الاثنين، 29 مايو، 2017

فزان والتاريخ المنسي


محمد الطاهر الجراري

   البشر حتى ولو كانوا في الجنان مفطورون على الهجرة خصوصاً نحو مناطق الجذب بأنواعه، والسواحل الليبية من أقرب المناطق للدواخل الأفريقية ومنها إلى أوروبا وغيرها.
الاعتقاد بأن الأساطيل والقواعد العسكرية البحرية على السواحل الليبية بالمتوسط ستوقف الهجرة وتجارة البشر الناجمة عنها يشبه تحصين الباب الأمامي للبيت وترك الظهر مفتوحاً لكل قادم.
تاريخياً كل الدول التي سيطرت على ليبيا، اتبعت استراتيجية تعتمد على تأمين الحدود الجنوبية الليبية مباشرة أو باتفاقيات وتحالفات.
وفيما يلي استعراض لهذه الاستراتيجية زمن الرومان والوندال والبيزنطيين والراشدين وبنو الخطاب والأيوبيين وأولاد محمد والقرمانليين والعثمانيين والإيطاليين.
 العهد الروماني
في العصر الروماني جربت السلطة خطة الهجمات المباغتة على الجنوب ثم العودة للشمال، مثل حملة كورناييوس بالبوس 19ق.م، وبعده مباشرة تقريبا فاليريوس فيستوس ثم بعدهما جوليوس ماتيرنوس وسبتميوس فلاكوس، لكن هذه السياسة فشلت فاستبدلوها بالتعاون والاتفاقيات مع القبائل والمدن المسيطرة مثل جرمة التي عقدوا معها معاهدات تعاون وتحالف استراتيجي، به أمنوا الشمال مقابل تسهيل مرور التجارة شمالاً وجنوباً.
- فشلت هذه السياسة الرومانية أيضاً فاستبدلتها السلطة الرومانية بحاميات قارة على طول الحدود مع الجنوب وأبرز أباطرة هذه السياسة هو سبتميوس سيفيروس وابنه الإسكندر الذي أنشأ حاميات دائمة في غدامس وأبو نجيم والقريات الغربية وغيرها.
 عهد البيزنطيين
في العهد البيزنطي تسببت الحروب المعروفة، خلال القرنين الخامس والسادس الميلاديين، بين الوندال والبيزنطيين والقبائل الليبية، والتي وثقتها ملحمة الحرب الليبية الرومانية للشاعر كوريبوس، في هجرة الأخيرة نحو الجنوب وإضعاف القوة التي قامت بدور الحامي للشمال طوال العهود السابقة وهي جرمة مقابل تعاون تجاري واقتصادي واسع بين مملكة جرمة والرومان.
 الخلافة الراشدة
في العصر الإسلامي ركز القادة الأوائل على الجنوب فسارعوا لافتتاحه قبل استكمال فتح طرابلس وغيرها من مدن الشمال، وأمضى عقبة في الجنوب الليبي أكثر من عقد لإحكام سلطته عليه قبل الانطلاق إلى بقية المغرب ونقل عقبة مركز الثقل الإداري والعسكري من جرمة إلى زويلة التي تحولت إلى قوة اقتصادية هائلة في كل الجنوب والمنطقة كلها وتحملت في نفس الوقت مهمة الدفاع عن الشمال.
 مملكة زويلة
في القرن العاشر الميلادي انتقل الاهتمام من جرمة إلى زويلة التي أسسها عبدالله بن الخطاب الهواري عاصمة لدولته وأسرته، وتألقت حتى صارت لها أبواب خاصة في القاهرة تحمل اسمها ولجت منها تجارتها واستمرت مسيطرة على أمن وتجارة الجنوب والشمال من 918م إلى 1250م حين أنهاها قراقوش الأيوبي.
 الدولة الأيوبية
- 1172م قرر صلاح الدين إرسال حملة إلى ليبيا لضمها لملكه وطرد الموحدين وبني غانية منها، رأّس على الحملة قائده شرف الدين قراقوش. فشلت المحاولة الأولى على طرابلس 1172م فعاود الحملة 1176م، مبتدأ من الجنوب هذه المرة فاستولى على جرمة ثم أوجلة وزلة وزويلة التي أنهى فيها مملكة آل الخطاب بقتل آخر ملوكها محمد بن خطاب وأمر بالخطبة لصلاح الدين، وبانتهاء مملكة زويلة عمت الفوضى الجنوب ونشبت الحروب بين الموحدين وبني غانية وقراقوش.
- 1188م استعاد المنصور الموحدي طرابلس وفي 1190م طرد قراقوش وبنو غانية الموحدين من طرابلس واستولوا عليها، وفي 1195م استعاد المرابطون طرابلس. وامتدوا إلى ودان حيث قبضوا على قراقوش الأب وقتلوه 1212م فنشب الصراع بين بني غانية والمرابطين من جهة والموحدين من جهة أخرى وزاد المشهد اضطراباً بنهوض ابن قراقوش من جديد ودخوله ميدان الصراع على السلطة في جنوب ليبيا.
 مملكة كانم
بالقضاء على مملكة زويلة اندلعت الفوضى وتأثرت من جديد مناطق الشمال وانقطعت التجارة بين الجنوب والشمال فتأثرت بهذه الفوضى مناطق وممالك في الشمال والجنوب وكان أكثرها تأثراً مملكة كانم التي لم تكن تسعد بأي اضطراب على طرق المرور نحو الساحل خصوصاً بعد التوسع الذي عرفته زمن السلطان دونما ديبلام، ونظراً للفوضى في فزان والتي أثرت كثيراً على اقتصاد كانم قرر السلطان الكانمي التوسع في الجنوب الليبي ونقل العاصمة السياسية والإدارية من زويلة إلى تراغن. وباستقرار فزان تحت سلطة كانم أوكلت لممثليهم من بني نسور إدارة المنطقة وإقرار الأمن والسلام، ونعمت فزان بالفعل بفترة سلام انتعشت خلالها الأمور بالمنطقة كلها وأهمها عودة تجارة القوافل بين الشمال والجنوب وساد السلام الكانمي المنطقة بامتداد نفوذها المباشر من أقصى الجنوب الليبي إلى ما يقرب من 250كلم عن شاطئ البحر المتوسط وتجاوزه أمنيا إلى كل ليبيا ومجاورها، واستمر السلام الكانمي من 1258م إلى أوائل القرن السادس عشر الميلادي وذلك بسب الانضباط الأمني الذي مارسته السلطة على الجنوب الليبي.
 دولة أولاد محمد
مع بداية القرن السادس عشر نشب صراع بين قبلي الخرمان أو القرمان سكان وادي الآجال وقبيلة الجهمة في المنطقة، والفوضى كما يقال جالبة للفوضى فساد الجنوب مرة أخرى صراع دام تضرر منه الأهالي وتقطعت طرق القوافل بين الشمال والجنوب التي كانت المصدر الرئيسي للثروة في فزان وليبيا كلها.
في هذه الفترة وصل شريف مراكشي اسمه محمد الغاسي إلى فزان ماراً في طريقه للحج، وكما هي عادة الناس في ذلك الزمان طلب إليه الأهالي التوسط لإنهاء الصراع ونشر الأمن.
وبحكمة وصبر تمكن من إقرار الأمن أحياناً بالبركة وأحيانا بالدبوس كما يقال، وهكذا تكونت في الجنوب دولة شريفة بنت لها عاصمة في مرزق التي أصبحت المركز الاقتصادي والسياسي للجنوب الليبي، واستمرت الأسرة تحكم باسم دولة أولاد محمد من 1520م إلى 1813م أي لما يقرب من ثلاثمائة سنة.
وتعتبر دولة أولاد محمد من أوائل المحاولات لتكوين دولة مدنية ليبية وتمتد من شمال بحيرة تشاد إلى الجفرة متقدمة على الدولة القرمانلية التي أسسها أحمد القرمانلي 1711م. وضمت كل ليبيا، كما أنها كانت أول محاولة لبناء الدولة الحديثة على أساس حاكم أعلى يسمى بسلطان له ديوان تصدر عنه وتسلم إليه المراسلات الرسمية والمدنية التي كانت كلها باللغة العربية، ومجلس شورى يلتأم دوريًا في القصر الأحمر بمرزق برئاسة السلطان وقضاة بكل المناطق ترفع إليهم المنازعات والفتاوى وما اختلف فيه يرفع إلى القاضي بالمحكمة العليا بمرزق. عسكرياً كان للسلطان حرس خاص علاوة على جيش من القبائل الحليفة له للمساعدة في إقرار الأمن ومحاربة الخصوم كلما لزم.
وعندما استقرت الدولة العثمانية في طرابلس سنة 1551 وبعدها ببرقه سنة 1578م سعت لمد نفوذها إلى الجنوب سنة 1577م على حساب سلطنة أولاد محمد. وتفادياً للحروب والانشقاقات واعترافاً بالحقائق أقر سلطان مرزق الأمر الواقع ووافق على دفع مبلغ من المال لمقر الولاية للدولة العثمانية بطرابلس مقابل الاعتراف له بالسيادة على فزان وتأمين الحدود الليبية الجنوبية.
ونتيجة لهذه الحكمة والدبلوماسية الراقية ساد السلام المنطقة خلال أغلب الفترات وتأمنت التجارة بين الشمال والجنوب.
 الدولة القرمانلية
في عهد يوسف القرمانلي ضيقت الدول الكبرى الخناق على ليبيا مما أفقد الخزينة أموالاً كان يُحصِّلها يوسف القرمانلي من تحركاته في البحر المتوسط. ولتعويض هذا النقص اختار يوسف التوجه نحو فزان ومنها إلى أفريقيا، وأعد لهذا الغرض العدة العسكرية اللازمة، كما زاد من الضرائب والمطالبة بزيارة الإتاوة التي كان يأخذها من سلطان فزان. ونظراً لضخامة المبلغ رفض سلطان فزان دفع المطلوب، فأرسل لهم يوسف القرمانلي قوة عسكرية ضخمة معدة لغزو أفريقيا، قضت على مملكة أولاد محمد واستولت على مرزق. وبذلك فقُدت القوة المسيطرة التي كانت تقوم بدور الحامية للحدود الليبية الجنوبية وتأمين طرق التجارة بين الشمال والجنوب.
اضطربت الأحوال الاقتصادية للشمال الليبي نتيجة لهذا الفراغ الأمني بالجنوب وتذبذبت التجارة لانتشار السلب والنهب على الطرق فثار الناس في طرابلس ودرنة وغيرهما وعمت الفوضى.
 العهد العثماني الثاني 1835- 1911
هذه الاضطرابات أقنعت الدولة العثمانية بإعادة احتلال ليبيا لإقرار السلام وتأمين الحياة التجارية التي اضطربت مع انتهاء الدولة المؤمنة لها وهي دولة فزان تحت سلطنة أولاد محمد. اهتم العثمانيون عسكرياً بالجنوب فحولوا عاصمته مرزق إلى منطقة عسكرية حصينة يرسلون لها بالخصوم والمخالفين، وأقاموا أكثر من نقطة عسكرية على الحدود الليبية الجنوبية مثل بيلما وجنوب تبيستي بعين كلك لمنع التسلل ومراقبة تقدم الدول الكبرى وقتها وبالذات بريطانيا وفرنسا في صراعهما على الأراضي الأفريقية.
وزيادة في الحيطة والاهتمام أرسلوا رفيق مصطفى كمال أتاتورك وهو عبدالقادر جامي للتعرف المباشر على فزان وتقديم تقرير عسكري عما يجب عمله في الجنوب الليبي التابع لمركز الولاية بطرابلس.
مجموع السنوات التي قضاها عبدالقادر جامي في فزان تقارب الأربعة عشر عاماً أوصلته في النهاية إلى أن ينتخب نائباً عن فزان في مجلس المبعوثان العثماني. تألم كثيراً، كما يشير في كتاباته، للإهمال الذي خضعت له فزان وليبيا بشكل عام وعتب على الحكومة لأنها تركت الدفاع عن الجنوب الليبي إلى القبائل الجنوبية ولم تسع بجدية لإدخال الجنوب الليبي في دائرة الاهتمامات الأولية للجيش العثماني، هذا في الوقت الذي كانت فيه القوى الأوروبية (فرنسا وبريطانيا) تتمددان في المناطق القريبة من الحدود الجنوبية الليبية ولم يمنعهما من التدخل إلا أطماع إيطاليا.
 العهد الإيطالي
غراسياني في كتابه (إعادة احتلال فزان) اعتبر معارك 1915 بما فيها القرضابية وما نجم عنها من هزائم لإيطاليا مردها عدم تأمين المناطق الجنوبية عسكرياً قبل الاشتباك مع الليبيين في الشمال، وحدد شروط الاستمرار في احتلال ليبيا بوصول القوات الإيطالية إلى أقصى الحدود الجنوبية لليبيا كشرط لازم لتأمين الشمال واستقرار ليبيا.
وهو في ذلك يستفيد من التجربة الرومانية حسب قوله، واهتم كثيراً بالمرسوم الصادر في أول يناير 1925م الذي جعل كل أراضي الجنوب الليبي منطقة عسكرية تحت قيادة عسكرية واحدة وبناء على ذلك استثنى الجنوب من كل القوانين المدنية بما فيها الجنسية الإيطالية التي اقتصر تطبيقها في الشمال دون الجنوب. واستمر الوضع العسكري لفزان دون غيرها من المناطق الليبية حتى الحرب العالمية الثانية التي استولت بعدها فرنسا على فزان التي ظل الحكم فيها عسكرياً إلى الاستقلال الليبي في الخمسينات.
 ختاماً:
- كان هذا هو الحال زمن الحصان والجمل والسيف والمنجنيق، أما الآن فالأمر أعقد وأبسط، أبسط لتطور التقنية التي قهرت المسافات وأعقد لاحتكارها من قبل الكبار دون الصغار.
- وبما أن لكل شيء ثمن كما كان قديماً، فعلى الليبيين تبصر مصالحهم وسط هذه الغابة من المتناقضات. وأولها الاستفادة من تجاربهم، لقد امتدت فوضى ما بعد الرومان حتى حسمتها قوة الدولة الإسلامية الأولى، واستمرت فوضى قراقوش ومن معه حتى حسمتها قوة إمبراطورية كانم في القرن الثالث عشر، واستمرت فوضى ما بعد يوسف القرمانلي حتى حسمتها قوة الدولة العثمانية في القرن التاسع عشر، وفوضى ما بعد الحربين العالميتين حسمتهما القوى العظمى في القرن العشرين.
- وإذا كان التاريخ لا يكرر نفسه في الشكل فإن لكل مرحلة تيارها التاريخي المتحكم وقواه العظمى التي قد تساعدك متى اتفقت مصلحتك مع استراتيجيتها العليا ولكنها لا تمانع في انتحارك إذا قررته بالفوضى وسبق الإصرار والترصد.
- وإذا سلمنا بمقولة إن ليبيا علمت العرب والمسلمين الجهاد فإن السياسة هي الحرب بلا دماء، وجهادها يكون بالحكمة التي ناور بها المرحوم الملك إدريس ورفاقه بين مصالح الدول العظمى حتى أخرج دولة ليبيا الحديثة التي حمى جنوبها شمالها وشرقها غربها.
وقديماً قيل: التمس لنفسك بين الظالمين طريقا حتى لا تدوسك الأقدام.
أ.د. محمد الطاهر الجراري

