الثلاثاء، 13 يونيو 2017

فزان تحت الوصاية .. تنسيقية النازحين بطرابلس






    في لقاء رمضاني جمع ابناء اسر الجنوب النازحين بطرابلس بغية تشكيل جمعية .. او تنسيقية تتابع قضاياهم .. وتتحدث بأوجاعهم .. والاسباب التي دعتهم للنزوح شمالا .. بدءا من الانفلات الامني ، الى الاحتراب القبلي ، الى سطوة ميليشيات وعصابات مصنفة وغير مصنفة .. الى ما آلت اليه الامور بمؤسسات الدولة .. الاقتصادية والتعليمية والأمنية بوجه خاص .. كانت كل الانطباعات تؤكد حقيقة واحدة .. " فزان تحت الوصاية .. والمؤسسات اضحت مضارب قبلية " ...

   نتمنى لهذه التنسيقية ان تستطيع جمع شمل ابناء الجنوب المشتثين على اطراف " القويعة " .. " ووادي الربيع " .. وحواري طرابلس القديمة .. وزرائب ما بعد تاجوراء .. وان يتم التكافل لحلحلة العقبات التي تواجههم .. ورفع صوتهم للحكومة  .. بل وان تطلب الامر وضع المؤسسات الحقوقية الدولية في الصورة لمراقبة النهايات .

    القبائل الاقل عدد هجرت فزان .. بسبب الاستعداء على اشخاصها واملاكها .. ومن لا يزال قابعا في صمت ينتظر اللحظة التي تسمح له باللحاق .

     اصبحت تساورنا شكوك بأن التهجير يجرى برعاية قوى دولية .. يقول احد المتحدثين .. وإلا لما لم يأتي على ذكر مآسينا ، فيما تذكر مآسي مهجرين اخرين وجدوا في العاصمة طرابلس او الشمال ملاذا .
        فزان ترزح تحت الوصاية القبلية .. واصبحت القبائل الاقل عدد .. والاقل تسليحا مجرد اقليات ساكنة .. تفتقد المواطنة .. وصار النزوح شمالا المأوى .. للاسف واقع اهل فزان الطيبين .. مشردين داخل زواريب الوطن المنسية . 

ليست هناك تعليقات: