الأحد، 19 مارس، 2017

كجمان والفدرالية


    ونحن ننادي بالحفاظ على دماء الليبيين والتمسك بالروابط العميقة ببين افراد شعبه من مختلف توجهاتهم فإننا نستنكر ماحصل من نبش للجثث والتنكيل بها ونستنكر خطف النساء وقتلهن أو إهانة كرامتهن ونستغرب هذه الأفعال التي لا تمتّ للدين ولا للقيم الإنسانية بصلة .
    إن ثورة فبراير نادت بالحفاظ على الحقوق والحريات والحياة الكريمة لكل مواطن بغض النظر عن توجهاته فلا يجوز بأي حال من الأحوال أن نسكت على جرائم تعد من ضمن جرائم الحرب إن مرتكبي هذه الاعمال جناة و سيقدمون امام القضاء وان طال الزمن .

    وفي ذات الوقت ندين استغلال المظاهرات لبث الكراهية والعنصرية بين أبناء الوطن الواحد
    إن ما تمر به ليبيا يوجب علينا أن نقف وقفة مسؤولة من أجل التمسك بقيم التسامح والتعايش والتوافق، كما ندعو كافة المنظمات الحقوقية والمنظمات المدنية إلى اتخاذ موقف معلن يدين هذه الأعمال .

   هذا ما كتبه الاستاذ كجمان ممثل فزان بالرئاسي او حصتها .. على صفحته .. لتتوالى التعقيبات في معظمها مليئة بالشتائم .. واخرى تطالبه بالانسحاب وحفظ ماء الوجه .. واخرى .. الفدرالية هي الحل .

ليست هناك تعليقات: