الخميس، 22 أغسطس 2019

ما سأقوله لا يعجب كثيرين



    ما سأقوله قد لايعجب كثيرين ولا يروق لهم ومع ذلك سأقوله من منطلق الحب والحرص والمسؤلية وسأكون صريحا فالصادق من صدق مع أهله . 

      • لابد ان يتحمل ابناء الجنوب جميعم مسؤلية حماية منطقتهم وإقليمهم امام من يفكر في الاعتداء عليه او سرقة ثرواته او ترهيب سكانه من قوى خارجية وعلى وجه الخصوص تشادية وتباوية من خارج الوطن وعلى أهلنا الا يتوقعوا ان يأتيهم أبناء قبائل الشرق كما في كل مرة للقتال نيابة عنهم ... فذلك إضافة لكونه مهين فهو مخجل أيضا
 
    • لابد من تفعيل مراكز الشرطة والأجهزة الأمنية والضبطية للقضاء على الاختطاف والتغييب القسري والحرابة والتهريب والاعتداء على ممتلكات الناس خاصة بعد ان زودتهم الحكومة المؤقتة بما يلزم من إمكانيات مادية . لقد فوجئت عندما علمت ان جميع مديريات الأمن رغم صغر حجمها تمتلك عشرات السيارات الحديثة والمجهزة وتضم عناصر بشرية بالمئات ومع ذلك لازالت بعض مراكز الشرطة الواقعة في نطاقها لاتعمل او تعمل بطريقة رفع العتب وان السيارات المسلمة لهم اما بيعت او سرقت (بضم السين وكسر إلراء) او انها في احسن الأحوال خزنت في المنازل بحجة الخوف من رقتها!!! طبعا هذا منطق العجزة وهم للأسف لا يعدو !!!!
 
    • المسؤلين العاجزين والفاسدين والشركاء في الجريمة بالتهاون والتواطؤ والجبن لا مكان لهم في فزان


    أسعدنا بلا حدود عودة مطار سبها للعمل بعد انقطاع دام سنوات نتيجة صراع ومصالح قبلية نثنة وسيطرة الميليشيات التشادية على الجزء الجنوبي من سبها حيت يقع المطار وتحت إشراف ما سمي زورا بحكومة الوفاق العاجزة .... سعيد على الاقل لتتمكن والدتي من العودة لسمنو بشكل يتناسب وعجزها بعد ان أسعدتني وأسرتي بالمجيء لبنغازي مند أسابيع وحضرت معنا عيد الأضحى .... دافعها الرئيسي للمجيء لبنغازي هو النفاد بجلدها من صيف سبها القاتل في ظل غياب الكهرباء والمياه والحياة المرمادة .... التحية والإجلال لمن مكن اهلنا من ذلك .... جيشنا البطل وجنودنا البواسل .
Sanousi M Tahe
د . السنوسي محمد الطاهر
سمنو - فزان

ليست هناك تعليقات: