مرة وأستعربتموهم
أو أحزموا أمتعتكم وعودوا من حيث أتيتم
شبه الجزيرة العربية ..... إن قبلت بكم
( تأملات ما بعد الخلدونية )
 
 
    بالطبع أنا لست أمازيغيا بل عربيا أب عن جد لكنها دورة التاريخ التي لا ترحم . وهي تسير بموجب قانون الحتمية قاسي القلب تشير الي أن الأمازيغ قد بدأوا من زمن ليس بالقصير ( خاصة بعد ثورات الربيع العربي ) في لملمة صفوفهم لدحر العدوان العربي الذي استغل الدين ليسود بلاد الأخرين , تساندهم في ذلك القوي الكبري العالمية التي ناصبت الوجود العربي المسلم العداء . انهم يقولون بأي حق يستولي العربي البدوي علي جبال نفوسة وبرقة وتيزي وزوا , ليتحول الأمازيغي ( الرجل الحر) ساكن الجبال االي مواطن من الدرجة الثانية في بلاده ؟ وتنمحي لغته القومية وينسلخ عن هويته الأصليه الي هوية مختلفة عنه تماما ؟ والأمازيغ منتشرون في المغرب حيث يشكلون 40% من سكانه وتونس ويشكلون 100,000 نسمة ينتشرون في مطماطه، تطاوين، جزيرة جربة، قبلي،سوق الأحد، ڨفصة، الڨصرين وتكرونة والكاف و سليانة وفي ليبيا يشكل امازيغ ليبيا حوالى 52% من سكان إقليم طرابلس الغرب حسب احصائية عام 1907م . ويتركز الناطقون بالأمازيغية في جبل نفوسة ويستعملون اللهجة (الجبالية) وفي الشمال الغربي بمدينة زوارة (تامورت) أو (أتويلول) و(الغدامسية) في غدامس وفي الشرق جالو وأوجله وواحة الجغبوب.
 
    مع الإشارة إلى الكثير من المناطق التي تعرب لسانها وبقت اسماءها أمازيغية كتاجوراء ذو الأصول أمازيغية حيت كانت تاجوراء تسمي قديما تاگوراء ومرادفها بالأمازيغية المشي، بالاضافئ الى زليتن ومصراتة وورفلة وترهونة وككلة وسرت ومسلاتة وغريان وجنزور وزناتة والغرارات والغار في طرابلس وغيرها...
 
     وتعني كلمة سرت باللغة الأمازيغية (خليج) وأصل تسمية مصراتة يرجع إلى كلمة مسراتة وهي مشتقة من الجذر مسر الذي هو الجذر مصر في اللغة العربية الفصحة ويعني المدينة أو طمي السيول (الطين الأحمر). أما في مصر يسمون السيوي هم المجموعة العرقية الأمازيغية المتواجدة في مصر. ويقطن معظمهم في واحة سيوة. يوجد بالواحة حوالي 23000 نسمة. ويتحدثون اللغة السيوية، وهي لغة أمازيغية شرقية. حسب لغات العالم.كما يوجد عدد كبير من الأمازيغ في قنا والذين ينتمون لقبائل الهوارة.وفي الصحراء الكبري ( الطوارق ) . وقد تدرج الأمازيغ في سلم الديانات فكانوا اولا وثنيين ثم دخلت عليهم الأديان السماوية اليهودية والمسيحية ثم أخيرا الاسلام يحكي عنهم أبن خلدون ((أما تخلقهم بالفضائل الإنسانية وتنافسهم في الخلال الحميدة وما جبلوا عليه من الخلق الكريم مرقاة الشرف والرفعة بين الأمم ومدعاة المدح والثناء من الخلق من عز الجوار وحماية النزيل ورعي الأذمة والوسائل والوفاء بالقول والعهد والصبر على المكاره والثبات في الشدائد. وحسن الملكة والإغضاء عن العيوب والتجافي عن الانتقام ورحمة المسكين وبر الكبير وتوقير أهل العلم وحمل الكل وكسب المعدوم. وقرى الضيف والإعانة على النوائب وعلو الهمة وإباية الضيم ومشاقة الدول ومقارعة الخطوب وغلاب الملك وبيع النفوس من الله في نصر دينه. فلهم في ذلك آثار نقلها الخلف عن السلف لو كانت مسطورة لحفظ منها ما يكون أسوة لمتبعيه من الأمم وحسبك ما اكتسبوه من حميدها واتصفوا به من شريفها أن قادتهم إلى مراقي العز وأوفت بهم على ثنايا الملك حتى علت على الأيدي أيديهم ومضت في الخلق بالقبض والبسط أحكامهم )).
 
     من اعلامهم :القديس أوغسطين , عباس بن فرناس , أبن بطوطة , يوسف بن تاشقين , أبن تومرت , محمد عبدالكريم الخطابي , ديهيا ( الداهية كما يسميها العرب) , كسيلا , طارق بن زياد , أبن خلدون , مصطفي بن بولعيد الاوراسي, العربي بن مهيدي , الرئيس الجزائري السابق هواري بومدين زروال الرئيس الجزائري السابق , العلامة عبدالحميد بن باديس .....فما أشبه الليلة بالبارحة فتهيأوا بنو يعرب أما (الأمزغة ) أو............. (الرحيل) .

  د.طلعت مراد بدر 
استاذ الفلسفة بجامعة سبها سابقا




  •  
         في شمال أفريقيا تحالف العرب مع الامازيغ الذين لم يكن الرومان قد افلح قط في إخضاعهم اخضاعا كاملا .
    وتعاون العرب والامازيغ على حمل لواء الاسلام الى اسبانيا بقيادة طارق بن زياد الامازيغى .
     
        وإدريس الاكبر كان أصهاره فى الامازيغ . وأتفق لابنه إدريس الاصغر بيعة أمازيغ المغرب الاقصي عامة ، أتوه طاعتهم عن رضي . وخاضوا دونه بحار المنايا .
     
         وإذا كان العرب الهلاليون قد سهلوا نشر الاسلام ، وذلك بنشرهم للغة العربية بين الامازيغ ، يلوح أن الامازيغ المسلمين هم الذين بثوا روح الاسلام في هؤلاء العرب . طوال الحياة المشتركة بينهم في هذه البلاد . فنتج عن ذلك حركة مرابطية عجيبة جدا ، نشأت في نهاية القرن الثالث عشر الميلادى ، وأثرت خصوصا في قبائل الجنوب و الغرب .
     
        وقد كان لجهود يوسف بن تاشفين – ثانى أمراء المرابطين و مؤسس مدينة مراكش عام 1062 م – أثرها الكبير في نشر الاسلام بمناطق السودان الغربي ، دخل الاسلام مملكة غانا القديمة وثلث غانا مالى ثم صنقاي التى ازدهر في عصرها الاسلام .
     
        إنتشار اللغة العربية بين الامازيغ هو نتيجة لواقعة اجتماعية مهمة . ألا وهى إنصهار العنصرين . إن البدو العرب والبدو الامازيغ يتشابهون في الاخلاق ونوع الحياة ، القبيلة العربية شأنها شأن القبيلة الامازيغية ، أسرة أبوية موسعة ، وإذ لا يفصل الدين بينهما ، مع توافق سمات الكرم والشجاعة وحدة المزاج ، فانه لاشيء وقف في سبيل الإمتزاج العنصري بينهما ، ومازالت الانساب تسقط من شعب الى شعب ويلتحم قوم باخرين .

هناك تعليق واحد:

Unknown يقول...

مقال رائع جدا و بالتوفيق في كل جديد