الأربعاء، 10 مايو، 2017

المركز الثقافي الزيغن‏... بعث الحياة

 
 
إلى الألبوم: ‏المركز الثقافي الزيغن‏.

البوم يتابع .. خطوات بعث الحياة بالمركز الثقافي .. يرصد جهود الخيرين :

 ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شموع‏‏

التعليقات
Abed Alfitory
 
    المركز الثقافي بؤرة الاشعاع .. نافذة معرفية للولوج نحو افآق ارحب .. والبذرة لزرع مضغة القراءة كي تصبح عادة .. واللبنة لخلق جيل واعي قادر على الخلق والابداع .. وحلحلة الظرف والمرحلة .. والارتقاء بالواحة واهلها .. وليسري في اوصالها نهر الحياة . الاستثمار الامثل .. خلق جيل .. عنوانه " القراءة عادة " .. وقد تطبع بها .
   التعليم .. الكلمة المكتوبة .. بين دفتي كتاب .. معول الاساس .
  لا زلت مع الراي الذي لا ينتظر .. غدا وليس بعد غد .. همة الشبيبة .. بعث الحياة بالمبنى .. وترتيبه .. وفتح الباب لاستقبال الرواد .


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏في الهواء الطلق‏‏



Ahmad Alwerfly
Ahmad Alwerfly الله المستعان .. نأمل تكاثف الخيرين من أهل الواحة لتغيير هذا الواقع المؤسف .. بارك الله في مجهوداتك الخيره لترك أثر طيب لكل طلاب العلم والثقافة ولكل أهلنا في الزيغن .. أعانكم الله
لا يتوفر نص بديل تلقائي.


فوزى محمد صالح
فوزى محمد صالح لاحول ولاقوة الا بالله ... ماهكذا تبنى الأوطان ؟ ولكن تبنى بسلاح العلم والمعرفة ؟


 ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏



كل كتاب او مجلد هنا تعيش فيه روح ما . روح من الفه وارواح من قرؤوه وارواح من عاشوا وحلموا بفضله . وفي كل مرة يغير الكتاب صاحبه . او تلمس نظرات جديدة صفحاته ، تستحوذ الروح على قوة اضافية . عندما تغلق احدى المكتبات ابوابها او تتلاشى ، ويضيع كتاب ما في غياهب النسيان ، نحن ، الامناء على هذا المكان . نجد له طريقة كي يصل الى هنا . كل الكتب التي لا يذكرها احد ، او التي يختفي اثرها بفعل الزمن ، تعيش هنا ابدا في انتظار اليوم الذي تعود فيه الي يد قارئ جديد ، وروح جديدة ، كل كتاب هنا كان افضل صديق لشخص ما . اما الان فليس لهم غيرنا .. اليوم حان دورك يا بني.

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

 لا يتوفر نص بديل تلقائي.


لا يتوفر نص بديل تلقائي.

 ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏


ذاكرة عرب الزيغن

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏




مكان لوضع كتبك المستعملة لمنح فرصة قراءتها لاخر بعدك .. عندما يفتتح المركز الثقافي بالزيغن .. يعطي فرصة كهذه :

أَطْلِقْ شِرَاعَكَ كُنْ رَقِيقًا مُؤْنِسَــا
أَوْ كُنْ كِتَابًا لاَ يُدَانِيهِ الأسَى
الطَّالِبَ المَلْهُوفَ طَوْقًا نَاسِفًا
بَدَلَ الْكِتَابِ وَنَاوَلُوهُ مُسَدَّسَا
بَلَدِي، وَقَوْمِي، كُلُّنَـا فِي مَأزَقٍ...
حُرِقَ الْكِتَابُ وَقَدْ نَسِينَا الفَهْرَسَا
أُنْظُرْ لَعَلَّكَ فِي المَدَارِسِ قَدْ تَرَى
حُزْنَ البَرَاءَةِ فِي المَحَاجِرِ عَسْعَسَا
أُنْظُرْ لَعَلَّكَ قَدْ تُحَـطِّمُ حَـاجِــــزًا
بَيْنِي وَبَيْنَكَ بَيْنَ كَيْفِي أَوْ عَسَى..
أُنْظُرْ لَعَلَّكَ قَدْ تُغَيِّــرُ دَهْشَتِي
وَتَشُدُّ أَزْرِي فِي صَبَاحٍ أَوْ مَسَا
حَتَّى تَعُودَ مَعَ القَصِيدَةِ مَرْكَبًا
أَوْ زَوْرَقًا بَيْنَ الكَوَاكِبِ قَدْ رَسَــا.

ليست هناك تعليقات: