الجمعة، 29 يونيو 2018

ليبيا .. القوات الفرنسية تساند المهربين والمهاجرين






       القوات الفرنسية المتمركزة بين النيجر وليبيا بقاعدة ماداما الحدودية ، تسمح للمهاجرين غير الشرعيين والمُتاجِرين بالمرور. يدعم هذا الرأي كلا من جمال عادل ، وهو صحفي ليبي يعيش في الجنوب الشرقي .. منطقة الكفرة ، ومجموعة فزان ليبيا ، وهي منظمة مهتمة بمراقبة الاتجار بالبشر في مدينة سبها الجنوبية.

    بعد اقتراح وزير الداخلية ماتيو سالفيني إنشاء مراكز استقبال في الدول المجاورة لليبيا ، حذر الليبيين القريبين من الحدود روما من الخطوة .

     الآن الفرنسيين لا يفعلون أي شيء لوقف الاتجار بالبشر ، لأنهم لا يعانون من العواقب . أولئك الذين يعانون حقا هم الليبيين والإيطاليين . قال الصحفي عادل وموقع " عيون الحرب ".

    في الواقع ، تقدم القوات الفرنسية الدعم الطبي للمهاجرين ، لكن دون السعي لإعادتهم إلى بلدانهم الأصلية . بل على العكس من ذلك ، فإن الفرنسيين يسمحون للمهاجرين بعبور الحدود الليبية حيث يجدون بعض المتاجرين الذين يقودونهم الى السواحل ليستأنفوا رحلتهم نحو إيطاليا التي هي املهم .

تتجاهل كل من فرنسا والنيجر حركة الأشخاص التي تحدث في الإقليم الخاضع لسيطرتها . وتضيف منظمة فزان : " المتاجرون يمرون بحرية تحت بصر القوات الفرنسية ". " إذا اعتقدت كل من النيجر وفرنسا أن حركة مرور الناس ثانوية ، فإن إيطاليا وليبيا تعتقدان أنها مشكلة رئيسية لأنهما الدول المتأثرة بشكل مباشر من هذه الظاهرة ".
   لهذا فإن الليبيين يرغبون في تعاون أقوى مع إيطاليا . ومع ذلك ، يجب أن تتوافق عملية من هذا النوع مع الوجود الفرنسي .

    "عندما اقترحت إيطاليا إرسال 140 جنديا إلى النيجر ، تم إجهاض المهمة لأن فرنسا عارضت ذلك . فرنسا لا تريد أن تتمتع إيطاليا بالكثير من القوة الجيوسياسية على أراضيها " ، حسب منظمة فزان ليبيا .

    فرنسا لا تريد إيطاليا على أراضي النيجر لأن لها علاقة وثيقة مع هذا البلد ، فهي تعتمد على تصدير اليورانيوم إلى محطاتها للطاقة النووية التابعة من مناجم  اليورانيوم بقرية أرليت شمال النيجر . وفي مارس الماضي ، رفض الرئيس النيجيري مامادو يوسوفو ، الذي لديه علاقات وثيقة مع الحكومة الفرنسية ، أي وجود إيطالي في النيجر.

     تاريخيا ، تدعم فرنسا قبيلة أولاد سليمان في جنوب ليبيا ، وقد دعمت فرنسا دائمًا هذه القبيلة عندما أعادتها إلى ليبيا بعد الاحتلال الإيطالي للسيطرة على الجزء الجنوبي من البلاد  الغني بالنفط.

في الأشهر الأخيرة ، وخاصة خلال الأزمة الحكومية في إيطاليا ، قامت فرنسا بتأسيس دور متزايد الأهمية في المفاوضات الليبية . باريس تدعم حكومة خليفة حفتر بشرق ليبيا ، والتي هي المنافس للحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس ، وبدعم من إيطاليا . لكن في الوقت نفسه ، تحاول الحكومة الفرنسية الحفاظ على سيطرة مستقلة عن حفتر في جنوب ليبيا من خلال دعم القبائل المختلفة ، بما في ذلك التبو ، المعززة  مؤخرا من قبل المرتزقة والميليشيات في تشاد والنيجر.

   الليبيون في المنطقة الجنوبية من فزان ليس لديهم قبول للدور الذي تلعبه فرنسا في منطقة جنوب ليبيا ، حيث تفشي ظاهرة الاتجار بالبشر بشكل كبير.

    " الليبيون يأملون في أن يحافظ سلفاتيني على كلمته ، ويريدون السيطرة على حدودهم وتوقف الاتجار بالبشر " ، حسب مجموعة فزان ليبيا.

     في ليبيا ، أعرب الليبيين عن تقديرهم لتحفظ سالفيني ضد النقاط الساخنة التي اقترحتها فرنسا . هذه  في الواقع ، كانت ستؤدي إلى مزيد من الهجرة إلى ليبيا . " وإذا لم تكن إيطاليا تقبل بالمهاجرين ، فلماذا نقبل بهم  نحن ؟ " يسأل مجموعة فزان ليبيا.
ت . عين على فزان 

ليست هناك تعليقات: