الأربعاء، 6 يونيو 2018

صحبة جنوبية .. جامعة سبها





    في قلب الفعل الإبداعي يعيش الاستاذ الجهبذ الدكتور الحاج/ عبد المجيد حسين ( حفظه الله) فهو رجل العلم الذي يعيش حالة وصل مع شواغل المعرفة، ويبحث في وعي وجدية عن عميق الوجد

   عالم مقتدر في مجاله الأكاديمي، ومفكر ذو نظرات جادة وذات لغة مخصوصة، فضلا عن كونه أديب صاحب قلم مبدع.

   ما يميز الدكتور عبدالمجيد عن غيره سعة مطالعته، وانفتاحه على الحقول المعرفية كافة، وكذلك تواضعه الجم، وسمو خلقه وحسه المرهف.

   إن انسانية العالم وزهده وتخلقه معيارات مهمة في تميزه عن انسانية الفيلسوف، فالفيلسوف يلج المعرفة بشكل معقد من الكلي الى الجزئي!

   بينما العالم يدخل الافاق المعرفية بشكل اكثر منطقية من الفيلسوف، فهو يدخل المعرفة بالارتقاء من الجزئي الى الكلي!

   ان قلة من الفلاسفة وقلة قليلة من الأدباء على مدار التاريخ اعتنوا بالمجال العلمي الصارم، بينما نجد ان الوقائع والتفاصيل تؤكد بأن الكثير من العلماء توزعوا ما بين الفلسفة والآداب والفنون، وقوائم الأسماء اكثر مما تحصى!
الاستاذ الدكتور الحاج/ عبد المجيد حسين، احد اهم الأيقونات الحية التي لها في صميم قلبي الاحترام والتقدير،

   وأتذكر اول لقاء لي بشخصه الكريم في قسم الحاسوب بكلية العلوم، وعلى الرغم من ان اللقاء استمر لزمن قصير الا انه كان مؤثرا، كان وقع كلماته المحبة آنذاك يتجاوز الاذان ليستقر عميقا في الذهن والروح معا.

   تشرفت فيما بعد باللقاء بقامات وطنية وعربية وافريقية جمعت بين الروح المعرفي والسؤال الفلسفي، بعضهم استمرت معهم اللقاء.

   واذكر بكل تقدير واعتزاز في هذا المقام ان هناك اساتذة وقامات يتشاركون في الانشغال بدائرة الفعل المعرفي والفكري مع الدكتور/ الحاج عبد المجيد حسين، ولسوف نأتي بعون الله تعالى على ذكرهم في فسحات قادمة.
  
    ولاستاذي الدكتور عبدالمجيد اصدق وانبل تحية في شهر الرحمة والغفران أعاده الله تعالى عليه وعلى أسرته الكريم بكل خير وبركة.

د . الغناي سالم
سبها .. فزان  
 

ليست هناك تعليقات: