الخميس، 2 مارس 2017

مخيمات للهجرة بليبيا .. الامل الاوروبي المرتقب



       


     مخيمات للهجرة غير المشروعة بليبيا .. موضوع يشغل الاتحاد الاوروبي ، ويرى في الاتفاقية الاخيرة الموقعة مع السيد رئيس الحكومة فايز السراج بصيص امل لتحققه ، بعد طول انتظار .   
      وزير الداخلية النمساوي، فولفغانغ زوبوتكا يقول :  " نحن بحاجة إلى حماية أكثر فعالية للحدود الخارجية لأوروبا وإتاحة إمكانيات للدخول الشرعي إلى القارة. من يصل إلينا بطرق أخرى يتعين عليه التأهب للعودة إلى وطنه ".
      عزفا على الوتر ،  الكتائب الاعلامية سعت لاعطاء بعد اخر في محاولة لكسب المعركة ، ولردع بعض الدعوات التي رأت في الخطوة انها لا تتوافق مع القيم الاوروبية .. فقد نشرت صحيفة ديلي تلغراف ( تقريرا ) يرمي الى ربظ ظاهرة الهجرة بالارهاب ، وداعش ، والقاعدة ، وتهريب الممنوعات والاسلحة .

   وادعى التقرير ان : ( داعس تسعى الى إعادة تجميع صفوفها بالجنوب الليبي والتحضير لمزيد من الهجمات بدعم من تنظيم القاعدة ..وان مصادرها نقلا عن تقرير للمخابرات العسكرية الليبية، تشير إلى أن ما يصل 700 من الإرهابيين يعيدون تجمعهم في الوديان والمناطق الصحراوية إلى الجنوب من مدينة بني وليد. ويعتقد أن ما يقدر بنحو 3000 مقاتل إرهابي من مختلف الفئات يجدد نشاطه بليبيا .. وأن الإرهابيين يمولون أنفسهم من الهجرة غير المشروعة إلى أوروبا ، ومن الأعمال التجارية المتعددة بما يصل الى المليار دينار ، فضلا عن تهريب الذهب.. ويستخدومن في تنقلاتهم  الطرق الثانوية مثل طريق النهر الصناعي .. وكذلك يستغلون انفاق الري للنهر الصناعي حيث قطر الانبوب 4 امتار .. وانهم اغلقوا المياه حتى يتمكنوا من الوصول عبر شبكة أنفاق النهر التي يمكن ان تسع لاستيعاب مرورهم بالسيارات ايضا .
    تهويل اعلامي لتمرير برنامج ..  الهجرة .. الذهب .. الاتجار بالممنوعات .. اغلاق النهر للعبور عبر الانفاق .. الالاف مؤلفة .. الخ .
    جدير بالذكر ان برناج اعادة المهجرين العالقين  الى مواطنهم طوعا ، والذي نفذ في السابق حوالي 4 رحلات جوية باشراف الامم المتحدة . صار اشبه بالبرنامج السياحي ، اذ ان جل المهاجرين المستوطنين لفترة طويلة والذين لا يفكرون بالعبور ، اختاروا التسجيل في البرنامج ، رحلة العودة لرؤية اهاليهم وبالمجان عبر الطائرة ، مع 100 يورو .. اضافية  .. والعودة الى ليبيا برا بعد قضاء فترة اجازة بجوار العائلة .

ليست هناك تعليقات: