الجمعة، 5 أغسطس، 2016

كتاب " تاريخ فزان الثقافي والاجتماعي






      كتاب يستحق القراءة والتأمل ... من أروع ما قرأت حتى الآن عن تاريخ فزان .. فهو يسلط الضوء على الجانب الثقافي والإجتماعي لتاريخ المنطقة ، كما ان موضوع الكتاب يربط بين الماضي والحاضر، وحتى تكتمل حلقات البحث أظهر تواصل واتصال بين ثقافات واجيال تعاقبت على أديم هذه الفيافي والقفار ، وأضاف إلى صلب الدراسة نخبة من المعاصرين ونتاجهم في ميدان الفكر والادب، الشعر والمسرح، الفنون بأنواعها، هذا من جانب.... ومن جانب اخر فهو يدون التاريخ الأجتماعي لمجتمع واحات الجنوب محاولا تتبع مسار حياة الناس في حقب تاريخية مختلفة، وما انجزته هذه المجتمعات من معرفة وحضارة. ابتداءً من حضارة الجرمنت وإنتهاءً بنزوح القبائل العربية إلى الإقليم، ودور ذلك التمازج في تكوين مفهوم محدد عن الحياة والوجود تجلي في أنماط السلوك، وبرز من خلال الحرف والصناعات، العادات والتقاليد ، الفنون والآدب. وعنونت هذه الدراسة بعنوان:(تاريخ فزان الثقافي والإجتماعي)

      هو نتاج لمجهود عدة سنوات من البحث والدراسة،،، وفي تقديري الشخصي يعد هذا الكتاب مادة علمية بمعنى الكلمة. والكتاب من القطع الكبير يتكون من 478 صفحة من منشورات المركز الوطني للمحفوظات والدراسات التاريخية طرابلس، لمؤلفه الأستاذ الطاهر عريفة.

    الأستاذ الطاهر عريفة رغم الفارق العمري بيننا إلا انه صديق شخصي ، فهو يملك الثقافة الواسعة، والقدرة على التحليل المنطقي والدقيق للقضايا المعقدة، وتشخيصها التشخيص الصحيح، وذلك لمَ اكتسبه من خبرة بطبيعة عمله في السلك الدبلوماسي خارج البلاد وداخلها لفترة زمنية طويلة. وقد استفذت شخصيا من معلوماته الواسعة التي لا يبخل بها ابدا، وذلك أثناء جلساتنا الحوارية الطويلة، فنحن نلتقي مرتين أو أكثر في كل اسبوع.

مولده وتعليمه:
    ولد الاستاذ الطاهر المهدي عريفة بمدينة سبها سنة 1944 ، وتلقى تعليمه الأول في كـتّـاب قريته، قرية القرضة من قرى سبها القديمة، على يد الشيخ العجيلي علي الذيب، ثم انتظم في المدارس الرسمية مع بداية الخمسينيات من القرن الماضي. درس المرحلة الإبتدائية بمدرسة سبها المركزية، ودرس الإعدادية والثانوية في مدرسة سبها الثانوية.

التحق بكلية الآداب والتربية سنة 1965م ، بالجامعة الليبية قسم الفلسفة والإجتماع، ومن أشهر الأساتذة العرب الذين اخذ عنهم الدكتور عبد الرحمن بدوي استاذ الفلسفة المصري المعروف، والأستاذ الدكتور عبد الجليل الطاهر أستاذ علم الأجتماع وكان عراقيا، والأستاذ الدكتور علي عيسى استاذ الانتروبولوجيا، والأستاذ نوري جعفر العراقي أستاذ علم النفس والتربية، ومن اساتذته الليبيين الدكتور علي فهمي خشيم، والأستاذ عبد المولى دغمان، والأستاذ محمد بوروين، ومن زملائه في الدراسة الدكتور رجب ابودبوس، والدكتور محمد المدني الحضيري، والدكتور بشير ابوقيلة. وغيرهم.

ثم واصل الأستاذ الطاهر عريفة الدراسات العليا وتحصل على الماجستير بإشراف الدكتور الصادق الغرياني.

- حياته المهنية:
    التحق الأستاذ الطاهر عريفة بوزارة الخارجية الليبية سنة 1970م ، في وظيفة ملحق ، ثم تدرج في العمل الدبلوماسي حتى وصل لدرحة سفير سنة 1998م، وعمل في سفارات بلاده في كل من سويسرا ، الصومال ، تونس ، الجزائر ، كوريا الشمالية.

- نشاطه الثقافي والإجتماعي:
كان مواكبا للنشاط الثقافي والإجتماعي بسبها، فقد انظم مبكرا للحركة الكشفية سنة 1959م ، وساهم في النشاطات الثقافية للنادي الأهلي سبها، وشارك في الكثير من الندوات والمؤتمرات الأدبية والإجتماعية، كما ساهم أثناء إنخراطه في العمل الدبلوماسي والسياسي في كثير من المؤتمرات الوزارية سواء في الإطار العربي أو الإفريقي.

متحصل على مدالية الصداقة من جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية،،،، كتب في جريدة البلاد التي كانت تصدر في سبها، كما كتب في مجلة المغرب العربي بالجزائر، ومجلة العرب اللندنية مواضيع تتعلق بالأدب والثقافة.

- مؤلفاته:
ألف الأستاذ الطاهر عريفة العديد من الكتب حول الأدب والثقافة والتاريخ ، نشر منها حتى الآن :
1/ التعريف بالأدب الليبي.
2/ قصائد وتجارب للقراء الليبيين الشباب
3/ أصوات إنسانية في الادب الليبي.
4/ ابن حزم الظاهري وك
5/ الرحلة والإغتراب.
6/ تاريخ فزان الثقافي والإجتماعي.
7/ الجامعة العربية والعمل العربي المشترك
يعمل الإستاذ الطاهر عريفة أستاذ ومحاضر في الفلسفة بجامعة سبها - كلية الآداب والتربية منذ سنة 1995م ، وحتى الآن.
ابراهيم ابوعزوم 

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

جرمة: من تاريخ الحضارة الليبية

تأليف محمد سليمان ايوب

رسالة دكتوراه

صادر سنة 1969


https://archive.org/details/@hassan_ibrahem