السبت، 9 يوليو 2016

عفن السياسة والفتوى




المدخلي يقرع طبول الحرب في ليبيا من وراء الحدود .. 
     "على السلفيين في ليبيا النصرة لدين الله تعالى وحمايته من الإخوان المسلمين وغيرهم .. الإخوان المسلمون أخطر الفِرق على الإسلام منذ قامت دعوة الإخوان المسلمين ، وهم من أكذب الفرق بعد الروافض ؛ عندهم وحدة أديان ، ووحدة الوجود، وعندهم علمانية .. قامت لهم دول في عدد من البلدان ، فلم يطبقوا الشريعة الإسلامية لا في العقيدة ، ولا في الحاكمية التي يدندنون حولها منذ نشأت دعوتهم ، ويكفرون الحكام الذين لا يُحَكِّمُونَها  .. فعلى السلفيين أن يلتفوا لصدِّ عدوان الإخوان المفلسين ، ولا يُمكِّنوا الإخوان من بنغازي .. الإخوان يلبسون لباس الإسلام وهم أشد على السلفيين من اليهود والنصارى ، داعش تربت في إيران ، وهم فصيل من فصائل الإخوان المسلمين ، وهم أشد الأحزاب على السلفيين يكفرونهم ويقتلونهم " .
   رسالة جديدة لشيخ سعودي يدعى ربيع مدخلي ، شيخ ما يعرف بالتيار " المدخلي" ، يحرّض فيها على قتال " الإخوان المسلمين" في ليبيا .. بعد عام ونصف من دعوته السلفيين في ليبيا أيضا ، إلى اعتزال القتال مع أي طرف... الذي حرم الثورات بجميع أشكالها اول امس ، يدعو لثورة ضد الليبيين المسلمين أنفسهم .. يفتي بفتوى تقرع طبول الحرب في ليبيا البعيدة .. ليبيا التي تحترق .. يصب الزيت على لهب الفتيل .
   في فزان تجدر الاتجاه السلفي في لباس منتحليه وتقوقعهم في جماعات منعزلة .. جلهم محدودي المعرفة .. توفي قرار انفسهم انهم امتلكوا اليقين التام .. وتلمسوا الحقيقة المطلقة وانهم الفرقة الناجية بين فرق الضلال .. المدخلي السعودي .. الامام المعصوم .. يفتي بالدين .. وبالحرب والسلام .. والثورات والفورات .. واضحى عفن السياسة حضن الفتوى وموجها لها .
ثامر الفزاني

ليست هناك تعليقات: