الأحد، 16 أبريل، 2017

منتجع " قمر الصحراء "


    شهدت حركة السياحة بالجنوب الليبي .. فزان .. نشاطا ملحوظا خلال العقد الاول من القرن الواحد والعرين ( 2007 - 2010 ) .. وبرزت الى الافق منتجعات صحراوية على طريق العابرين لمناطق الجدب السياحي .. بحيرات قبر عون .. جرمة .. مآثر حضارة اكاكوس .. وغيرها من مواطن صحرائنا الجميلة الرائعة .. للاسف انطفى وهج الفتيل اوان الاشتعال .. فما ان بدأت تلك المواطن تحجز لنفسها مكانا على خارطة السياحة العالمية .. توقف كل شيء من تدهور الاوضاع الامنية والاحتراب القبلي .. وظلت تلك المنتجعات خاوية على عروشها بعدما تكلفت الشركات المنجزة لها الاموال الطائلة .. الامل الان في عودة الامن والسلام لربوع فزان .. ولملة الجراح .. ولجم فوهات البنادق .. لتعود الحياة في اوصالها .. ولترسم على الشفاة بسمة الحياة بعدما سئم ثرى المكان من نزف دماء ابنائه .. فلذات كبده .
    

ليست هناك تعليقات: