الأربعاء، 20 يونيو 2018

فرنسا والانتخابات الليبية





     لماذا اصرار فرنسا على اجراء انتخابات ليبية ؟ .. ما ان خفتت رياح وفاق باريس على وقع تصريحات الموقعين المتناقضة والمتحاربة .. هرعت باريس تطلب الجزائر لإسعاف ما يمكن .. وسعي للملة فريق مفاوضات من صنف اخر .. من المدن ذات الثقل .. والشخصيات المؤثرة في توجيه فوهات البنادق .
  
     الليبيين يرحبون بالانتخابات املا في تغيير وجوه تصدرت المشهد وارهقت المسير ، وفي وجود تدخلات اجنبية .. تخالجهم هواجس تقول ان صناديق الانتخابات سوف ترمى في القمامة حال الانتهاء من التصويت ، ولا حاجة للفرز ، فالقائمة معدة سلفا وتنتظر شرعنة الاعلان عنها .

     يتم تجاهل المتطلبات الأساسية لاجراء انتخابات .. الامن اولا ، والاساس الدستوري ثانيا .

  الحيل السياسية تتوالد بكثرة في احضان عواصم غربية واولها باريس ..  تزدهر يومًا بعد يوم لتحقيق غرض في نفس يعقوب..  وكل يدعم طرف على حساب اخر .. ويسخر الالة الاعلامية وكتائبها الشرسة لالتهام الباب البسطاء من العامة .. نصب الفخاخ وتزين الشرور .

       هذه الكوميديات السياسية تعطي الانطباع بأن الانشغال الرئيسي هو مجرد اجراء انتخابات شكلية.. لشرعنة اجندة جاهزة .. فالامن غائب في معظم المناطق .. واصوات الرصاص تدوي في كل حي وحين  .. كيف يمكن إجراء مثل هذه الانتخابات في بلد الحرب تشتعل وتحرق غالبية اراضيه ؟

    انعدام الأمن هو الخطوة الأولى . كما ان إعادة تهيئة مناخ من الثقة بين الاطراف المتصارعة ، . وخلق مساحة للحوار بين الفرقاء امرا في غاية الاهمية .. ودن شك فإن قبول التعددية في الوحدة أمر ضروري إذا أرادنا إجراء انتخابات شفافة وذات مصداقية وسلمية.

    بعيدا عن التشاؤم ، أنا بدأت للتو من ملاحظة الحالة الراهنة لعدم الأمان .. سبها الاصبع على الزناد .. الهلال النفطي يحترق .. درنة قصة اخرى بدأت .. روائح الفساد تفوح بنتن لا سابقة له .. شرقا وغربا وجنوبا .. هجمات مفاجئة ومفوضية الانتخابات ابرز الضحايا ، وبمعنى ما ، سيكون إجراء الانتخابات امرا صعباً ، إن لم يكن مستحيلاً .. لكن فرنسا تريدها في الموعد  .. هل للامر علاقة بغياب غريمتها ايطاليا عن المشهد لثمان شهور متلبكة في تشكيل حكومة ؟ .. لا احد يجزم .. لكن الثابت ان حصان فرنسا لا يبقي فارسه على ظهره طويلا .

ليست هناك تعليقات: