الأحد، 1 يوليو 2018

تقدر تقول ( فرجت )



   " في ليبيا القيادة هي لنا " بهذه الكلمات انهت الوزيرة الايطالية  ترينتا مكالمتها الهاتفية مع نظيرتها الفرنسية "بارلي" .. لتعلن بدء صراع الديكة على حوصلة الدجاجة .
 
    هذه الرسالة التي ألقت بها وزيرة الدفاع إليزابيتا ترينتا للمثلية الفرنسية فلورنس بارلي خلال اتصال هاتفي فيما جلسة المجلس الأوربي بشان تدفق المهاجرين على وشك الافتتاح . تبرز ان ايطاليا بدأت تشعر بالضجر من سياسة شد الحبل التي تنتهجها فرنسا .. حول من يجب أن تكون له قيادة المجتمع في ليبيا .
 
    يمكنك القول ان جبهة الالب بدأت تبرز انيابها المعبرة عن مقاومة قوية ترفض التخلي عن ما تعتبره المنطقة الرئيسية ذات الاهتمام الخاص .
 
    وضعت لا ترنتا ، في التبادل الشفهي مع زميلتها ، تحفظاتها على هذا " التدخل " الفرنسي . ويبدو في الافق نوعا من التنازع القابل للتصعيد الى حد القيام بمهام عسكرية .
 
    بالاجمال : ( وقعوا في بعض ) .. على راي عادل امام في مسرحية الشاهد ما شفش حاجة .. ونحن في فزان بدورنا سوف لن نقف مكتوفي الايدي . وسنضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه .
 
    باختصار .. خلاف بين الاخلاء .. سيفضي حتما الى وفاق ، وستعود فزان فرنسية ، وسيتمتع اهلها بحقوق المواطن الفرنسي ، وجواز سفر يسمح لصاحبه عبور بوابات الشواطئ الباردة دون أي تفتيش او تنغيص .. والفرنك الفرنسي بديلا عن الدينار وطوابير البطاقة المصرفية .. وخيرات ..
 
   تقدر تقول ( فرجت )

ليست هناك تعليقات: