الخميس، 31 مايو 2018

الماريجوانا في قمة باريس



يتسأل ابن الجنوب .. حاج مجيد حسين .. عن ما وصفها بـ : ( " النكتة الكبيرة لمؤتمر قمة باريس " : هل لدينا حقا رجال دولة جديرين بتحقيق السلام ? ما الذي يتحدثون عنه بحق الجحيم ? عندما يشترطوا عدم مصافحة خصومهم !!!, وفي نهاية المطاف لم يظهر اي اتفاق موقع . هل هذه حادثة دبلوماسية فرنسية ? ام ان الغباء السياسي للمندوبين الليبيين ابعد بكثير من خيال الدبلوماسية الفرنسية ؟
    الا يسمعون الاخبار عن مؤتمر القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية ؛ ولن يسافر الزعيمان الى سنغافورة الى ان يتم التوصل الى اتفاق في المكاتب الخلفية . ومع ذلك , من يجرؤ على تعليم زعمائنا الوهميين كيفية القيام بواجباتهم المنزلية السهلة ? ولكن لا عجب انهم فشلوا في تحقيق اي نجاح في المقام الاول.. ما العشب الذي كانوا يدخنونه قبل ان يدخلوا تلك القاعة المرموقة في باريس . ربما ذهبوا الى هناك من اجل عرض ازياء ( بالمناسبة , انا حقا اعجبت ببعض القطع من البدلات ).
      سؤال وجيه .. طالما لم تكونوا على وفاق مسبق .. وتمهيد وراء الكواليس .. لما السفر وتحميل خزينة الدولة المنهكة أعباء قوافل المرافقين ومرافقي المرافقين .. لكن اعتب عليه عندما تسأل عن أي انواع العشب هذا الذي يدخنونه .. ليتهم فعلوها .. فقبل اشهر فقط عرفت البشرية سر ابداع شكسبير - حسب بي بي سي - .. وجدت بقايا سجائر عشبة الماريجوانا مطمورة بحديقة منزله .. كان ينبغي عليه ان يوصيهم بضرورة تناول عشبة " الماريجوانا " قبل السفر لأي اجتماع مستقبلا .. لا ان يعيرهم بتدخينها .. ويروى ان حشاش امتثل امام حاكم عربي وقال : ” لو ان سكر الموسيقى كافيا لتخفيف اوجاعنا .. لاستمعنا لها .. ولكن الخير كل الخير .. ليس إلا في الماريجوانا .. أجمل تغريدات العصافير تخرج منها عندما  تعشعش بحقول (حشيش ) الماريجوانا  ..  شرّعوها لأجل مرهفي الاحساس المسالمين .. وليس لأجلنا .
     احرج الحاكم .. ورغم انه لم يعتاد قراءة كتاب .. فتح الانترنت .. يسال قوقل .. كتب ” الماريجوانا علاج ” .. وهاله ما راى .. وعرف اكاذيب الزمن العتيق .. في اليوم التالي جرب جونته وشفط الجوزه ..  ندم عل عمر فاته لم يعرف الماريجوانا .. وفي اليوم الثالث .. توقف عن الخمر ليل نهار .. وقرر الاكتفاء بجونته ماريجوانا ..  واصدر مرسوما ينص : ” قررنا نحن رئيس الجمهورية والحاكم العام للبر والبحر .. دعم الحشيش ومنع احتكار تجارته لضباط المعابر ورجال الدولة ..  وتداوله باسعار تتناسب مع كافة الطبقات .. والسماح بزراعته والاتجار به في الداخل والخارج .. وازدهرت الحياة الاقتصادية في ذلك البلد .. واغلق حقول النفط والغاز التي ورثها عن اجداده .. وصار الحاكم العربي الوحيد الذي سمي بـ ( الحاكم الحشاش ..  حبيب الشعب ).
   " ولكانك يا بوزيد ما غزيت " وفي النهاية : " مقعد بلا خساره " .. رحلات مكوكية للسياحة السياسية وبيع الوهم على الطريقة الفرنسية .

حركة بيافرا .. غرق أم انتظار؟



    في مركز محاربي حرب بيافرا جنوب شرق نيجيريا ، جون اوليلي على كرسيه المتحرك بالفناء الخلفي لكوخ القش .. مرتديا قفاز صغيرا لاقتلاع الحشائش .. ويتذكر دوره في الصراع الذي بدأ عندما كان عمره 15 عاماً فقط .
     يقول : " كنت صغيراً جداً عندما غادرت المنزل وانضممت إلى جيش بيافرا .. لقد كنت خائفاً .. وقال لي المتعهدون إنني صغير جداً ، لكنهم سمحوا لي لاحقاً بالانضمام إليهم .. لأنهم كانوا بحاجة إلى رجال .
     كانت حرب دموية شرسة تلك التي خاضها أوليلي ، ولا تزال آثارها النفسية والجسدية تلاحق من خاض غمارها حتى يومنا هذا .

    نشبت الحرب وعلا اوارها عندما أعلن " كول أودومغو أوجوكو " الحاكم العسكري لشرق نيجيرا .. جمهورية اقليم " بيافرا " كدولة مستقلة .. وهلل الكثيرون من اهل الاقليم للاعلان . كان ذلك بداية لحرب وحشية ومريرة مع الحكومة الفيدرالية .. استمرت ثلاث سنوات .. حصدت ملايين القتلى والجرحى والمعوقين .. وانتهت بإعادة دمج الاقليم في نيجيريا كما في عهده السابق . فر أوجوكو الى دولة ساحل العاج واكثر من مليون لاجئ ، ووقع مساعده فيليب ايفيونغ في اليوم التالي 15 يناير 1970 في لاغوس رسميا استسلام بيافرا

    يصادف اليوم الذكرى الحادية والستين ليوم 30 مايو 1967 ، وهو تاريخ إعلان أوجوكو للاستقلال .. اليوم الكثيرون من سكان اقليم بيافرا ، يرون في الحدث اكثر من ذكرى بل وفرصة سنوية للتفكير.

   يقول أوليلي .. أجلس هنا وأستمع إلى الراديو الخاص بي لأعرف ما يجري .. لا أستطيع المشي .. لكن عيني دائمًا دامعة .. كلما تذكرت زملائي وأفراد عائلتي الذين ماتوا خلال تلك السنين .

     بالنسبة للكثيرين ، الحدث أكثر من مجرد لحظة للنظر إلى الوراء .. اذ أن المنطقة لا تزال مهمشة ، ويشعرون بإنهم لم ينالوا العدالة لانصاف ملايين الناس - ومعظمهم اتنية الايغبو - الذين ماتوا في الحرب .. إنهم يرون هذه الذكرى بمثابة فرصة للاحتجاج على هذا الوضع الراهن ، وفي الآونة الأخيرة ، صاروا يحيون دعوات أسلافهم إلى الانفصال.
 

    بمناسبة الذكرى السنوية القادمة .. دعت " حركة الشعوب الأصلية في بيافرا " (IPOB) ، الى تنظيم مظاهرات واسعة النطاق في صورة احتجاجات واعتصامات .. للمطالبة بالاستقلال .
 

    تقول إميكا غيفت ، وهي قائدة في IPOB من مقرها اقامتها في دولة ساحل العاج : سيشهد ذلك اليوم إعتصام شامل بإقليم بيافر .. ونتوقع من جميع البنوك والمدارس والأسواق وأماكن العمل أن تغلق أبوابها .
 

    العديد من أنصار المجموعة مستعدون لتلبية النداء .. يقول برندان أوكي : "سنلتزم جميعاً منازلنا .. ولن نفعل شيئاً .. احتراما لشرف إخواننا الذين قُتلوا بلا رحمة من قبل الحكومة وحلفائها الغربيين خلال الحرب .. إنه واجب على كل من يفخر بكونه ينتسب الى بيافرا .
ت .. عين على فزان .. ( بيافرا المنشق ).. الصورة .. الكولونيل اودوميغو اوجوكو يلقي خطاب اعلان استقلال

( قليم بيافرا المنشق ) .. هكذا كان ينعث في الاعلام القومي العربي .. خطر ببالي " اقليم فزان المنشق " بعدما صار اشبه بغير الممكن جمع الشرق والغرب في دولة واحدة .. وصار كل همه ان تكون فزان امتداد ..حتى لقاء باريس المسخر لاجل فزان انتهى بفرقة اشد وتصريحات نارية .. وما ان فض الاجتماع .. تبين ان الحاجي لم يصافح حفتر بل ويرفض حتى وجوده الذي اعتبره فرض عليه من فرنسا .. واعتبره مجرم حرب  .. وبالمقابل صرح عقيله حفتر خط احمر .. يعني كانك يا بوزيد ما غزيت .

تعزية .. اغتيال عضو المجلس البلدي بنت بية



      تعازينا الى اهلنا بفزان .. والى اسرة الفقيد  " عضو المجلس البلدي بنت بية " - الاستاذ بشير علي غيث .. الذي اغتيل صباح  اول امس  وهو في طريقة لمقر عمله بالرقابة الادارية .. وقد ترك ملطخ بدمائه النازفه داخل صندون سيارته الخلفي .. قرب منطقة قصر بن غشير .. رحم الله الفقيد .. واسكنه فسيح جناته .. والهم اهله ودويه الصبر والسلوان .. انا لله وانا اليه راجعون .




وردنا بلاغ من احد المواطنين بوجود سيارة مركونة بالطريق خلف المطار , وفوراً تم ابلاغ مديرية الامن , وتم التوجه الي المكان برفقة عناصر من #مركز #الشرطة_قصر بن غشير , وبعد التفتيش من قبل عناصر مركز الشرطة تم العثور على جثة رجل مجهول الهوية .

الثلاثاء، 29 مايو 2018

دروس الربيع الماليزي لفاعليات الازمة الليبية




    فرحة لاتوصف بعودة الزعيم مهاتير محمد، عاد قائداً " تحالف الامل " المكون من مجموعة من احزاب المعارضة ، فى مواجهة الائتلاف الحاكم الذى حكم ماليزيا 62 عاما بلا منافسة حقيقية . الائتلاف الذى حكم فى ظله مهاتير محمد ماليزيا لمدة 22 عاماً . منذ مغادرته للحكم فى عام 2003 ظل الرجل ناقدا لسياسات الحكومة ، وموجها اصبعه للانحرافات الخطيرة عن المسار الذى خطه لنهضة ماليزيا . وكلّفه ذلك طرده من عضوية الحزب للمرة الثانية بعد عمليه طرده من نفس الحزب عام 1969. إلا إن ذلك لم يثنيه عن المجاهرة برأيه ، ثم القيام بتشكيل إئتلاف معارضة لم يتصور احداً انه سيحقق بهذا الانقلاب الخطير فى مسيرة الديمقراطية الماليزية . إنقلاب هو بمثابى ربيع ماليزي عبر عن تطلعات الاجيال الجديدة من لماليزيين ، وبداية النهاية لحقبة فساد الدكتاتورية الناعمة ، والتخلي عن السياسة العرقية التى بنيت عليها ماليزيا منذ الاستقلال . عندما قرر العجوز العودة للسياسة ، تعالت الكثير من التصريحات المناهضة لخطوته تلك ، والتى بلغ بعضها حد السخرية ، إذ كيف لعجوز بلغ من العمر 92 عاما ، ينشئ حزباً جديداَ ، ويتحالف مع خصوم الامس لقيادة ائتلاف حزبي يخوض معركة الانتخابات الرابعة عشر فى تاريخ ماليزيا . لكنه فعل ذلك ليس من أجل أي مجد شخصى ، فهو يحمل على كتفه إرث لم يحققه معظم رؤساء حكومات العالم الثالث . عاد من اجل الحلم الذى اراده لماليزيا ثم شهد كيف عبث به الفاسدين ، وكهنة السلطة من اعضاء حزبه القديم . و كما قال أحد رفاقه القدامي ، وزير المالية السابق العجوز دايم زين الدين ، عدنا ليس من أجل انفسنا فنحن قريباً مغادرون الحياة ، لكننا عدنا من أجل ماليزيا الاجيال القادمة . ففى الليلة التى سبقت الانتخابات خاطب دايم زين الدين حشداً انتخابياً قائلا : (غداً انتخبوا " تحالف الامل " برئاسة مهاتير لنصنع الربيع الماليزي ) . وهذا ما كان . لاشئ يجعل من عجوز تسعيني يعود للسلطة إلا اذا تجاوز الانحراف حده . بعد إعلان الانتصار جرى لقاء صحفي مع السيدة زوجته الدكتورة حاسمة محمد علي ، وقالت استقبلت الفوز بشعور القلق على زوجي ، كنت اود ان يقضي مهاتير بقية حياته مع الاسرة والاحفاد ، لكنني وهبته لخدمة الأمة الماليزية ، مع خشيتي الكبيرة على صحته . اذكر انني قابلته فى 2014 وهو يلقي كلمة فى جامعة بردانا الطبية ، لم اتمالك نفسي من البكاء وأنا اشاهد العجوز يدخل القاعة بحيوية لا ينالها الشباب . يومها أشفقت على سن الرجل ، وقلت في نفسي متى يترجل هذا الكهل ويعتزل ، تذكرت حينها بيت احمد شوقي فى رثائه للشيخ المجاهد عمر المختار ، وهو يخاطب شباب ليبيا ( وأرح شيوخك من تكاليف الوغى.. واحـمل على فتيانك الأعـباء ) . يومها ألقى كلمة مطولة بلغة مهاتير المثيرة للاعجاب فى كل جوانبها ، جمال لغةً وسلاسة منطق وفصاحة لم اجدها عند الكثير من رؤوساء فى بلدان العالم الناطق بالانجليزية.

   كمواطن من احد بلدان الربيع العاصف ، السؤال الذي تبادر إلى ذهني صباح الفوز هو ، تُري هل من دروس مستفادة من التجربة الماليزية . وجدت انها كثيرة هي الدروس لمن أعمل الفكر، و ألقى السمع وألجم العواطف.

    الدرس الاول :
   
    إن الديمقراطية تجربة تاريخية وتحتاج لمخاض طويل لتبلغ النضج ، فهي ليست مجرد صناديق انتخاب وقسائم تصويت للعصبيات العرقية والقبلية والعشائرية ومافيا الفساد . الديمقراطية تعني رأي الفرد الحر السيد ، النابع مما تحسسه لما يحقق مصلحته ، ومصالح ابنائه مستقبلاً ، وذلك فيما هو مطروح من برامج الاحزاب السياسية. المواطن الماليزي لم يعد يهمه ان يفوز مرشحي عرقه الذين صاروا اباطرة ، بل يعنيه قدرته على الحصول على تأمين صحي والسكن فى عاصمة تصاعدت فيها اسعار العقارات بشكل جنوني ، ومن سيوقف ارتفاع تكلفة وجبة الارز الشهيرة  " ناسي لاماك " التى شهدت ارتفاعا كغيرها من السلع وانواع الطعام . فى ليبيا تم تجريم غير رسمي للاحزاب ونعثها بالفساد والتسلط ، وانها معرقل لمسيرة الديمقراطية ، في حين انه لاوجود لديمقراطية بلا احزاب ونقابات فاعلة ومؤسسات مجتمع حقيقية . التجربة الحزبية لابد من خوضها ، وهي ستتطور بالتأكيد . لاشك ان تجربة الاحزاب العرقية الماليزية وتحالفاتها قد انجزت الكثير منذ ولادة الدولة الماليزية ، لكن هذه الاحزاب بعضها تطور وأخرى تآكلت لعدم فاعليتها . والانتخابات الحالية ابرزت سخرية كبيرة من الاحزاب العرقية حتى من منتمي العرق نفسه . فلا معني من تأييد المرشح الفاسد طالما عُلم فساده حتى وإن كانت ينتمي لنفس القومية او العرق. 

الدرس الثاني:

     ولاء السياسيين ليس للاحزاب او الانظمة بصورة مطلقة ، بل هو ولاء للقيم والمّثل التى يحملها الانسان ، والتى لايتخلى عنها حتى لو كلفه ذلك إتخاد قرارات جوهرية مثل الاستقالة من الحزب وتشكيل حزبي جديد أو الانتقال لآخر . عندما عارض مهاتير سياسات الحكومة التى كان عضوا فى حزبها ، فهو يدري عواقب ذلك ، والتي اقلها الطرد من عضوية الحزب . لقد تم طرده فعلاً ، لكنه مضى فى طريق الاصلاح ، وأتخد قرارات لم يكن احداً يتصورها . من ذلك ، تحالفه مع خصوم الامس من أمثال أنور إبراهيم الذى سجن وعُذب من خلال مكائد سياسية بين الرجلين .. كما كذلك معروفاً خلافه الكبير مع الصيني زعيم الحزب الديمقراطي DAP وتوجهات حزبه . لكن السياسي الحقيقي تقوده المصلحة الوطنية ، وفى عالم السياسية الكثير من مساحات المناورة والتنازلات الخلاقة . ما يُستفاد من ذلك على صعيد التجربة الليبية ، أن هذا الاستقطاب الخرساني للاعبين الاساسين فى المشهد الليبي هو أمية سياسية وعبث وفجور بل خيانة بالغة الفصاحة للناس البسطاء ، الناس الذين اتخد الفاسدين مالياً وسياسياً من طوابير معاناتهم وقودا لتحقيق طموحاتهم الجشعة فى المال والجاه . لاشئ مثل هذا يمكن أن يحدث ويستدام فى بلد يقوده سياسيين حقيقيين . فى كل مبادرات حل الازمة النى جرت داخل وخارج ليبيا ، كل السياسيين الليبين لايحملون فى حقائبهم سوى أقلاماً حمراء ، فقد ملؤ المشهد بالخطوط الحمراء وبذلك عجزوا عن ايجاد أي تسوية سياسية لإنقاد وطن يتشظى. 

   الدرس الثالث: 

    مهاتير لم يغادر الحزب وحده ، بل تبعه العديد من الرفاق وهذا شكل عنصر كبير فى اقناع الناس بفساد الحزب الحاكم . إن انضمام المرأة الحديدية " رفيدة عزيز" و " رايس يتيم" و " دايم زين الدين " وغيرهم ، عزز الثقة لدى الناس أن الائتلاف الجديد لديه الخبرة الكافية لاحداث التغيير اللازم . الانتماء السابق لهؤلاء ضمن صفوف الحزب الحاكم لم يكن له أي اعتبار لدى الناخب الماليزي . ولم يرى فيهم الشعب سوى رجال دولة يملكون رصيداً كبيراً من الخبرة التى تحتاجها المرحلة . على صعيد الواقع الليبي، لقد تم التجريم التاريخي لكل من خدم ضمن منظومة النظام السابق ، وهو تجريم وعزل جرى دون اي مقاييس موضوعية ، فى حين ان الدولة ليست النظام ، وإلا فإن الناس لايجب ان يعملوا موظفين إلا في دولة يحكمها نبي من الله . الخبرة وقودها السنين والتجربة ، ولايمكن شراؤها او تعويضها ، بل الكارثة تجاهلها تماما . أن تروس ماكينة الدولة لايمكن أن تعمل بفاعلية من خلال مسؤولين وموظفين تلقوا تدريبا خلال نهاية الاسبوع . أو آخرون قدموا للبلاد بالمظلات بعد أن أوصلوا آخر طلبية بيتزا ، وقفزوا إلى مقاعد سلطة بلد منهك . أو ليس هذا ما ساهم فى الاخفاقات الكبيرة التى اوجدتها حكومات مابعد الربيع العربي. 

الدرس الرابع:

    منذ تأسيسها، أديرت ماليزية بخطط تنمية تعتمد سياسة عرقية . فالبلاد تتكون من ثلاثة اعراق رئيسية يشكل المسلمون نسبة%60 و %30 من مهاجري العرق الصيني و %10 من مهاجري العرق الهندي . السياسة العرقية التى وضعت فى 1969 كان الغرض منها دعم السكان الاصليين (المسلمين) وتحقيق نوع من التجانس الاقتصادي بين الاعراق . فبعد الاستقلال كان السكان الاصليين فقراء وأميين بدرجة كبيرة ، وتم ذلك عبر سياسات الاستعمار الانجليزي فى تهميش السكان الاصليين ودعم المهاجرين . لذلك اعتمدت الحكومة بقيادة الحزب المالاوي سياسية فيها تفضيل كبير للسكان الاصليين من حيث إرساء عدد كبير من العقود الحكومية لشركات مملوكة للسكان الاصليين ، وكان الهدف خلق طبقة رأسمالية من السكان الاصليين ، يمكنها لاحقا منافسة الاخرين فى الكعكة الاقتصادية . هذا بالاضافة الى تفضيلات فى منح الدراسة بالجامعات الحكومية والايفاد بالخارج وغيرها . هذه المزايا التفضيلية وغيرها مثلت قاعدة انتخابية واسعة للحزب القومي المالاوي الذى يقود الائتلاف الحاكم . لكن الكثير من الجيل الجديد من الشباب المسلم لم يعد يؤمن بالسياسة التفضيلية العرقية ، وبالتالي لم تُعد التفضيلات الحكومية تشكل له رشوى سياسية دائمة . فبالاضافة إلى عجز الحكومة عن رفع العبء الاقتصادي الذي صار يعانيه المواطن بحدة كبيرة ، فى الوقت ذاته اهدرت الحكومة أموال طائلة فى صفقات مشبوهة متبثة دولياً، واستطاع رئيس الحكومة قمع اي محاولة لمساءلته . لكن "صوت الناس" كما سماه صادق النيهوم احدث الفارق هذه المرة وقال كلمته . لم يُدرك رئيس الحكومة معادلة التاريخ ، وظن ان الشعار العرقي هو طوق النجاة كما كان الحال على مدى 60 عاماً ، لكن وعي المواطنين الماليزيين تبدل كثيراً، ووقع ما أسماه المحللين " تسونامي الملايو المسلمين " ، حيث صوتوا للاتئلاف المعارض بقيادة مهاتير، وتخلوا عن الائتلاف الحاكم المدلل تاريخياً . على صعيد الواقع الليبي ، لايزال الكثيرين يرون فى تسونامي الربيع العربي مجرد مؤامرة دولية ، متجاهلين تماماً صيرورة التغيير التى غدتها الحاجة الحقيقية لهذه البلدان للتغيير. فلا يمكن أن تنجح اي مؤامرة دولية ( إن وجدت ) ما لم يتوفر لها المبررات المحلية اللازمة . فمبادرة ( ليبيا الغد ) التى طرحها النظام السابق هي إعلان صريح بمرارة الحاضر الليبي ، وضرورة تغييره . إلا هذه المبادرة لم تتاح لها الظروف اللازمة للنجاح . فالنظام السابق اوجدها و كبّلها فى نفس الوقت ، فلم تلد شيئاً كبيرا ، سوى التفاهمات مع تيار الاسلامي السياسي الذى جيّر هذه المبادرة محدثاً ثغرة الدفرسوار في جذار نظام آيل للسقوط.

     مرارة الواقع الليبي جعلت الكثيرين يحلمون بعودة النظام السابق ، وثمة مبادرات كبيرة تنشط الان لاستعادة النظام السابق ، والمفارقة ان زعماء هذا التيار اغلبهم من المخلّفون من رجال النظام السابق ، اولئك الذين حلفوا الايمان بعدم التولي عن دعم النظام لكنهم كانوا اول الفارين ساعة الحسم . 

    بالتأكيد لا احد يمكن استثناؤه من معادلة تغيير المشهد الليبي الحالي بما فيهم هؤلاء، لكن التفكير فى بيع الخمر القديم فى أواني جديدة ليس تغييراُ ، بل هو مجرد وهم التغيير . على هؤلاء ان يدفعوا الى تغيير الواقع من خارج عباءة النظام القديم . فمهاتير محمد العائد لصناعة التغيير، لم يعود متسلحاً بسياساته السابقة ، وهو اذكى بكثير من الوقوع فى فخ اوهام التغيير بلغة الماضي . الرجل عاد ليعمل مع اشد اعدائه ذات يوم ، واعتذر على الملأ مما وقع فى عهده من تجاوزات ، ووقف على مساحة كبيرة من المشترك بين خصوم الامس ، ودافعاً بأجندة وطنية ستتجاوز السياسات العرقية التى حكم بها سنين طويلة . فهل يخرج رجال النظام الليبي السابق من عباءة الوجدانيات الخادعة ، ليصنعوا مع خصومهم القدماء او الجدد مشهد ليبيا الجديد . ليس لدى رجال سبتمبر ولا رجالات فبراير ما يتشبتون به ويصرون على انه شرعية الاستمرار فى السلطة . إما ان يتنازلوا جميعاً عن قدسيات مزعومة ، ويهرعوا لنجدة وطن ، وإلا فلا مكان لهم ( بلا استثناء ) سوى فنادق المفاوضات الوقحة وأخد صور السيلفي مع وفود دول اللئام الكبار. 

الدرس الخامس: 

    التركيز على السياسات العرقية سواء المحلية أو العابرة للحدود ، لا تساهم فى بناء الشخصية الوطنية الفاعلة . لقد وعى الماليزيين ان سياسة المفاضلة العرقية او القومية لم تعد ملائمة، فجميع الاعراق يجب ان يحتويها إطار شخصية ماليزية تحترم خصوصياتها القومية والدينية، لكنها لاتتمايز سياسياً. في تجمع كبير للناخبين ليلة التصويت، خاطبت القيادية " رفيدة عزيز" الجموع ليتجاوزوا النظرة العرقية فى اختياراتهم، وان لايحسبوا انفسهم سوى ماليزيين بالدرجة الاساس. حسب تعبيرها قالت ( انا مالاوية من اصول اندونيسية، وعندما أعرّف نفسي بأنني ملاوية فهذا تعريف غير دقيق، لأن الملايو منتشر فى جميع تايلاند واندونيسيا وسنغافورا وكمبوديا وغيرها. أما القول بأنني ماليزية فهذا تعريف شامل اشترك فيه مع موطني بلدي من الاصول الهندية والصينية. وهم ايضا لاينبغي ان يعرفوا انفسهم بأعراقهم كهنود وصينيين وكفى بل نحن جميعا ماليزيين بالدرجة الاولى). على صعيد دول الربيع العربي، وخاصة ليبيا، لقد استهلك الهاجس القومي العابر للحدود - وتحديدا العروبي - مقدرات الدول المعنية، ماديا ومعنويا. وانشغلت هذه الدول فى مبادرات ومشاريع قومية لم تتعدى الشعارات المرفوعة. فالاستعمار خلق ما يكفي من التفرقة لكي لاتنجح مثل هذه المشاريع القومية حتى فى حدودها الدنيا، هوس قومي تعصبي تجاهل الاثنيات الاخرى من اخوة الوطن. وهذا ماجعل مطالب العديد من الاثنيات القومية تشكل عبئاً كبيرا ضمن اختلالات ما بعد الربيع العربي وخاصة في ليبيا. ومامقاطعة الاثنيات الليبية من امازيغ و طوارق للجنة الدستور إلا مثالا على ذلك. ما يجب وعيه من الربيع الماليزي، أن القومية هي مجرد احد عناصر قيام الدول لكن الدول لايمكن ان تختزل فى قوميات تعصبية تمارس القهر والتهميش لشركائها فى الوطن من الاثنيات الاخرى. فى الحالة الليبية ينبغي أن يكون الامازيغي سليمان الباروني أقرب لأي ليبي من أحمد عرابي او صدام حسين او غيره من الزعماء القوميين. إن سياسة إنتخاب المسؤول القومي مهما بلغت درجة فساده هي اسهل وصفة لانهيار الدول والممالك، و هذا مافعله الماليزيين. لم يقول الناخب الماليزي الصيني او الهندي او المالاوي، كما قالت العرب فى الجاهلية (كاذب ربيعة خيرٌ من صادق مُضر)، بل إنتخاب مرشح العرق الآخر هو أولى إن صدق وتوفرت فيه القدرات اللازمة. منذ الاستقلال كانت وزارة المالية الماليزية حكراً على القومية المالاوية المسلمة، لكن مهاتير اختار هذه المرة الصيني السيد "ليم"، الذي اتبث جدارته سابقاً فى الادارة المالية للحكومة المحلية لجزيرة بينانغ. وهو يقوم الان بنشاط محموم لتنظيف التجاوزات والاختلالات الكبيرة التى وقعت فى وزارة المالية التى احتفظ بها رئيس الحكومة المهزوم.

الدرس السادس :
 
   لا وجود لدولة الفتوى ونعم لدولة القانون التى تبث ازدهارها ونموها. هذا ماقاله المرشح الماليزي فى موقفه من الحزب الاسلامي الذى جعل شغله الشاغل تطبيق الحدود. وإهمال خصوصية البلد الذى لايُشكل فيه المسلمون اكثر من %60. لقد فقدوا فرصة التواصل مع غير المسلمين، وجعلوا غير المسلمين يقفون سداً منيعا ضد مشاريع اصدار قوانين تطبيق الحدود، وخاصة فى ولايتى "صباح" و "سرواك" اللتان تسكنها اغلبية غير مسلمة. لقد اصر الحزب الاسلامي على اتخاد الرهان الخاسر برفضه الالتحاق بإئتلاف المعارضة التى انتصرت، اصطفافه التكتيكي مع الحزب الحكومي الذى خسر المعركة الانتخابية بجدارة. طوال عمره كانت العلاقة بين الحزب الاسلامي والائتلاف الحاكم علاقة قطيعة دون أي تقارب، فى هذه الانتخابات جرت تفاهمات عدة بين الحزب الحاكم والحزب الاسلامي من اجل عدم انضمام الحزب الاسلامي للائتلاف المعارض بقيادة مهاتير. قاموا بالاصطفاف مع الحزب الذى ازكم الانوف بقضايا الفساد. والذى كان سقوطه المدوي ظاهر جدا. فى حين لو انضم الاسلاميون لائتلاف المعارضة لتحصل الاخير على الاغلبية فى البرلمان لكنهم أبوا، و ركضوا فى درب الرهانات الخاسرة. لقد دأب الحزب الاسلامي على تقديم مشروع تطبيق الحدود وسط معارضة شديدة فى برلمان متعدد الاديان. فلماذا الاصرار على المختلف فيه، وترسيخ نظرة نمطية بالغة السوء تجاه الاسلام والمسلمين. لماذا يصرون على أن الفتاوى قوانين ملزمة مما ارعب غير المسلمين.
 
   فى ندوة اقيمت بالجامعة الاسلامية العالمية حول الاسلام والديمقراطية، صرح مهاتير محمد ان الدول لاتُبني بالفتاوى ، بل بالقوانين. فالفتاوى ليست ملزمة لأحد وفقاً لتعريفها. بل هي إلتزام يتخده من آمن بصحتها. ماتورطت فيه بلدان الربيع العربي هو زعمها بأن الفتاوى هي قاطرة التغيير. فبعد موجة الربيع العربي فى نسخته الليبية، رفع شعار تطهير القوانين مما يخالف الشريعة، وبدا الامر وكأن القانون الليبي لايحمل من الاسلام سوى إسمه، وهو أمر لا يقره الكثير من فقهاء القانون الليبي. فجأة ارتفع صخب الحديث عن حرمة الضرائب و الجمارك فى حين ان الضرائب لا تفرضها الدول على المواطنين كواجبات دينية، بل هي مما يدخل فى ادارة شؤون الدنيا ولاعلاقة لها بالزكاة. الفتاوى لايمكن ان تُحول الى قوانين. فالفتاوى ليست ملزمة وهذا ما اتبثه موقف الامام مالك عليه رحمة الله، حين رفض ان يعلق الخليفة هارون الرشيد كتابه الموطأ - وهو خلاصة مذهبه - على اسوار الكعبة، وجعله دستور المسلمين. الامام مالك يدرك جيدا ان الفتاوى غير ملزمة الاتّباع، وهذا جوهر موقفه. عقب ثورات الربيع العربي، ازدادت حُمى الفتاوي بشكل منقطع النظير، وشمل ذلك فتاوي حرمة الضرائب والجمارك بل و حرمة اتباع الديمقراطية ذاتها. وفى تماهي مع الدولة التي تمثل قبلة الفقه السلفي، نادت اصوات بفصل الذكور عن الإناث فى المؤتمر الوطني، واقيمت الحوائط الخرسائنية لفصل الطالبات عن الطلبة الذكور فى المناطق التى احكم فيها اصحاب هذا التيار قبضتهم. حرّمت جماعات شرب الدخان دونما دليل صريح من كتاب الله، والقول بتحريمه يعني منع تداوله وصنعه وغير ذلك. فى حين أن مبدأ تحقيق مصالح الناس وما ينفعهم وما يضرهم بها مايكفي للاسترشاد به فى صياغة قوانين الدولة بختلف معتقداتها. صياغة القوانين وفقا للفتاوى سيجعلها ملزمة للمسلم وغير المسلم، وهو عادة ماسيجابه بالرفض من غير المسلمين من المواطنين. فالدول المتقدمة لاتتحدث عن حرمة التدخين، لكنها اوجدت من التشريعات ما يكفي لجعل عادة التدخين مكلفة نفسيا واقتصاديا، إضافة الى الحرج الكبير فى تعاطيها فى أماكن محددة وغالباً غير ملائمة لمتعاطيها صحيا ونفسيا. 

الدرس السابع:

     عند انحراف المسيرة لأي بلد، لابد من قيام الزعماء السياسيين من أخد مواقف جوهرية تجاه الفساد وعدم الانزواء وراء رعاية مصالحهم الشخصية. حين نهض عجوز بلغ 92 عاما بقيادة الائتلاف المعارض، سخر العديدين من قيامه بهذه الخطوة. بل بلغ الامر الى اتهامه بالخرف السياسي. وتابعت العديد من التقارير الصحفية والتصريحات لمسؤولين ومواطنين عرب على منصات التواصل الاجتماعي، كلها تستغرب وفى احيان كثيرة تسخر من عجز الشباب الماليزي وتولي الكهول مبادرات الاصلاح. هم لايفرقون بين الكهول فيقارنون مهاتير بكهول الانظمة العربية الذين فى هم الواقع ولدوا كهولاً معرفياً. حتى بعض الاسلاميين سخروا من خطوة مهاتير رغم انهم يرددون فى حلقات الدروس حديث المصطفى (إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع ألا تَقوم حتى يَغرِسَها، فليَغرِسْها). إن الانفصام عن الواقع لايجعل الكثيرين يعون مايقولون. البعض ظن ان الرجل قد انعزل عن العمل منذ استقالته 2003، لم يدروا انه لم يغادر مكتبه فى مؤسسة التميز للقيادة للتفكير الاستراتيجي Perdana leadership foundation for strategic thinking. وهي مؤسسة غير حكومية تختص بالاستشارات وتعمل كبيت خبرة عالمي. مضى الان اسبوع على تولي مهاتير رئاسة الحكومة، لكنه لم ينتقل لمكتب رئاسة الوزراء بل استأنف العمل والاستشارات حول تشكيل الحكومة من مكتبه القديم. وفي موقف ذو دلالة كبيرة، نشر احد مساعدي مهاتير صورة العجوز وهو يقود سيارته ماليزية الصنع فى احد شوارع العاصمة، و لطالما عرف عنه ولهه بقيادة سيارته لوحده عندما كان رئيسا للوزراء. عطفاً على الواقع الليبي، اعتقد البعض ان الخبرة تقاس بعدد السنين التى عاشها المرء، لا بالخبرة العملية، ولهذا توهموا أن الكفاءة يمكن ان تكمن فيمن استغرق اغلب سنين عمره لعب الورق، او اولئك الذين استهلكوا اعمارهم فى دهاليز المعارضة دون عمل حقيقي، فيما تكفلت معاشات الخدمة الاجتماعية بإعالتهم واسرهم. اولئك العجزة وكهول المعارضة الذين تسلقوا لمفاصل الدولة الليبية دون خبرة كافية، لايمكن ان يصدر عن ادارة هؤلاء سوى هذا المشهد البائس لواقع الحياة الليبية.

  الدرس الثامن:
     المسؤول المحتل بالهاجس الأمني لايمكنه ادارة شؤون دولة بإقتدار. لقد وعد مهاتير بتسليم رئاسة الحكومة لزميله الاصغر سناً السيد أنور ابراهيم خلال عامين. و عبر العجوز عن رغبته فى تقلد حقيبة وزارة التعليم. لم يختر وزارة المالية التى كان معظم رؤساء الحكومات يحتفظون بها لانفسهم. ولم يختر وزارة الداخلية ليعزز قبضته الحديدية على مفاصل الدولة. لكنه اختار وزارة التعليم التى تقلدها اول مرة عام 1981. فى احد خطبه السابق قال مهاتير، انه من خلال الخبرة تبين له ان جميع مشاكل الدولة بمختلف قطاعاتها منشأها مشكلة فى التعليم. الرجل وقف على التدهور فى قطاع التعليم الماليزي وتخبطه فى سياسات تعليمية غير ناضجة، وتأثير الجانب السياسي فى قرارات التعليم. لهذا اراد العودة لنفس الوزارة التى بلغ الانفاق عليها فى عهده %17 من الناتج المحلي. لكن ذلك الانفاق تراجع الى حد كبير. بل ان الجامعات الحكومية كانت احد اكثر الوزارات تأثراً بسياسة ترشيد الانفاق وخفض الميزانية التى اتبعتها الحكومة السابقة لمواجهة العجز فى الميزانية. جملة من القرارات الاستراتيجية سيتخدها الرجل الذى سمع الى صوت الناس حول الانتقادات للتعليم الماليزي. ولعل من اهم القرارات تلك المتعلقة بلغة التدريس ودور اللغة الانجليزية فى تعزيز مستوى التعليم. من المعروف عن مهاتير تعصبه القومي وموقفه المعادي لاعتماد اللغة الانجليزية، لكن الرجل ليس متعصباً أعمى وتعود على مراجعة قرارته وتعديلها بصورة جوهرية متى ظهرت مصلحة الشعب. تشرفت ذات يوم بحضور لقاء قمة التعليم الماليزية الافريقية، والذى افتتحه الرجل عام 2014 ، يومها استغرب الحضور جراءة مهاتير عند قوله فى مستهل حديث (لابد ان نشكر الاستعمار!!)، وقبل ان تتبدد دهشة الحضور من تصريح كهذا من رجل قومي عنيد، اردف الرجل: لم يكن ممكنا عقد هذه القمة الان لولا فضل اللغة الانجليزية التى منحنا اياها المستعمر الانجليزي، فلولاها لما تمكن الاعضاء الحاضرين من التواصل ، مشيرا بذلك الى الوفود الحاضرة من افريقيا التى تعج بمئات اللغات المحلية. الرجل فرّق بين الاستعانة الواعية للغة الانجليزية و فرضها من خلال الهيمنة. الرجل صرّح بأن جميع ابنائه درسوا فى المدارس الحكومية الماليزية، لكن معظم احفاده يذهبون الى المدارس الدولية حيث الانجليزية هى لغة التدريس. فى المقابل الليبي، ماهو الاهتمام الممنوح لوزارة التعليم (بنسختيها)، وماهو الوعي بفداحة السياسات التعليمية قديمها وحديثها. وهل يدري الشعب الليبي ان ماينفقه على قطاع التعليم يعادل مايتم انفاقه من مجموعة وزارات فى دولة نامية. من ناحية نظرية، يعتبر الانفاق السخي على قطاع التعليم أمراً محموداً، لكن هذ الارتباط يجب ان يكون شرطياً، حيث يجب ان يتزامن الاصلاح والنمو فى قطاع التعليم ومخرجاته مع ما يتم انفاقه. ذات يوم سيكتشف الليبيون ليس فقط مبلغ الهدر فى الانفاق غير المجدي، بل سيصحون على التشوهات الكبيرة التى وقعت بفعل التشردم السياسي وتأثيره على قطاع التعليم. خلال مرحلة التشردم السياسي نشأت جامعات وكليات جامعية ومعاهد عليا ليس لها من مقوم سوى الاستحقاقات الجهوية والقبلية والعشائرية وظغوط النواب الفاسدين.

الدرس التاسع:

    القيادة والريادة لا تُورث. من بين جميع رؤساء الحكومة الماليزيين، يتميز مهاتير بأنه لايحمل إرث عائلي سواء سياسا او اجتماعيا. فهو ابن مواطن بسيط عمل مدرساً اثناء الاحتلال البريطاني لبلاده. كذلك ثمة مزاعم عدة حول صحة نسب مهاتير إلى العرق الملاوي وهم القومية الطاغية فى البلاد، حيث منهم السلاطين الذى حكموا البلاد عبر التاريخ. فثمة اقوال تنسبه الى اصول هندية، لكن لخصوصية العرق الملاوي وانصهاره فى الاسلام كمحدد أساسي لا العرق، هذا الامر جعل أي مسلم ماليزي مهما كانت اصوله فهو ملاوي بالتعريف. وتحت هذا التعريف صار العرب المهاجرين الاوائل وكذلك الهنود المسلمون يعتبرون ملاويين. بالتالي لم تعد هوية مهاتير العرقية محل جدال، وقد أكد على ذلك فى كتابه (طبيب فى رئاسة الحكومة) والذى لخص فيه سيرته الذاتية، فالرجل يقر أنه ملاوي رغم كل ما يثار حول هويته. ولقد دعم ذلك بنشاطه الطلابي المبكر حول حقوق القومية الملاوية سنين الاستعمار. فقد كان يكتب مقالات صحفية تنادي بحقوق الملاويين البسطاء فى التعليم والصحة والعيش الكريم. على الصعيد الليبي، وإثر موجة الربيع العربي، وتشكل ملامح النظام الجديد، كان واضحاً سعي العديد لتصدر المشهد السياسي الليبي دون تمكنهم من ابسط المقومات القيادية او المهنية، بل استند هؤلاء في سعيهم الحثيث إلى شرعيات تاريخية ابتدعوها. فزعم البعق ان علاقة حفيد المجاهد أو الشهيد أو الزعيم القبلي أو السياسي، هي كافية لاستحقاقهم السياسي. لكن هذا التصور هو وهم كبير سقط فى ادهان العقول الوقحة للزعامات الكرتونية والمافيا السياسية المساندة لهم. فليس من المصادفة ان بريطانيا لم تشهد أي زعيم سياسي كبير ينحدر من عائلة تشرشل، فالزعامات لاتورث، لكنها قد تظهر ثانية عبر التاريخ ولكن من خلال أحفاد مؤهلون فعلا، كماهو الحال فى عائلة كينيدي. اما على صعيد الهوس الهوياتي، لم يخلو الصراع السياسي القائم من تأجيج الهوس الهوياتي، وظهرت خطابات عدة تحاول سلب الهوية من بعض الساسة او الناشطين، بزعم ان اصول هؤلاء ليست ليبية، فألقيت على البعض جنسيات من مختلف نواحي الارض الاربع، لا لشئ إلا تأجيجاً للصراع السياسي وكسب نقاط سياسية لهذا الطرف او ذاك.
 
           د . عبدالمجيد حسين  .. واحة تمسان .. وادي الشاطئ .. فزان 
 

نحن لا نسرق البصل ولا الدجاج





   يحكى ان مجموعة من الاشخاص من بينهم شخص اعمى .. وكانوا في حالة جوع وضنك شديد .. لكنهم وبطريق الصدفة تصدق عليهم عابر سبيل بدجاجة مشوية  .. فرحوا بها والتفوا على الفور حول المائدة .. هم كل واحد منهم ليلتهم قطعة منها .. لكنهم فضلوا ان يتقدمهم الاعمى بمباشرة الاكل .. مد يده .. وقبض على الدجاجة .. وانفرد بها لنفسه .. صرخوا في وجهه بعتب .. لم تترك لنا شيء .. قال : " اذا انا الاعمى مددت يدي ونلت دجاجة واحدة فقط .. فكم نلتم انتم المبصرون " .. وجرى المثل " انا العمى حصلت دجاجه " .
      ويحكى ان لص نادى على السجان يطالبه ان لا يسجن في نفس الزنزانه ولص اخر .. حضر السجان وكان رده .. كلاكما لص ..  رد قائلا : نعم .. لكنه متهم بسرقة دجاجة ، اما انا فقد سرقت جمل .
   ويحكى ان - وهي واقعة حقيقية حدثت ثمانينات القرن الماضي  بالجنوب الليبي - ان شيخ متقدم بالسن .. قاد شبيبة لأخذ ثار قبلي .. وتمكنت السلطات من معرفة الجناة .. وقبض عليهم .. واثناء استجوابه لم يعترف .. وضعت قدماه في حبل " الفلقة " .. ورفعت عاليا لتناسب تلقي الضرب .. وفيما المحقق يباشر الضرب .. ابتسم .. ثم قهقه وتوقف قليلا .. ادرك الجاني الشيخ انه لا يرتدي سروال كما عادته .. وهو ما اضحك المحقق عندما رفع قدماه عاليا .. فقال له : ما الذي يضحكك ؟ .. " شن قولك خانبين البصل .. احنا قاتلين التريس " .

تخليص الابريز في اخبار اجتماع باريز




     لا اعتقد ان اجواء غاصمة النور كما يسمونها تكفي وحدها لاصلاح ذات البين, ..فالمسالة اكثر نعقيدا من ان تحل باجتماع اشخاص لا يملكون 70 % من خيوط اللعبة ولا 80% من السلاح المنتشر في البلاد ..ما يقومون به هو كمن يجتهد في اصلاح مصباح سيارة تعاني من عطب خطير في المحرك , ويريد لجهوده العبثية ان تاتي بنتيجة وتؤدي الى تشغيل السيارة . ان من يسيطر فعليا على الارض(المتنازع عليها) هم من يملكون السلاح ..وليس من يرتدون ربطات عنق انيقة تليق بعاصمة الاناقة والجمال .. الاجسام السياسية الحالية او التي ستنتخب في المستقبل ..هي عبارة عن اجسام شكلية لا تملك القوة الحقيقية لبسط نفوذها على البلاد ..فهي اجسام لا سلطان لها على الميليشيات المنتشرة كالفطر ..فكل ميليشا تخضع لسلطة قادتها الميدانيين ,,وعلاقة السلطة السياسية بهذه الميليشيات هي علاقة مهادنة ومسايرة فالميليشيات تحاول ان تهادن السلطة السياسية امتثالا لشرعية عرجاء ..والسلطات السياسية تداهن وتدفع اللميليشيات القادرة على خلط الاوراق في اي لحظة ..لا يوجد حل ما لم تحتكر الدولة العنف وتسيطر بالكامل على كل قطغة سلاح موجودة في البلاد وهذا امر مستحيل..بدون تدخل طرف ثالث يستطيع اجبار الميليشيات على حل نفسها وتسليم القدرات العسكرية للدولة هذه الحقيقة تعرففها باريس ولندن وواشنطن بل وحتى انجامينا بل ربما هم من يقف وراء استمرار هذه الميليشيات في الوجود والنمو والتطور ..وما يقومون به من لقاءات ومصالحات ..هو فقط لاضاعة الوقت ولاظهار حرص كاذب على مصلحة البلاد ..وعلى كل حال اثبتت التجارب ان هذذه المصالحات الشكلية لا جدوى منها ....اذا من يريد صادقا المساعدة في اصلاح حال هذه البلاد ...عليه ان يتجه الى حيث يوجد الخلل لا ان يعقد اجتماعات بين اشخاص لا يملكون من امرهم شيئا .

د . سعد السني .. سبها

على قلب رجل واحد



    على قلب رجل واحد .. عنوان أول وثائقي بمناسبة الذكرى السابعة لتحرير مدينة مصراتة (2011) ..  يعرض مشاهد جديدة لأحداث الثّورة في مدينة مصراتة ..  الفيلم من انتاج إنتاج قناة mtr .. مونتاج  خالد قرقوم .. إخراج عبداللطيف شنبيره .

الاثنين، 28 مايو 2018

قافلة عام زيد لاغاثة الجنوب الليبي





    وصول قافلة (عام زايد ) الثانية مساء امس الاثنين 28 مايو 2018 الي مستودع  مؤسسة البوانيس للتنمية بمنطقة سمنو ببلدية وادي البوانيس .. والمقدمة من الشعب الإماراتي إلي الشعب الليبي بمناسبة شهر رمضان المبارك والمحملة بالمواد الغدائية لتوزيعها على مناطق الجنوب الليبي كافة ، وتحتوي القافلة على سلع تموينية  .. ارز .. سكر .. شاي  .. حليب  .. طماطم .. مكرونة  .. وثم التوزيع بمناطق : غات ، سمنو ، الزيغن ، تمنهنت ، تمسه ، غدوه ، ام الارانب ، تويوي ، غدوه ، زويله .. وجاري التوزيع على بقية المناطق .


 


 
 


فزان الاقرب الى قلب باريس غائبة




    فزان الاقرب الى قلب باريس لا يمثلها احد من ابنائها في اجتماعات باريس .. بهذه الكلمات يشمت صديقي سعد عند لقاءنا مساء امس بطابور الجمعية الاستهلاكية .. واضاف :  .. كانت هذه فرصتكم لإحياء خطاب ديغول بتاريخ 17 / يناير 1943م ، ومن على شاهد قبر المقدم ( دورنانو )  .. الم يتوسلكم قائلا : " الى اهالي فزان الكرام والشجعان ، ابعث اليكم بتحيات فرنسا التي حقق سلاحها تحريركم وسيؤمن منذ الآن حمايتكم . ان فرنسا في فزان وفي غير فزان ، هي الصديقة المخلصة والمجربة للمسلمين وستبقى كذلك ، وبفضل هزيمة عدونا المشترك ستجد فزان تحت السلطة الفرنسية النظام والسلام إن شاء الله " .. ماذا جنيتم يوم حرقتم اباؤكم على اسوار قلعة سبها .. ماذا جنيتم يوم ان حشدتم الحشود لمقابلة اللجنة الرباعية الدولية مطالبين بجلاء فرنسا .. لا شيء .. مجرد جماعتكم ( استدعوا ) .. ( وابنادم ليا صابه ذهاب الشيره .. يدير عملته ويقول فيها خيره ) .. او كما يقال في الاثر : (راقدلكم في التبن ) .. و ( وجه الفقر يستحي من الغنى ( ..  الان كيف انتم وما آلت اليه احوالكم .. وما اخبار قلعتكم ..  وماذا لو قبلتم بوعد ديغول .. لا ارى إلا جسر جوي بين مطارسبها ومطار شال ديغول بباريس .. ومرزق .. واوباري .. وبراك .. وغات .. وكل مطاراتكم حتى الويغ .. لا انتظار على عتبات مطار معيتيقه .. ولا مطار بنينه .. وجواز سفر ارفع من دبلوماسي غير خاضع لفحص القوائم  .. ( والناس لوله قالت : حادي المساعيد تسعد ) .. كنتم فعلتوها بالامس .. لكن لا ضير .. اعيدوا النظر .. الفرصة عادت .. لا تأشيرة شنغن ولا طوابير سفارات اوروبا في تونس .. معززين مكرمين كمواطنين فرنسيين .. واللي يقعد في الدار يعطي كراها .. والنفط والمعادن ( رايح رايح ) .. شارك الخباز وعطيه النص تربح .. يا بال صرنا اهل وحبايب .‏

   وما ان اغلق صاحب الجمعية الباب وقال : نفدت السلع المدعومة .. تصاعدت ضجة في الخارج . وترددت اصوات غاضبة ..  ميزت بينها صوت عذب شجي .. كانت فتاة تتمخطل في غنج .. قالت وهي تتوارى وكأنها كانت منصته لحديثنا  : لما كل هذا الهرج والمرج . العاصمة طرابلس ام انجامينا لا فرق .. ولكن باريس العاصمة ثمة فرق وفرق .. وستبقى فزان تحتفظ باسمها .. ثم تباعد صوتها بعد قليل .. وغادرنا نحن المكان ايضا دون حصولنا على اية سلعة مدعومة .