الثلاثاء، 23 مايو، 2017

الكل يتبرأ من القوة الثالثة


رئيس الحكومة الأسبق علي زيدان. (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )








   
     نفى السيد علي زيدان خلال مداخلة مع قناة «ليبيا» الفضائية موافقته على إرسال القوة الثالثة إلى الجنوب . وما صدر من قرارات لتلك القوات كانت عن طريق المؤتمر الوطني العام في تلك الفترة.
     يذكر أن القوة الثالثة أكدت في بيانًا أصدرته، الجمعة الماضي، أنها قدمت إلى الجنوب بناءً على قرار حكومة علي زيدان سنة 2014 .

   هل يقبل كلام رئيس الوزراء بعد سنوات من الصمت . لما لم يتحدث الى الناس حينها ويبين لهم انها خطوة لها عواقب وخيمة ؟ . لما لم يعبر عن رفضه حينها ؟ اليس صمته وهو المسئول التنفيذي الاول يعد موافقة . وماذا عن صحة ما يروي قادة القوة من انهم ذهبوا بقرار منه وموافقة منه .. في كل الاحوال .. اذا كان ارسالهم بالامس الى الجنوب امر مريب . التنصل منه الان لا يعني البراءة .. ولنعد لتصريحاته حينها :

زيدان: الأوضاع فى سبها تحت السيطرة ولا خوف على الثورة ليبيا: الحكومة الليبية 
ليبيا المستقبل: أكد على زيدان، رئيس الحكومة المؤقتة، على أن الأوضاع بمدينة سبها مطمئنة للغاية، مشيراً إلى أن المدينة بكاملها تحت السيطرة. وأضاف زيدان فى المؤتمر الصحفي الذى عقده، اليوم السبت، بالعاصمة طرابلس، أن مواجهات تجري بين مجموعة صغيرة من العناصر المعادية، دخلت لقاعدة تمنهند، مشيراً إلى أن هذه المواجهات ستحسم خلال الساعات القادمة. وأهاب زيدان، بالثوار الذين صنعوا الـ17 من فبراير ان يهبوا لقطع الطريق على المعادين، وحماية الثورة، وحماية ليبيا من العودة الى الظلم والطغيان . وكشف  زيدان عن ان التعليمات صدرت لدرع الوسطى، ومنطقة مصراته العسكرية، بالتعاون مع ثوار مصراته، بالتوجه الى الجنوب، وذلك لبسط السيطرة، وفرض الامن، وقطع الطريق على من يتوهمون انهم قادرون على الوقوف امام عنفوان وإرادة الثورة . ودعا زيدان  الشعب إلى عدم الإستماع إلي الاشاعات المؤججة، و لمن يريدون ان يؤججوا الوضع من اجل ايجاد واقع، او وضعية متأزمة تخلق توثر في البلاد، مؤكدا بأن الاوضاع تحت السيطرة ولا خوف على الثورة ولا على الدولة.



  
   عموما .. اليوم تظاهرة انطلقت من منارة الجديد بسبها وتجمهر امام القاعدة مطالبة باخلائها . لنرى الى اين ؟ .. فيما مقرات لمؤسسات عامة ومنها تعليمية بسبها تشغلها جماعات قبلية مسلحة   .. وفيما القاعدة ببلدية البوانيس وليس بلدية سبها .. ولا بلدية الشاطئ .. ننتظر الى اين ؟ وكم سيذهب من شباب الجنوب ضحية هذه الجوقة .. ولن تذكرهم سوى امهاتهم غدا .. كمن سبقهم ..





 
حسين الساكت

وماذا بعد البيان
    ما هكذا تورد يا حضيري الإبل. الا اني أقولها جلية صداحة : يا أهلي في تمنهنت وحسب إنكم وقريتكم الآمنة قد زج بكم فيما لا تحمد عقباه. في المرة الأولى لم تصلنا الا بعض الشظايا لكنها قد لا تكون كتلك. اديروا ظهركم لحماس المتهورين من أعيان فزان. فالاولى بمرزق رفع الذل عنها بما تعرف ظروف نفسها.
والأولى بأوباري رفع الاحمال التي تنوء بها
       والأولى بأعيان الجديد وسكرة والمهدية تطهير ورش الفساد والعصابات
     والأولى بالبوانيس _اهلنا_ الخروج من الانتماءات القبلية وترجيح المصلحة العامة. وقد جربتم
    والأولى لأهلنا في الشاطيء _ وهم يفعلون - الاستمرار في تحكيم العقل ووحدةالصف ونبذ الفرقة
هذه هي​ فزان
    أما تمنهنت فلها رب يحميها. ولها عقول كبيرة قادرة علي النجاة بها لكن هذه العقول. قد تراجعت. وتركت الأمر لأشباه البراذين في التفكير. الا واني لأدعو الأخيار بل وحتى الخيرات الى الذوذ عن الحياض ولو بكلمة صادقة​. وإنني لأبرأ إلى الله من دعوى الفتنة والاقتتال فإنها دعوى جاهلية. فإن دم المسلم على المسلم حرام ومازال المرء في فسحة من أمره حتى يصب دما حراما الا إني محترق القلب قد بلغت اللهم فاشهد.
****

مقال للمدون محمد محمد الساجد
#معليش مع احترامي لفرحتكم
لكن نتمني تخففو شوية من جو البلاستيشن
دخلنا من ثلاث محاور
ومحورشمالي ومحور جنوبي
#وهجمنا .. #وانتصرنا #وسيطرنا ..#وهزمنا
#ودحرنا العدو
لموقع فاضي حتي من الحمام اعتبره اهانة لقواتكم
خلو البساط احمدي وقولو دخلناها لما عرفنا انهم من المغرب في الجفرة
شكوكنا نحو مساعيكم سببها تزيفكم الدايم للحقيقة
مبروك عليكم القاعدة ما خططكم لادارتها ؟
باعتبار تقسمت تركة القوة الثالثة حقل الشرارة لكنة و شرطة العسكرية وما حولها لتبو
وتمنهت لجدي ..ووسط سبها لبحر الدين
متي ستتجهون للحدود ؟
**** 

    الدهر يومان ، يومآ لك و يومآ عليك ، فإن لك فﻻ تبطل و إن كان عليك فاصبر ...
     كان علينا طيلة اﻻربعين سنة من حكم المعتوه القذافي ، فصبرنا و لم ننحدر إلى مستوى التملق للنظام .. عشت داخل ليبيا صابر محتسب ، إلى أن سقط الصنم و جا يوم فبراير يومآ ، لم نبطل و لله الحمد ، لم نعتدي على جيرانا الذين أعتدوا علينا أبان الثورة قبل تحرير سبها و لم نسرق و لم نبتز و لم نعتدي على أحد و اﻻن سقطت فبراير في الجنوب سنصبر و نناضل .. لن نتسلق و لن نتغير و لن نتملق لكم كما فعلتم في السابق و لن نطلب حياتنا و ﻻ الرأفة منكم و لن ندعم تتلدوا بالنظر إلى الخوف في وجوهنا ..
سنتحمل العواقب الطبيعية لمواقفنا السياسية في حال عدم الوصول إلى الغاية ( القبر - السجن - المنفى ) .. بكل شرف و بكل عزة و لن نطأطى رؤوسنا إﻻ لله ...
و لله اﻻمر من قبل و من بعد ..
سيعلم الذين ظلموا إي منقلب ينقلبون ..
و العاقبة للمتقين ..
و أخير ..
#طز_في_حفتر_وكرامته

****

  انسحبت القوة الثالثة من القاعدة .. حمدا لحقن الدماء .. ننتظر عودة المطار للعمل .. وخروج بقية الجماعات المسلحة بالجنوب من المؤسسات العامة التي تشغلها .

السبت، 20 مايو، 2017

من فزان الى طرابلس هذا الصباح



   الطريق الى طرابلس هذا الصباح .. الزيغن .. قويرة المال ,, براك .. قيره .. الغيلانية .. قابلنا عند الغيلانية عدد 4 سيارات تيوتا مسلحة تتجه جنوبا .. ورتل قادم من عمق الصحراء غربا .. تتقدمه 4 تيوتات مسلحة وخلفها بي ام بي تتجه نحو الطريق العام عند مفرق سوكنه .. عند الشويرف محطة وقود واحدة تعمل .. لا يوجد زحام .. القريات .. بوالغرب .. مزده .. محطات الوقود مقفلة .. وفي بير الغني .. محطة الوقود تعمل وزحام خفيف .. الى غريان .. المحطات ازدحام .. عند بوابة قدم الجبل يافطة تحذير . الطريق الى العزيزية غير آمن .. معظم السيارات العابرة انحرفت يمينا نحو التفافة السبيعة لدخول طربلس .. ابن اختي : خالد  .. قائد السيارة .. تردد قليلا ثم قال .. " المكتوب ما عنه هروب .. مررت عبر السبيعة مرات .. طريق ضيق مهتم والتفافة طويلة اشبه بالمتاهة .. لنواصل الى العزيزية .. ومنها الى السواني " .. الطريق شبه خالي تماما من المارة  .. عدد 11 بوابة جيش مجحفلة بما لا يقل عن 3 سيارات مسلحة وعدد من الجنود ..  واحدة فقط من البوابات استوقفنا وطلب اوراق السيارة ورخصة القيادة .. ودون تدقيق عبرنا .. فيما يتم تفتيش العابرة في الاتجاه المعاكس ..عدد 2 محطات وقود تعمل وازدحام كبير .. . طرابلس محطات الوقود طوابير .. والغالبية مقفل ..

ضحايا قاعدة براك



قائمة اولية بأسماء ضحايا قاعدة براك الجوية.
1) أحمد امبارك علي الحطية أوباري
2) محمد مختار أبوبكر مديوقو الحطية أوباري
3) عبدالسلام بركة عبدالله أوباري
4) جماعة محمد عبدالسلام الحطية
5) عمران فرج الغريفة أوباري
6) عبدالرؤوف عمر البوسيفي نسمة
7) عبدالقادر فرج بن عمر زليتن
  8) صلاح بنما أوباري
9) أبوبكر محمد صالح تساوي
10) إدريس سعيد سعد تراغن
11) هشام محمد عون براك
12) مسعود حسين بنت بيه أوباري
13) المهدى الشنوكي بنت بيه
14) أبوبكر محمد إبراهيم تراغن
15) ابوالقاسم محمد إبراهيم تراغن
16) ابوالقاسم حطاب بنت بيه
17) عبدالسلام إبراهيم موسي قنفل
18) أسعد ابوغراره تراغن
19) أحمد صالح الفيتوري القدافي الزوية
20) حسن صالح الفيتوري القدافي الزوية
21) مصطفى أحمد عبدالله شتوره الحطية أوباري
22) عمران المدني أوباري المركز
23) باسم إبراهيم مصطفى الحطية
24) عبدالحليم محمد إبراهيم مرسال براك
25) عبدالسلام شها أوباري
26) الحاج عمران أحمد عبدالله الغريفة أوباري
27) محمد عبدالرحمن مما الغريفة
28) خالد محمد صالح الحوايق
29) فرج احمد الخير الخرايق أوباري
30) عبدالنور حسين الديسه
31) النطيف مختار طالب الكيلاني الغريفة
32) امحمد إدريس الفردوي براك الشاطئ
33) حامد محمد عثمان الغريفة
34) شعبان ادليم مرزق
35) عبدالسلام بركة المدني جرمه
36)سالم سعد السعيدي تراغن
37) عبدالسلام شها أوباري
38) مسعود حسين بشير العزومي براك
39) ياسين محمد تراغن
40) أشرف عبدالله أوباري
41) أحمد سالم المهدي ادليم مرزق
42) علي عرفة عرفة جبريل تراغن
43) صالح خضر مختار تكركيبة أوباري
44) عمر المختار أبوبكر مادقو الحطية أوباري
45) علي مسعود عبدالسلام الرقيبة أوباري
46) فتحي حسين محمد بن دلفي تراغن
47) النظيف مختار صالحين الغريفة
48) محمد عبدالرحمن اسماعيل الغريفة
49) محمد إبراهيم اعليوه الطاهر تساوه
50) عبدالقادر ميلود امحمد ادليم مرزق
51) عبدالعزيز عمر إبراهيم عيسى حي المشاشيه
52) بودي تاله تالينا نجيري الجنسية عامل النظافة
53) سالم خليفة أحمد عثمان الخرايق أوباري
54) أسامة محمد شاغوف تامزوه الشاطئ
55) أبوبكر حسن اكنيني براك الشاطئ
56) العامري حسن عبدالقادر براك
57) مسعود الجدي براك
58) حسن علي عبدالقادر براك
59) أحمد سالم بشير براك
60) إبراهيم رمضان الإزهري تامزوه
61) أنور أبوبكر الزيداني براك
62) أبوبكر عبدالسلام مادي اشكده
63) الوافي محمد الوافي سبها
64) عبدالحميد عبدالسلام محمد سالم ادليم مرزق
65) معتوق مسعود محمد سبها الجديد
66) ميلاد محمد مفتاح الغريفة أوباري
67) أحمد محمد عبدالكريم بوغردقة الشاطئ
68) أشرف عبدالكريم أحمد عبدالله سبها الجديد
69) عبدالله أحمد عبدالله أوباري
70) الكيلاني سعد عبدالجليل الخرايق أوباري
71) مسعود عبدالله مسعود العبد براك
72) سامي عبدالحفيظ محمد أوباري
73) حمزة ابوكيل أكرم جلغم زليتن
74) مصطفى علي عبدالله تراغن
75) جماعة محمد عبدالسلام اقعيرات أوباري
76) علي ابراهيم علي بن نايل قيره الشاطئ







الأربعاء، 17 مايو، 2017

في رحاب ابن فزان .. عبدالرحمان شلقم





Abdurrahman Shalgam
     في حوار طويل مع المفكر الليبي الراحل الصادق النيهوم . شارك فيه الروائي الليبي ابراهيم الكوني والكاتبة فاطمة محمود والاديب رضوان ابوشويشة . نشر الحوار على حلقات بصحيفة الاسبوع الثقافي . سنة1977


مازلنا في رحاب عبد النبي الهتش .
التقى الشيخ عبد النبي مع الراحل مصطفى الخروبي، و بحضور عدد من الضيوف ، طاف الحديث حول موضوعات من التاريخ والامور الوطنية ،قال الخروبي المفروض نكتب عبارة دينية على علمنا مثل السعودية .اقرح عدد من الحاضرين بعض العبارات ، وا لشيخ الهتش يبتسم في صمت ، سأله الخروبي : لماذا لاتتكلم ياشيخ .. تكلم عليك الامان . فقال الهتش ، نكتبوا عليه الشفاعة يا رسول الله .




Haythm Al-subaihi
Haythm Al-subaihi 
  من ضمن قصص الراحل عبدالنبي الهتش : كان في مأدبه عشاء بمنطقة البريقه ..حفل زفاف .. وكان من بين الشباب القائمين على خدمة الضيوف شاب فلسطيني  .. سأله الشيخ عبدالنبي : من اي اخوتنا العرب .. قال :  فلسطيني هارب من نار اليهود ..  رد الهتش : يا وليدي ما عملتشيء .. ياهارب من الغوله..  يا طايح في سلال اللقلوب ..😂   



Abdurrahman Shalgam



مقابلتي مع الرئيس الروسي بوتين . يوليو2000



 
     اجتماع مع كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية السابقة . شخصية سياسية واكاديمية ، صريحة في النقاش ، عملية وواقعية . لعبت دورا اساسيا في تطبيع العلاقات بين ليبيا والولايات المتحدة .
 
 
مع رئيس الوزراء البريطاني السابق بلير في اول زيارة رسمية الى بريطانيا بعد قطيعة طويلة بين الدولتين .
 

مذكرات رحالة من فزان 1852 .. ( 12 )


   في الليل .. تسلل الشيخ عبدالرحمان صحبه اثنان من عبيده .. مرزوق .. ومهدي .. ودخل دار الشيخ سليمان حيث شقيقته .. انزعجت شقيقته من قدومه ليلا .. قالت له : ما بك ؟ وما الذي اضطرك للقدوم الينا في مثل هذا الوقت المتأخر من الليل .. قال لها : اين زوجك سلمان ؟ .. قالت ليلته مع زوجته بنت شيخ تماسين .. خرج وذهب اليه حيث ينام .. يود قتله .. لكنه حين هم بكسر قفل الباب .. استيقظ الشيخ سلمان .. وما ان شعر بصحوته .. انسحب وعبيده .. لكن الشيخ سلمان خمن انها مكيدة وراءها الشيخ عبدالرحمان .. وانها الخديعة كما كل ما قال له يوم ادخله دار الخزنه واهدى له ريالات الذهب طلبا لوده .. وتناسي ماض التناحر بينهما .
      كان الشيخ سلمان قد تأكد حدسه عندما اخبرته زوجته شقيقة السلطان .. ان اخيها حضر اخر الليل يبحث عنه .. وفي عيونه شر الحقد .. ويود قتله .. وحذرني  من تسريب الخبر لك .. هددني بالقتل انا الاخرى .. لكنك ابن عمي وتظل اقرب لي من شقيقي الضال .
    في الليلة التالية .. عاد الشيخ عبدالرحمان لتنفيذ مخططه .. رفقة اربعة من غلمانه هذه المرة .. لكن الشيخ سلمان كان يقضا .. اشهر بندقيته .. وقال له : ما تريد عند داري في هذا الوقت المتأخر ؟ والله .. لو لم نكن حلفنا على كتاب الله .. وعهد سيدي عبدالله بن ابو حميره .. لقتلتك .. ضحك الشيخ عبدالرحمان قائلا : لا تذهب بعيدا انما جئت لأراك وأتعلل عندك .. لكنك يبدو وكأنك فقدت عقلك .. سأعود اليك عندما لا تكون سكران .. وانسحب صحبة غلمانه .
في الصباح كلف الشيخ عبدالرحمان حفنة من غلمانه برصد حركة الشيخ سلمان .. وعدم السماح باختلاطه بآخرين .. وان لا يدخل بيته سوى غلامه النمله .. وخديمه احمد المرابط ابن سيدي اممد بن يحي .. وفي المساء قال له خديمه : لما لا تحاول الهرب شيخ سلمان .. لتنجو من مكائده وحشره لك ؟ .. لدي خطة للهرب .. قال له : اذا هربتني خارج حدود سطوته  .. ابايعك .. وتصبح الحبيب والخديم حقا .
   كان عدد الغلمان الذين يراقبون الشيخ سلمان اربعون غلام .. ذهب الخديم احمد المرابط الى سيدهم يستلطفه .. ويراوغه بالحديث .. وقال له : ان الشيخ سلمان رأى رؤية في المنام .. رأى فيها وجه رسول الله .. وانه يود اقامة وليمة فاخرة .. يدعو لها الضيوف .. لكنني اشرت عليه ان لا يدعو الناس ” البرانية ” .. والحراس منا وفينا .. وهم اولى بالضيافة .. وان الشيخ قبل قولي .. وها انا ابلغك الامر .. فرح سيد العساسين .. وفي الليل حضروا الوليمة .. اكداس اللحم ول قصعتين .. على كل قصعة وليمة عشرون رجل .. وفي حضرة الشيخ سلمان .. واطمئنانهم لوجوده بينهم .. صار اولئك المجندين المعدمين يأكلون بنهم .. ويتناهبون اللحم فيما بينهم .. اشعل لهم المرابط قبس ضوء نار جريدة نخل .. وحينما انطفأت .. اشعل اخرى .. وحينما انطفأت .. واظلم المكان .. فر الشيخ سلمان .. ولحق به غلامه عبدالله النمله  ..  وخديمه لمرابط بعدما اوعز لهم انه ذاهب الى السوق لإحضار فتيل ضوء .. تسلقوا جداران سور البلدة .. ارتفاعه قدين ..  وفروا نحو تماسين .. وما ان شعر الحراس بالمكيدة .. وتوجسوا عقاب الشيخ عبدالرحمان .. فروا هم الاخرون الى سيدي يحي .. وأعطى الشيخ عبدالرحمان اولاد سيدي بن يحي الامان عليهم .
     وصل الشيخ سلمان الى تماسين .. ومن هناك ارسل جواب مع عبدين له .. الحاج المهدي .. وأخر يدعى سعيد .. الى الكولونيل بودفيل ببلاد بسكره .. قال له فيه : ان اوكل للحاج المهدي النيابة عنه .. ونزل الحاج المهدي بدار الضيافة .. وقال للكولونيل :  ان الشيخ عبدالرحمان بن عمر بن جلاب اراد قتل ابن عمه الشيخ سلمان ظلما .. وانه فر من سطوته الى ارض تماسين .. وان الشيخ سلمان ينتظر ردكم .. ويعرب لكم عن رغبته في التعاون معكم .. وخدمة فرنسا والفرنسيين ..   علم الشيخ عبدالرحمان بالجواب وعرض التقارب .. فأرسل هو الاخر جوابات الى الكولونيل .. والى شيخ العرب القائد محمد الصغير .. قال للكولنيل : اذا شجنت الحاج المهدي فسوف اقدم لك دية دمه .. اربعة وعشرون مئة ريال تونسي .. وأعطى لشيخ العرب عشر مئة ريال .. رفض شيخ العرب العرض .. لكن الكولونيل راقه المال .. فأمر مسيو سروري متولي امر العرب ببسكرة ان يضع  الحاج المهدي في السجن .. ولم يكن موافقا له .. الرجل طاب الامان منا .. ويريد ان ينضم الينا .. وهو شيخ صغير سن وله مكانته .. لكن الكولونيل وقد سلمه المال مبعوث الشيخ ابوشمال ومسعودي بن مهدي خديم الشيخ عبدالرحمان .. تنكر .. وطلب تنفيذ امره .. ووضع الحاج المهدي خلف قضبان السجن .
        الكولونيل بودفيل ينصت الى مشورة الدواوده .. وهم لا يهمهم خير الوطن ولا خير الفرنسيين .. سوى رجلان منهم .. محب للفرنسيين يدعى محمد الصغير .. ورجل اخر يدعى السي خالد .
      شيخ العرب وغيره كثيرون لا يدركون مصلحة الوطن .. وليست همهم .. منشغلين بمناهضة الفرنسيين كي يجدوا لأنفسهم مكانة ويقال عنهم من اكابر الناس . وجميع الدعوات ضد الفرنسيين خرجت من بيت قانه .. وعندما صاروا من اكابر البلدة .. واسترضاهم الفرنسيين ونصبوهم .. ارادوا الانتقام  من كل من عاداهم سابقا .. مثلهم  مثل ابوزيان في قسنطينه زمن احمد بي .. نافق بيت قانه وأنصارهم الفرنسيين .. ولا سقط من عساكرهم احد خدمة للفرنسيين .. غنموا اموال طائلة بسبب فساد الامر على الفرنسيين .. فمما لا شك فيه ..  ان جميع العرب .. السلمية .. رحمان .. الاشراف .. وأهل بن علي .. بل وأكثر الناس تشهد ان بيت قانه افسدوا .. ولو ان الفرنسيين اختاروا لنا قيادة من عندهم فرنسيين .. ومشائخ .. من اناس كبار .. عن كل عرش .. وتحت امرة كولوينيل فرنسي .. لكان افضل لنا .. فجميع القادة الذين نصبهم الفرنسيين فاسدين .. ولا معرفة لهم بسياسة الحكم .. ولو الامر لنا لاخترنا ذلك .
    تعجب الشيخ سلمان من فعل الفرنسيين الذين نقضوا عهد الامان .. نصحه الخديم : طالما الفرنسيين لا يريدون المودة معك ولا قبلوا ان تعمل معهم .. واستكانوا لمن كان سيقتلك .. لما لا تسل جواب الى الشريف محمد بن عبدالله بأرض ” وارقله ” .. وتنضم اليه .
   قدمت قافلة اهل الحرزلي الى تغرت .. وأعربوا الى الشيخ عبدالرحمان عن رغبتهم في خدمة الدولة الفرنسية .. فأرسل الى الكولونيل بودفيل واعلمه بالأمر .. فأوعز اليه ان يقبلهم عنده .. وأعاد لهم شيء مما اخذ منهم  من الدية .. ونزل عند رغبة اهل تغرت الذين قالوا : انه من العيب ان نسلبهم اموالهم وقد طلبوا الينا الامان .
        قدمت قافلة اخرى محملة بالصوف والدهان والغنم .. فلما علم بها الكولونيل بودفيل .. ارسل لها اولاد مولات .. بالليل وقبل وصولها .. قبالة باب سيدي عبدالسلام .. بغية سلبها .. وتكلم البارود .. وسقط اربعة رجال من ال الحرزلي .. وهرب اللصوص دون ان ينالوا من القافلة . . وعلم اهل الحرزليت ان الفرنسيين لا عهد لهم .. وأنهم يناصبونهم العداء .. ويبتزون قوافله بإرسال اولاد المولات لسلبها ..فما ان خرجوا من تغرت .. اتصلوا بالشريف محمد بن عبدالله .. عزوة لهم ونصير ضد الفرنسيين وأنصارهم .. وأغاروا على اولاد مولات في وادي سطيل .. اخر رمضان 1367 هـ .. قتلوا منهم سبعة عشر رجل .. وعديد الجرحى .. واستولى على بيت الشيخ المبارك .. وأقام به ثلاثة ايام يخدمه خدام الشيخ .. ثم رحل .. وعاد الى ورقله .
    قدم الشيخ عبدالحميد من وادي سوف الى تغرت .. استقبله الشيخ عبدالرحمان في ارض المقارين .. ولما وصل تغرت نزل ضيفا في دار عمه الشيخ علي بن جلاب .. وفرح بقدومه غاية الفرح .. وفي حواديثهم .. قال له الشيخ عبدالحميد  : انا رجل تركي .. لكني اميل الى خدمة فرنسا .. لقد فعل الفرنسيين كل الخير .. وهم يسعون الى بسط الامن والسلام في البلاد .. كان الشيخ عبدالحميد من رواد المسجد .. وممن يحضرون حلقات تدارس العلم .. احبه الناس .
     في تغرت .. اضناني المرض .. حتى تقوست ساقاي .. وعييت عن المشي خطوات .. فأتى الينا رجل محب لنا يدعى سيدي حموده بن سيدي بوعزيز .. قال لي : ان رجل تركي قدم من وادي سوف .. وقيل انه ضليع في معرفة الطب .. اذهب اليه لعله يشير اليك بالدواء وتشفى .. ذهبت رفقة سيدي حموده الى الشيخ عبدالحميد .. فرح بقدومنا غاية الفرح .. وقال لي : اذا بقيت في هذه البلاد فلن تشفى .. اقصد ” بسكره ” .. تداوى بطب الفرنسيين .. قلنا لا بأس .. نفكر بالامران لم نتعافى .
   اتى خبر قدوم الشريف بن عبدالله الى تماسين .. وفي طريقه الى تغرت .. فخرج اليه الشيخ عبدالرحمان برفقة الشيخ عبدالحميد لمواجهته وحربه .. وتقابل العساكر .. وكان يوما شديد البأس .. حدث اثناء المعركة ان بدأت صفوف عساكر الشيخ عبدالرحمان تتقهقر .. وبعضهم حاول الهرب .. وفطن الشيخ عبدالحميد للخطر الذي يتهددهم .. فصار يقتل كل من يحاول الهرب .. وقاتل الشيخ عبدالحميد قتالا باسلا  .. وفي صولة له على فرقة من الشعانب ..  وقع جواده على الارض .. لكنه نهض وقاوم .. واضطر عسكر الشريف الى التقهقر والانزواء .
    انتهت المعركة .. لكن عسكر الشعانب اختطفوا معهم وهم منسحبون رجل من اكابر تغرت .. يدعى المقدم محمد بن ابراهيم .. نقلوه الى تماسين .. وهناك بصره الحاج محدق .. سأله وتأكد من هويته .. ثم اخرج بشطولة وأطلق عليه الرصاص .. قتله في الحال .. ثم استل سيفه وقطع جثثه اربعة قطع .. وغمرها بأكوام الحطب .. وأشعل بها النار .. فاحترقت .. وصار رماد .
    عاد الشيخ عبدالرحمان .. والشيخ عبدالحميد الى تغرت .. وأعرب الشيخ عبدالرحمان عن امتنانه للشيخ عبدالحميد الذي لولاه لضاع ملكه .. اعترف له بالجميل وسأله ان يقدم له المشورة فيما ينبغي فعله .. نصحه ان يكتب رسالة الى الكولونيل بودفيل تطلب اليه ان يمدكم بمحلات عساكر لدحر غارات شريف وارقله .. وحمل الشيخ عبدالحميد الجوابات بنفسه .. لكن الكولونيل رفض .. ولو انه وافق لصار ملك وارقله تحت سلطة الفرنسيين ..  وجميع ارض الصحراء .. من وطن الشعانبة الى وادي سوف .. ولكان الطريق لإخضاع  بر السودان لسلطانهم  .. ويجلب الطوارق السلع والبضائع المختلفة من بر السودان الى وطن الجزائر .. ويتعرفون اكثر على الفرنسيين .. ويتوجسون منهم .. فهم لا يعرفونهم كما نعرفهم نحن .. وان حكمهم عادل .. وأفضل من حكم الترك .. لا يظلم احد .. ولا يشتهي العقاب .
     اشتد بنا المرض .. قصدنا الشيخ عبدالحميد .. قلنا له : نريد التوجه الى بسكرة .. كتب لنا جواب .. وأرسلنا الى الكولونيل بودفيل في بسكرة .. قدمنا له الجواب حال وصولنا .. ونزلنا عند رجل من اهل تونس يدعى حسن بوشناف .. ثم ارسل الينا شيخ العرب القائد محمد الصغير .. وسئلنا عن احوال تغرت وابن جلاب .. والحاج عبدالحميد .. وعلي الشريف صاحب وارقله .. فأخبرته بما في معرفتي .. ثم توجهنا برفقته الى الكولنيل .. سئلنا واخبرناه بحال مرضنا وبما في علمنا .. فأوعز لنا بالعلاج في السبيتار .. مستشفى الفرنسيين .
    ونحن ببسكرة .. شاع خبر قدوم الشيخ عبدالحميد .. وقد ارسل الكولونيل ثلاثمائة خيال لاستقباله .. والتقوا بركبه عند موضع ” الشقة ” .. وحال اقترابه من اسوار بسكرة .. خرج الكولونيل بودافيل لمصافحته والترحيب بقدومه .. ونزل ضيفه بالقصبة القديمة .
كان هناك رجل تلقبه العرب بالمملوكي .. عمل في معسكر فرنسا .. وهرب منهم الى بلاد القبائل .. يؤلب الناس لمحاربة فرنسا .. وتنقل بين البلدان .. وفي بسكرة صار خديم للقائد   محمد الصغير بن قانه .. قائد بسكرة .. وكتب يتعهد للفرنسيين خدمتهم وصحبتهم .. ولما وصل الحاج عبدالحميد بسكره .. ارسل الكولونيل هذا المملوكي الى تغرت بغرض إثارة الفتنة بينه والشيخ عبدالرحمان .. وعاد المملوكي من تغرت يحمل هدايا الشيخ عبدالرحمان للكولونيل بودافيل .. وألحقه بإرسال خديمه يحمل جوابات للكولونيل .. والشيخ عبدالحميد .. قال لهم فيها : انه مريض وفي شدة .. وقد انهكه السعال وضيق الصدر .. ويريد الدواء من  بسكرة .. ولكن اذا حكم الله بالموت .. فإن اولادي على عهدي .. والقائمين مقامي .. في الوفاء خدمة للدولة الفرنساوية  .. وان الحاج عبدالحميد وكيله ونائبا عنه .  
      وصل خبر وفاة الشيخ عبدالرحمان بن جلاب .. ولما علم الكولونيل بودفيل بالخبر .. ارسل الحاج احمد بن قانه لتولي حكم تغرت ..   فتوجه اليها ونزل بالقرب منها  .. استقبله الناس بالطعام والشراب .. وأرسل الى خدام الشيخ عبدالرحمان يريد استعطافهم ودخول تغرت بالخديعة .. فلما علموا بذلك .. هب اهل البلدة وقالوا له : قبل ان يموت سلطاننا خلف وصية لأبنائه من بعده .. ليسيروا على نهجه في خدمة فرنسا .. وأننا كنا نعتقد ان الفرنسيين اهل معرفة ومودة وعدل .. وكنا نتوقع منهم ارسال جلباب السلطنة والختم لابنه الوصي من بعده .. ولكن طالما هم ارادوا السطو على بلادنا لمجرد موت السلطان وخلفه ابنه الطفل .. فنحن لن نقبل .. وسنقاومهم قدر ما امكننا .. ونحن في حرب معهم ، ما لم يأتي الينا ابن عمه الشيخ سلمان الذي نقبل مشورته  .. اما الدواوده .. لن نقبل بهم ، ولا حاجة لهم ببلادنا .. وتكلم البارود بين الفريقين .. وهرب احمد بن الحاج وعساكره .. ترك خيمته وخزنته  .. وكتب للكولونيل بودفيل يطلب فيها محلة لتعضيد جنده .
      ثم ذهبوا الى قسنطينة حيث الجننار لعرض مظلمتهم .. فأكرمهم وأرسل معهم جلباب السلطنة وختم الطابع للشيخ عبدالقادر بن عبدالرحمان بن جلاب .. اما الشيخ سلمان فلم يقبلوا به .. وذهب الى تماسين صحبة الشريف محمد بن عبدالله .. ورحبوا به اهل تماسين .. وفي الليل نزل بالقرب من تغرت عند موضع يقال له قبور المشائخ .. وأرسل لأنصاره في تغرت يخبرهم بقدومه .. وكان الشيخ المبارك والي اهل سوف ومن المحبين للشيخ سلمان .. نزيل القصبة .. ففتح لهم الباب .. وتكلم البارود بين الفريقين حتى الصباح .. مات من خدام الشيخ عبدالقادر اثنان .. ومات من خدام الشيخ سلمان ثلاثة وجرح رجل .. ثم تدخل المرابطين لإطفاء نار الفتنة ووقف الحرب .. واخرجوا خدام الشيخ عبدالقادر من القصبة بأمن وسلام .. ودخل الشيخ سلمان القصبة .. وحكم تغرت .. وقتل في ذلك اليوم عددا من انصار وخدام الشيخ عبدالقادر .. منهم : احمد المقدم محمد بن ابراهيم وإخوته الاربعة .. وقتل مسعود بن مهدي خديم الشيخ عبدالرحمان .. وسبعة عشرة رجل من رجالات الشيخ عبدالقادر .. وأرسل الشيخ سلمان الى ولاة الدولة الفرنسية ، والى الحاج عبدالحميد .. قال لهم : كنت صاغرا لحكم ابن عمي الشيخ عبدالرحمان .. كان كبيرنا وكنت خليفته .. واستطاع الحاقدين اذكاء نار الفتنة بيننا .. وعندما تيقنت انه يود قتلي هربت من بطشه سطوته .. وأرسلت الى الكولينيل بودفيل اخبره بما انتهى اليه حالي في تماسين حيث التجأت .. لكنه بدلا من ان ينظر في مظلمتي سجن رسولنا وخديمنا .. ورفض مقابلتنا .. كما ان الشيخ عبدالرحمان ارسل الى شيخ تماسين يطلب اليه قتلي او تسليمي اليه .. وعلمت بالأمر .. فهربت الى نواحي الغرب والتجأت الى حيث الشريف محمد بن عبدالله .. وما ان بلغنا خبر موت الشيخ عبدالرحمان .. عدنا الى بلادنا وحكمنا مملكة اباءنا وأجدادنا ..  ومن يدخل ملكه لا يتسمى طالما ولا معتدي .. وهذه سيرتنا اولاد جلاب .. من كبير الى كبير .. وما دخلنا تغرت إلا برضاء اهلها .. وهي ليست من البلدان التي تؤخذ غصبا .. لقد غلبت الاتراك في زمانهم ..  تركوا مدافعهم وأشلاء جنودهم .. وفروا منهزمين .