الثلاثاء، 18 أبريل، 2017

مطار تمنهنت وقصة الالم الجنوبي




      تتوالى احداث الاشتباكات حول منطقة تمنهنت ببلدية البوانيس .. هذا اليوم بدأ القصف العشوائي المتبادل بين الطرفين الساعة 7 صباحاً وتوقف الساعة 11 .. اضرار لحقت مبنى المطار والمدرج .. ومنشأت اخرى منها محطة الكهرباء .. واحدى المنازل ( الحي التشيكي ) داخل القاعدة . 
      لماذا قصف مطار مدني يعد المنفد الجوي الوحيد لاهل فزان ؟ ولماذا الصراع على القاعدة من اطراف خارج نطاق بلدية البوانيس ؟ ومن يغذي هذا الصراع ؟ ولماذا المطالبة بخروج القوى الثالثة من الجنوب ؟  اسئلة جمة يصعب الغوص في اعماق الواقع للبحث لها عن اجابات .. لكن الاجابة الوحيدة المتوفرة .. خسر اهل الجنوب المطار الوحيد .. ومن اقدم على تدميره لا يدرك حجم الالم الذي يلحق بالمرضى والعجزة من وراء فعلته .. وقد لا يدرك ان امرأة كبيرة السن محتجزة في طرابلس لزمن بعدما اجرت عملية جراحية على فقرات الرقبة .. والطبيب ينصحها بعدم السفر في السيارة خشية المطبات لزمن طويل .. وغيرها كثير مما لا تستوعبه الاخبار .. عناء السفر الطويل والطرق المهتمة .
   


  

   المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع بحكومة الوفاق العميد "محمد الغصري" يقول : إن نهاية "خليفة حفتر" باتت وشيكة ، وأن هذه النهاية بدأت بالفعل من الجنوب الليبي. .. بردع هؤلاء الذين يجرون البلاد إلى سراب ، ولن يجدي ما يقومون به .




   في زاوية اولاد حضيري ببلدية سبها اجتماع لعدد من كبار السن بمنطقة الجديد يرفض طلب رئيس المجلس الرئاسي التدخل الاجنبي في الجنوب , وتحويل الجنوب الى ساحة صراع دولي واقليمي بأيدي العابثين من الليبيين على حد وصفهم .. طالب المجتمعون في بيانهم بخروج القوة الثالثة من كافة مناطق الجنوب وتسليم مجمع تمنهنت الصناعي وكافة البوابات الى مديرية امن البوانيس , ودعوا كافة ابناء الجنوب لدعم مؤسستي الجيش والشرطة .





 

ليست هناك تعليقات: