السبت، 17 يونيو، 2017

نحيب الريح






    الريح تتبع نحيبها المرير .. ذرات الغبار الشاردة الجارفة .. تخوم الصحراء اللانهائية .. دروب متقلبة الاهواء خطتها الريح .. متى تتوقف وتهدأ الرمال .. ارض الخواء لا ترحم .. لا ماء .. ولا كلأ .. ولا ظل تتفيأ به .. القيظ لا يحتمل .. والصهد لافح .. سيكون من الغرابة اذا ما بقي احد ما في الخارج في يوم كهذا .. تململ متكدرا .. وأطلق تنهيده من الاعماق حتى كاد ان يسقط لاهثا .. ثم التف بعباءته .. غمغم عينيه .. وقال : " يا مليح .. هدي الريح " .

ليست هناك تعليقات: