الخميس، 27 أبريل 2017

مطالب باقالة لجنة صياغة الدستور





  
    الدساتير ، واحدة من روائع الجهد البشري في التطور نحو العقلانية .. " رؤية أمة "  نصوص دقيقة الأحكام وجمال اللغة ، أشبه بتراتيل الأديان وأشعار الفخر .. ، لغة بليغة وعبارات محكمة ، " لغة الدساتير " ..الأدب الدستوري ..  قوة النصوص .. مهارة الصياغة .. نظم الكلمات والاحكام .. يجب ان تصب النصوص في كلمات وجمل ، تنطوي علي الدلالة والبلاغة والإيقاع ، تناغم شبيه بالطرب الموسيقي .. نصوص تنطوي علي " رنين " .. هو منجم للأفكار الفلسفية والقانونية العميقة .. فليس من الحكمة ، محاولة قطف الثمار قبل نضجها ، اذ ستتكشف مرارتها ، بعد فوات الأوان .. ان المعاني قد فاتت علي الذين وضعتهم الاقدار في طريق الدستور ، وقد جري الخلط ، وسط الفوضي العارمة .. لكن الرياح ، عصفت كثيرا وأخذت الشراع نحو شطان بعيدة ، ولم يتبق بعد ذلك غير الدعاء .. ووجب اقالتهم .. واعادة بناء لجنة الدستور .. بالتعيين .. واقتصاره على ابناء او احفاد المؤسسين الاول .. في زمن الديمقراطية في اسوأ حالاتها .. جربوا الخلطة الاخيرة .. مرة .. لن تندموا .

ليست هناك تعليقات: