السبت، 4 مارس 2017

صيد الذئاب





      يدرب الذئب دغفله ، وليده الاول على الصيد والقتل ، ويعلمه الحيل وكيف ينجو من الفخاخ ، والبسالة والعناد بعصبية مفرطة .. يشتم رائحة الحديد ، واثر البشر الاعداء بالمكان .. بوزيد ابن الواحة يتقن بمهارة فائقة حيل الذئاب ، وما ان يضع الفخ ويطمره بالتراب ، يحرص على رش روث البهائم اعلاه ، كي يطمس رائحة المعدن والإنسان .

   ذات يوم ارهقنا ذئب ضاري يتسلى ليلا بنبش الدلاع نكاية .. بعدما يلف حول حظيرة الاغنام ولا يجد ممرا يمنحه فرصة التهامها ، ولربما آلمه انها تثغوا امام بصرة لأمتار محدودة ، ويقف متفرجا حائرا متحسرا ولا ينال منها او يظفر بها .. وفي ذلك اليوم وقع في الفخ الذي نسج بدهاء بوزيد .. وكم حاول التخلص من الفخ على طريقته في قطع رجله ، ولم تنجح محاولاته .. ولج شجرة اثل لعل غصن منها يتعلق بالفخ ، ويمنحه فرصة قطع رجله والفرار .. وزاد هياجا ذلك الصباح عندما رأى قدومنا .. وصار يعربد مهددا بالهجوم على من يقترب منه .. وفي العادة يضرب بالعصا الى ان يستسلم ، ويسبل اذنيه ، عندها فقط يمكن تخليصه من الفخ .. احترنا في امره .. وما ان حظر بوزيد .. نظر اليه بهدوء ، وقال .. انه من النوع الهادئ ، ولا حاجة لضربه ، اقترب منه رويدا رويدا .. ثم انقض على رقبته ، ولجم فمه ، وفك اسره بيسر ، فيما ادهشنا .. متعه الله بالصحة والسلامة وطول العمر .. تحياتنا له .
الزيغن . فزان

ليست هناك تعليقات: