الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018

هل يشعر الليبيون بتحسن أو أسوأ حالاً من تحت حكم القذافي؟



أحمد علي
    أحمد علي ، كلية القانون .. جامعة كاليفورنيا 



جويدو كالاتشي .


     اخفاقاته كثيرة ولكن تحسب له بعض الانجازات :

      1 - في ليبيا يعتبر المنزل حق طبيعي لكل انسان.. الكتاب الأخضر للقذافي ينص على : " إن البيت هو حاجة أساسية لكل من الفرد والأسرة ، وبالتالي لا ينبغي أن يكون مملوكًا للآخرين " . كتاب القذافي الأخضر هو الفلسفة السياسية للزعيم الرسمي ، وقد نُشر لأول مرة في عام 1975 وكان قد فرضت قراءتة على جميع الليبيين ، وادرج في المناهج الدراسية الوطنية.

2 - مجانية التعليم والعلاج الطبي .. رغم ان الليبيين يضطرون للعلاج بالخارج لكن الاسعافات الاولية مجانية بالداخل . بنيت المستشفيات الضخمة وظل الاهمال والتسيب ينخرها مع ترهل خطط الدولة .. فصار يشار لها بثلاجات الموتى .


     3 - نفذ القذافي أكبر مشروع للري في العالم .. بتكلفة عالية محل نظر . ولم يستفاد منه في غير مياه الشرب العذبة لمناطق الشمال . كان يمكن تحلية مياه البحر كما في جميع بلدان العالم .. المسألة لا تحتاج كل هذا العناء . لذا قيل ان المشروع لتسجيل امجاد شخصية عبر الاجيال لا اكثر .. مدة محدودة لا تصل الى 50 عام وينتهي .. وقد اطلق عليه اسم " الأعجوبة الثامنة في العالم " . بحكم حجم الانفاق ، وقد يكون فشل كل هذا الاعجوبة التاسعة.


    4 - اقام مشروعات زراعية استيطانية واخرى استراتيجية . بعضها لا زال يعاند ، وكثير منها رماد تذروه الرياح رغم الارقام الخيالية التي استنزفت .


    5 -  البنزين رخيصة وان كان هذا امر طبيعي في بلد نفطي ومحدود السكان .


    6 - انشئت المدارس والجامعات بتوسع لولا  ترهل المناهج  .

  
    7 - الدينار الذهبي ..قبل زواله المفاجئ ، كان القذافي يحاول إدخال عملة إفريقية واحدة مرتبطة بالذهب. تتبع خطوات الأقدام للرائد الكبير الراحل ماركوس غارفي الذي صاغ مصطلح " الولايات المتحدة الأفريقية " لأول مرة . وهو ما كان من شأنه أن يلقي بالاقتصاد العالمي في حالة من الفوضى. حتى قيل أن الدينار الذهبي كان السبب الحقيقي وراء التمرد الذي وجد فيه قاده حلف الناتو ضالتهم . 


    بمعنى ما ، لأنه تحدي الهيمنة الغربية ، خاصة فيما يتعلق بأفريقيا . وخطته للترويج لعملة أفريقية جديدة مدعومة بالذهب وبيع النفط فقط على مقابل تلك العملة  .. من شأنه أن يعزز التحرر النهائي من الدول الاستعمارية الجديدة مثل فرنسا والقبضة الحديدية للبترو- دولار. يمكنك أن تفهم المشاركة المكثفة لفرنسا ( إلى جانب قضية ساركوزي ) عندما تدرك أن العديد من الدول الأفريقية لديها عملة "وطنية" تسيطر عليها فرنسا من خلال فرنك الاتحاد المالي الأفريقي ، مما يمنح الخزانة الفرنسية إجمالي القوة الاقتصادية على مستعمراتها الأفريقية السابقة.





كارل هاملتون 
 
     من الصعب أن كشف ما هو في صميم الصراع الليبي بشكل رسمي ، . أن ليبيا لا تبدو جيدة للغاية الآن ما لا يقل عن 3 فصائل رئيسية تقاتل من أجل السلطة أعتقد أنهم يقاتلون بسبب صادرات النفط ، لكن داعش وغيرها من الإسلاميين يقاتلون بالطبع لأسباب دينية ، لكنني أعتقد أن القضية الرئيسية هي من سيتحكم في دخل البلد


ليست هناك تعليقات: