الثلاثاء، 30 يونيو 2015

الثانية الكبيسة .. وحوار الصخيرات




      تعقيبا على خبر  " الثانية الكبيسة " وما قد ينجم عنها من اشكاليات يصعب تقدير مضاعفاتها على واقعنا ومستقبلنا .. فالوقت من ذهب ، ونحن نعيش مرحلة حوارات متتالية ، ومرحلة حرجة ، وإضافة ثانية بقدر ما يعطي فرصة اكبر لكسب وقت لصالح الحوارات التي لا تنتهي لانقاذ الوطن ، قد يحدث خللا في برامجنا وبرمجياتنا ومخططاتنا .. يلزمنا اخد الحيطة والحذر لتفادي اية كوارث قد تنجم عنها .
  يقول الخبر : (  ستكون الدقيقة الأخيرة من شهر يونيو الجاري بطول 61 ثانية بدلا من 60، وذلك بسبب عدم الانتظام التام في حركة دوران الأرض..  الثانية الكبيسة .. وسيعقد الاتحاد الدولي للاتصالات مؤتمرا في نوفمبر من العام 2015 في جنيف لبحث هذه المسألة ) .

      خبر مزعج .. لكنه يشير الى ان ثمة فرق .. وبون شاسع في الاهتمامات ، ونوع الموضوعات المتناولة والمؤرقة لكل شعب على حدة .. وحجم المسافات البعيدة المدى .

الاثنين، 29 يونيو 2015

حوار مع الضابظ والسجين السياسي سعد نصر المقرحي




  الضابط السابق والسجين السياسي سعد المقرحي: كل من كان يقول للقذافي أنت مخطئ يعدم .
   ذهبنا لأوغندا لنصرة الثورات والإسلام، لنجد العكس.

      أبرزت ثورة 17 فبراير عدة حقائق وجرائم ارتكبها القذافي في حق شعبه وحق من هو اقرب اليه من الضباط في الجيش الليبي ،ومن ضمن هذه الجرائم هي الادعاء على الشرفاء وتلفيق التهم الباطلة لهم من ضمن هؤلاء الأحرار الضابطالسابق و السجين السياسي سعد نصر المقرحي من سكان زاوية الدهماني مدينة طرابلس  ، فكر بالانقلاب علي القذافي ،وعلى حكمه  البائس ، ولكن تم اكتشافه مبكرا ، فماذا فعل القذافي بعد ما تم اكتشاف .
       مستعيداً ذاكرته يروي الضابط في وحدة الصاعقة  سعد  قصته  قائلاً:استبشرنا بانقلاب 1969م وهو ليس ثورة إنما انقلاب، وتفاءلنا به خيراً ولكن بعد فترة وجيزة بدأنا نكتشف حقيقة هذا الانقلاب أو بالتحديد منذ ذلك اليوم الذي اعدم فيه 21 ضابط في ساعة واحدة 1977م تقريباً، وشاهدت إعدام أحدهم، وللأسف كان الإعدام لخيرة ضباط الجيش الليبي و حضر الإعدام مجموعة من الضباط، فقلت للضابط ـ جمعة قنص ـ: “إذا كانت البلاد تسير بهذا الوضع لا يمكن أن تتقدم أبداً”…  فالقذافي كان  يرى أنهم تآمروا عليه، وحقيقة الأمر أنهم اختلفوا معه في الرأي لأنهم واجهوه بتصرفاته الخاطئة وفي ذلك الوقت كل من كان يقول للقذافي أنت مخطئ يقوم بإعدامه.
. ومنذ ذلك اليوم الذي تم فيه إعدام الضباط ساءت حالتي وشعرت بالألم وأصبحت أقول لنفسي ما هذا، ما الذي يجري؟ الإيطاليون لم يفعلوا بالليبيين هكذا.. حينما أدركت أنها ليست ثورة كما يدعون إنما هو انقلاب دموي لمصلحة شخص فقط.


مآساة أوغندا
      ويبحر المقرحي بذاكرته إلى عام 1979م قائلاً :  نقلنا في ذلك  العام إلى أوغندا  ، وشاهدت المآسي  التي حدثت للجنود الليبيين… فكان عدد الليبيين 1000 ليبي مقابل 40.000 جندي من أفريقيا،  كانت حرب غير عادلة، و الأسلحة مغشوشة، فاسدة وغير صالحة ولا أحد كان يستطيع الرفض ثم  اتضح لنا  بعد ذلك أنه تم إرسال ضباط معينين، وشباب ليبين للموت.
 وبنبرة حزن يواصل حديثه :ذهبنا لأوغندا لنصرة الثورات والإسلام، لنجد العكس تماماً، وجدنا الشعب الأوغندي رافض كل المساعدات من ليبيا ورافضين الرئيس “علي…..”
رابطاً علاقة ليبيا بالحرب في أوغندا:والقذافي  كانت تربطه صداقة بعائلة عايدي أمين، وهذا الشخص لا يريده أحد من شعب أوغندا، والحقيقة أن القذافي أرسل الجيش الليبي للقضاء على خيرة الضباط والخلاص من الجيش بأية وسيلة، منها أرسلهم إلى لبنان، وغيرها لأن القذافي خائف من الجيش الليبي ونجح في ذلك بالتفرقة بين الجيش الليبي
العودة إلى الوطن
     عدنا  من أوغندا في شهر شعبان،وكان الوضع  مأساوي لايتخيله بشر، وأنا في طريقي للعودة من السعودية  فكرت في عدة احتمالات منها لابد للقذافي أن يتنحى عن حكم الليبيين، وهذه الفكرة راودتني في عام 1979م وأنا أمام الحرم الشريف طالباً الله تعالى إن كان هذا الأمر فيه صلاح الدنيا والآخرة أن استمر في هذا الموضوع، رجعت إلى طرابلس، ووجهوني إلى تركيا لحضور دورة تدريبية لمشاة البحرية ومعي مجموعة من الضباط، كان معي ضابط ……. اسمه ـ بالقاسم اعويدات المشاي ـ أقترحت أمامه موضوع تنحي القذافي عن الحكم، قلت له أذا نحن مغاوير فلنحرر ليبيا من هذا الطاغية، ولنتعاهد ونتعاون على تنحيه من الحكم وأخبرته بأنه هو أول من أعلمه بهذا الموضوع،  وكنت لا أعرفه لكنني التمست فيه الشجاعة والبسالة .
رجعنا إلى ليبيا لنبدأ تجنيد الضباط الصغار، وتجاوبت معي  مجموعة لا بأس بها ومجموعة أخرى أصابها الخوف ، وبدأنا نتوجه  إلى كل شخص أشعر أنه لا يحب القذافي لأحاوره وأتحدث معه.
إكتشاف مبكر
      بعد المعاناة في الحرص على حشد أكبر عدد من الضباط يكتشف أمرهم  يواصل الظابط سرده للقصة  لقد تم التعرف على التنظيم مبكراً،والسبب أن الضابط ـ بالقاسم المشاي ـ بلغ أقاربه  بموضوعنا ولكنهم لم يكونوا على المستوى المطلوب، فقد قاموا بالإبلاغ  عنا بسرعة، رجعنا إلى تركيا في عام 1980م، لنخضع لدورة تدريبية لمدة ثلاث سنوات، ولكن ما أن علموا بالتنظيم بعد 6 أشهر حتى قاموا باستدعائنا (حقيقة للتاريخ كل من جندتهم كانوا أكفاء) ولكن الإبلاغ ممن جندهم غيري، وفي عام 1981م تم القبض علينا واستمر التحقيق معنا مدة ثلاثة أشهر تقريباً، وفي 1983م تم سجننا أنا و 18 ضابط.

الحصان الأسود
      رحلنا إلى سجن الحصان الأسود ووقعت تحت التعذيب، وأنهكت قواي ، وجاءتني ممرضة وحقنتني بحقنة في الوريد كنت احسبها بأنها تعالجني، ولكن اكتشفت أنها أعطتني حقنة تخدير ، وبعد ثلاثة أيام وجدت نفسي في غرفتي بعد أن أخذت مني كافة المعلومات تحت التخدير، واستخدموا معنا أساليب سيئة جداً، بعد أن استيقظت جاءوا بي إلى مجلس التحقيق من جديد وأخبروني بكل ما قمت به من تنظيم وتخطيط، وعندما أنكرت أصروا على ما قلته تحت التخذير ، وعندها أحضروا لي أوراق مكتوبة باسمي وموقعة باسمي رغم أن التوقيعة ليست توقيعتي، ومع إصرارهم على الاعترافات المزعومة  قاموا بتشكيل محكمة برئاسة ـ عبد الحميد أمبيرش ـ  عام 1983م، وأحضروا الشهود والمحكمة لم تنطق بالحكم، وفي عام 1987م، تم إعادة تشكيل محكمة ثورية  برئاسة ضابط حر ” يوسف الدقلي” وحكموا علينا بحكم مؤبد أنا  وجمعة قنص وبلقاسم المشاي وهناك مجموعة أخرى حكم عليهم بالسجن لمدة 7 سنوات ، ومجموعة أخرى براءة ، مكثنا في السجن  حتى أصبح الصبح خرجوا جميعاً يوم 2 مارس ، بقيت أنا وجمعة وبلقاسم ، وبعد ذلك خرجت بعد أصبح الصبح بـ 40 يوم بوساطة ـ ـ شيخ من القذاذفة  يدعى حسين بالنصر ويقولون أنه خال القذافي، فلقد ذهب إليه أخي وقال له: لقد أخرجوا كل السجناء إلا أخي “سعد” لم يخرج، فوعد أخي بأنه سوف يتحدث مع معمر القذافي بهذا الموضوع.

       تحفظ القذافي على قرابة  19 سجيناً ممن يخاف منهم ولم يخرجهم ،و أطلق سراح المتحصلين على براءة وهناك شخص قضى في السجن 13 عام وهو برئ .
بعد ذلك خرجت يوم 11-4-1988م بمعرفة أخي وخال القذافي وقيل لي أن  صفية زوجة القذافي قالت فيّ كلمة خير….وخرجت بعد مكوثي في السجن7 أعوام
  مابعد السجن
     يواصل الضابط سعد قائلا :و أنا في السجن كانت زوجتي تتقاضى في معاشي  ولكن بعد خروجي بثمانية أشهر ،تحديدا يوم  15-12-1988 م، تم إيقاف المرتب إلى يومنا هذا “24عام”  وأنا بدون مرتب، لأنهم حكموا علي مؤبد  وحرماني الدائم من الحقوق المدنية ، وممنوع من أي مزاولة نشاط أو عمل حر تجاري.
مرارة الحياة
        ويتحدث عن مرارة العيش التي تلت انقطاع مرتبه : عشت حياة دنيئة ، انتزعوا مني منزلي ، وبقيت في شقة صغيرة  كانت ملك لشخص مسن  واعلم أبنائه أن بعد وفاته لا يطالبوه بثمن الشقة وهو مسامحه إلى أن يفرجها الله علي .
      مواصلاً : قضيت حياتي ونحن نصرف على العائلة من مرتب زوجتي التي تعمل معلمة ـ علاقتي بالناس جيدة لم نعيش إلا …الورق الرسمية لكي تستمر الحياة وأستطيع إطعام أطفالي وعددهم 9 أطفال .
مشاعر ثورة 17 فبراير
     حامداً  المقرحي الله أنه عاصر ثورة  17 فبراير المباركة ، فرحت بها فرحة عارمة  وأكثرت بالدعاء لها ، فيوم 20 انتفضت طرابلس  وشاهدتهم من النافذة شباب طرابلس خرجوا جميعاً يهتفون بالروح بالدم نفديك يا بنغازي، رددنا معهم الهتاف من الفرحة  للأسف تلك الليلة خرجوا لهم كلاب القذافي  وقاموا بقصفهم بـ  14 ونص، (والدم  كان للركبة) في تاجوراء وسوق الجمعة وزاوية الدهماني وفي فشلوم، حرب غير عادية ، لم أعرف أن هناك إنسان دموي بهذا الشكل يقتل إنسان مسلم.
     يختم المقرحي حديثه من يريد  أن يحكم.. هل يحكم على جثث الليبيين ؟ حقاًإنسان لا ينتمي لهذا الوطن .
  ( سعد نصر المقرحي .. واحة قيرة وادي الشاطئ - الجنوب الليبي - فزان .. ابن الشيخ نصر بن سالم )   
حوار :أسماء الحواز العرفي .

مواطنون ليبيون يهجرون جنوب البلاد بحثاً عن الأمن والخدمات




تفاقمت الأزمات المعيشية لليبيين خلال الشهور الأخيرة بسبب انقطاع خطوط إمدادات السلع وانعدام الخدمات والأمن خاصة في مدن الجنوب. وتشير أرقام جمعية الهلال الأحمر الليبي إلى أن أكثر من نصف مليون شخص نزحوا من مناطقهم في ليبيا خلال العام الماضي بسبب أعمال العنف في البلاد الغارقة في الفوضى على خلفية الحروب والنزاعات السياسية. 
 
وأكدت الجمعية في تقرير لها أن "تصاعد العنف المسلح في ليبيا أدى إلى نزوح متواصل وسط انعدام خدمات الاتصالات في مناطق عديدة من بينها جبل نفوسة والزنتان ومزدة وبالإضافة إلي مناطق في الجنوب الليبي المتاخمة مع حدود تشاد. كما قال الهلال الأحمر إن هذه المناطق تعاني من نقص السلع الأساسية والوقود مند ما يقرب من تسعة أشهر.
وفيما تنشغل الحكومتان المتنافستان في ليبيا في الحروب وحصد المزيد من الأرواح من المدن والقرى النائية في ليبيا، يهاجر المواطنون تحت ضغوط الأوضاع المعيشية الصعبة إلى مناطق أخرى يتوفر فيها الأمن ومصادر الرزق. فالصراع يزداد شراسة سواء في شمال البلاد أو في مناطق الجنوب، ويجد المواطنون صعوبة بالغة في ممارسة حياتهم وسط غياب الخدمات والأسواق وإغلاق المتاجر. 
ولم يقتصر الصراع المسلح في ليبيا بين حكومتين إحداهما حكومة الإنقاذ الوطني التي تدعم عمليات فجر ليبيا في غرب البلاد والحكومة المؤقتة بشرق البلاد والتي تؤيد عملية الكرامة، بل انتشرت النزاعات المسلحة التي تقودها مليشيات متعددة في جل مناطق ليبيا. 
وتحولت تلك الصراعات في الجنوب الليبي الي صراع قبلي بين سكانه القدامى "التبو" و"الطوارق" منذ عشرة أشهر. وتسبب هذا الصراع في نزوح سكان مدينة اوباري بسبب مشاجرة على تعبئة سيارة من محطة وقود. 

وتقع مدن الجنوب الليبي على مساحة تتجاوز خمسمائة ألف كيلومتر وتعتبر سلة الغذاء في ليبيا ومن أهم مصادر النفط والغاز والحديد ورمال السيلكا. ويوجد بالمنطقة ثلاثة مطارات محلية ودولية ولكنها معطلة حالياً. 
وتضم منطقة فزان في الجنوب عدة بلديات: وهي وادي الشاطئ، ووادي الحياة، الجفرة، مرزق، غات، وسبها التي كانت العاصمة السابقة وأكبر المدن في الجنوب. 
وفزان منطقة تاريخية في الجنوب الغربي من ليبيا ويزيد عدد سكانها عن نصف مليون مواطن، ويعاني سكانها أوضاعاً معيشية صعبة ولا يكاد المواطنون في بعض مناطق الأرياف يتحصلون على أدنى متطلبات الحياة من كهرباء واتصالات وخدمات طبية وبعضهم لا يزالون يسكنون أكواخاً وبيوتاً غير صحية، بالإضافة إلى انقطاع المياه عن معظم أحياء عاصمة الجنوب "سبها" تزامناً مع ارتفاع درجة الحرارة التي تصل إلى 45 درجة مئوية في فصل الصيف. 
وتعتمد منطقة الجنوب الغربي في ليبيا، على إنتاج الزراعة، لتلبية 80% من احتياجات السوق المحلي، بالإضافة إلى أنها غنية بالمياه التي تشكل المورد الأساسي للمناطق في الغرب والجنوب الليبي.
ويقول علي تكام من منطقة اوباري الجنوبية النازحة، بأن السكان هاجروا منذ قرابة العام، وباتت المصارف مغلقة والأسواق والمتاجر معطلة ولا توجد مهن للمواطنين.
ويشير إلى أن المواطنين يقطعون رحلة مائتي كيلو متر للحصول على خدمات مصرفية في مدينة سبها التجارية التي تشهد صفوفاً طويلة تمتد منذ الصباح الباكر ولا تنتهي إلا في آخر الدوام.



وبينما رأى بشير محمد من مدينة الرقيبة بأن مناطق الجنوب تعاني من نقص في الوقود مند أشهر وأن هناك تجار سوق السوداء يبيعون الـ 20 لتر من الوقود بحوالى 20 دينار، فيما لا يتراوح سعره عن 4 دينارات في محطات الوقود في الظروف العادية. يشير علي السنوسي، صاحب محل مواد غدائية، بوسط مدينة سبها إلى أن الاوضاع المعيشية في مدن الجنوب سيئة ولا توجد حركة تجارية في معظمها، سوى في مدينة سبها. 
وقال إن الحركة التجارية ومعظم سكان المنطقة باتوا يتسوقون فقط من مدينة سبها عاصمة الجنوب الليبي. 
وأشار السنوسي إلى أن الأسعار باتت مرتفعة وهنالك ندرة في السلع وسط الطلب المرتفع.



  وأوضح بأن أسعار معظم السلع تواصل الارتفاع باستثناء الخضروات والفواكه فإن سعرها منخفض بسبب وفرتها في المناطق الزراعية.
من جانبه قال رئيس لجنة الأعيان والشورى بمنطقة أواري أحمد ماتكو، لـ " العربي الجديد" إن مدينة اوباري عاصمة بلدية وادي الحياة يوجد بها ما يقرب من 30 ألف عائلة نزحت من المدينة. كما أن هنالك 10 آلاف أسرة نزحت من مدينتي تاورغاء وسرت.
وأشار إلى أن عدداً من المناطق مثل غات وأدري وأوباري تحتاج إلى مساعدات إنسانية عاجلة. ونفى وصول أية مساعدات للجنوب الليبي منذ عشرة أشهر.
وفي السياق نفسه، قال عضو المؤتمر الوطني من مدينة سبها عبد القادر احويلي لـ" العربي الجديد " إن هناك ثمة مشكلة في الجنوب الليبي في نقص الوقود وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.
وحول ما تعانيه مدينة اوباري من نزوح سكانها، أوضح أحويلي بأن الصراعات الموجودة هناك، تحدث بسبب وجود حكومتين وبرلمانين في البلاد ، كما أن كل قوة عسكرية تقول إنها مع الشرعية. 
ويعتمد المواطنون في حل خلافاتهم على الأعيان وبعض الشخصيات ورؤساء القبائل.
وقالت مصادر لـ "العربي الجديد" إن مدينة غات عاصمة بلدية غات في الجنوب الغربي لليبيا البالغ عدد سكانها 27 ألف نسمة والمتاخمة للحدود الجزائرية تعاني من نقص شديد في المواد الأساسية، ولا توجد سيولة مالية بالمصارف، ولا وقود.
كما أن أغلب البضائع التي تحتاجها المدينة مثل الدقيق والزيت والبنزين تأتي عن طريق التهريب من الجزائر. ويعتبر المواطنون هنالك أن البضائع المهربة من الجزائر رخيصة الثمن مقارنة بالبضائع الليبية، فمثلاً سعر الحليب المجفف الجزائري 4 دينار ( حوالى 3 دولارات)، أما سعر الحليب الليبي 6 دينارات (حوالى 4.6 دولارات). 
وفيما يواصل الليبيون نزوحهم من الجنوب والجنوب الغربي تزداد الهجرة الأفريقية، حيث لدى ليبيا حدوداً مترامية في الجنوب جعلت من الهجرة غير الشرعية تتزايد خاصة من تشاد والنيجر. وهذه الظروف تفتح الباب مستقبلاً لحدوث تغيير ديمغرافي كامل في ليبيا وربما خلال السنوات العشر المقبلة.

طرابلس - أحمد الخميس
29 يونيو 2015
اقرأ أيضا: ليبيا: انفلات في توريد الأدوية المغشوشة

#متى_تصل_داعش



#متى_تصل_داعش
   هشتاق اختارته بعص صفحات التواصل المهتمة بمتابعة اخبار الجنوب وسبها على وجه الخصوص .. كتبت تعليقا على صور اطوابير امام محطة وقود بسرت .. ( رغم نقص الوقود في سرت لكن نزلت داعش قانون المحطات ما تسكرش 24 ساعة والي يلبز في الطابور ينجلد 10 جلدات قدام سيارته ويرجع اخر الطابور ومشو مش قعدو قدام الشيول كلمة قالوها ومشو والصورة تبينلك مدي الالتزام بالقوانين المحطات ما تسكرش حتي في الليل والطابور سيارة في خشم سيارة ) .
      لتأتي تحت هذا العنوان ..  امنيات بشمول حكم داعش لوقف الفوضى بسبها ::
       - ما يزرك على المر إلا اللي امر منه .. جثث مجهولة الهوية فى ثلاجة مركز سبها الطبي  مجهولة الهوية ، ولا احد يمكنه اتخاد اجراء ، النيابة تطلب اخد عينات من الحمض النووي وتقرير الطبيب الشرعي كي تسمح بالدفن ، ولا وجود لطبيب شرعي ولا مختبر للحمض النووي .
     -  مسودة وفاق الصخيرات بعد التعديل : " مجلس الدولة سيكون مقره طرابلس وليس سبها كما طلب مجلس النواب " .. وسبها اكثر امان لمجلس النواب من المؤتمر الوطني . والمؤتمر يعرف ذلك . كما انها ابعاد للمجلس الذي هو المؤتمر الوطني في صورة مستجدة اريد له ان يوضع بين فكي الكماشة هنا في المنفى الاجباري سبها .. وبين شعبية مجلس النواب . ومن ناحية اخرى ابعادة عن العاصمة ومقر المصرف المركزي الرئيسي للبلاد . عارفين بعضهم .. بينهم بين بعضهم الجنوب اسم للمتاجرة .. الغريب ان اول المعترضين المخزوم العضو الوحيد للجنوب بالحوارات والمؤتمر .. " اللي ضاق خبز المدينة معاد يألف ابوادي " .

   -  المؤتمر الوطني يكلف غنيوه الككلي بتامين سبها،،، انتظروا الجنوب قريبا،،،  بتولع ..  وبعدها تصبح الارضية اكثر ملامة لقدوم داعش .. مع انها الان ايضا .
-    ماذا عن طريق غات اوباري .. مرتع قطاع الطرق .. غنيوة .. داعش .. اللي يجي مرحبتين بيه . اذا كان الهدف الجنوب جملة .
- اكثر من 30 جريمة قتل خلال شهر يونيو فقط في سبها .. لتأتي داعش لا اظن انها ستدبح اكثر من العدد في الشهر الواحد .




تم التعرف على اسم المتوفي مجهول الهويه الدي تم تصفيته يوم الجمعه الماضيه ....
    تم التعرف على اسم المتوفي مجهول الهويه الدي تم تصفيته امام مدرسة المصرفيه يوم الجمعه26.6.2015 عند الساعه 16.15 حيت حضر اهله الى مركز شرطة سبها المدينه يوم امس الاتنين 28.6.2015 وقامو بتقديم بلاغ عن خمسة اشخاص هم من قامو بتصفية ابنهم واسم المتوفي محمد صالح كوسي ليبي الجنسيه يبلغ من العمر 22 سنه مقيم سبها المنشيه مخيم 80 وحضر المدعو ادريس جبريل عبدالرحمان حامد الى المركز وافاد انه كان مع المتوفي يوم الجمعه الماضيه امام مخبز بمنطقة المنشيه جامع الرمله لشراء الخبز وعند وقوفهما على شباك المخبز جاءت سياره نوع هونداي لنتراء بيضاء ونزل منها خمسة اشخاص اتنان يحملان بندقيتان كلاشن كوف وشخص يحمل رمانه وشخص يحمل بندقية اف ان وشخص يحمل سلاح بي كي تي وقامو بضبطهما وتقيدهما امام الماره وعصم اعينهم بقطعة قماش اسود ونقلهم الى منزل خلف جامع الرمله المنشيه وقامو بتقيد المدعو ادريس بحبل وقامو بتقيد المرحوم محمد صالح بقيد حديدي كليبشه وقامو بتعديبهما بالجلد بسوط وكيهم بملعقه يتم تسخينها على النار وقالو لهم انتم جردان انتم مع توار 17 فبراير سانقوم بقتلكم وتركوهم في حجره وخرجو وقام المدعو ادريس جبريل بفك الحبل الدي يربط يديه وحاول فك القيد الحديدي للمرحوم محمد صالح ولم يستطع عندها سمع صوت اقدام متجها للحجره قفز هو من نافدة الحجره وخرج عبر سور المنزل وهرب وبعد يومان سمع بوفاة صديقه محمد صالح وقامو بتصفيته هولاء الاشخاص الخمسه في نفس اليوم الجمعه وهو صايم عند الساعه 16 ودكر اسماء هولاء الاشخاص الخمسه الدين خطفوهما وقامو بتصفية صديقه محمد صالح وهم الاول يدعى عبدالحفيظ حمد صالح عبدالرحيم والتاني يدعي مصباح حمد صالح عبدالرحيم والثالث يدعي عبدالرحيم حمد صالح عبدالرحيم والرابع يدعى غيت خليفه غيت والخامس يدعى لامين كعبار مقيمون سبها المنشيه جامع الرمله هولاء الاشخاص مطلوبين لدينا على عدة قضايا قتل تمانية قضايا قتل مسجله ضدهم وايضا اعترف شخص كان يرافقهم في السابق يدعى معمر الشتيوي انه سرق معهم حوالي مئه وسبعة سيارات بقوة السلاح وفي المده الاخيره يخرجون بلباس الدواعش ويقومو بعمليات استيقاف السيارات وسرقتهن بمنطقة المنشيه جامع الرمله واغلقو شوارع منطقة المنشيه بالسواتر الترابيه برفقة اشخاص من تاورغا مهجرين واشخاص من ابناء عمومتهم مستولين على شارع جامع الرمله ويتربصون في اي شخص يدخل غريب الى هده المنطقه ونأمل من اهلهم ان يتعاونو معنا لضبطهم لانهم تمادو في طغيانهم على الماره من الناس من قتل وسرقات ورمايه عشوائيه وزعزعة الامن في هده المنطقه وتصفية شخص بري في يوم من ايام رمضات المبارك وهو صايم في وضح النهار في احد الشوارع امام الماره انا لله وانا له راجعون اللهم اغفر له وارحمه حفظ الله ليبيا

طرق مستحدثة لتفادي سرقة محولات الطاقة الكهربائية




    طرق مستحدثة لتفادي سرقة محولات الطاقة الكهربائية بفزان .. جدار ترابي .. براءة اختراع لفزان .. ‫مجدية الى حد كبير ، لكنها غير كافية  .. اما عن  سرقة الاسلاك فلم يتم اختراع مناسب  للحماية منها بعد .

انسحاب وفد الجنوب من حوار الصخيرات



      
  وفد الجنوب بالفيس بوك يغادر الصخيرات .. لإعادة المشورة .. وحسب تسريبات .. السبب ..  رفض تعديلاته بشأن ادراج الجنوب ضمن الاراضي الليبية ايضا .. مع انه كان يجب تقديم المصلحة الوطنية بدلا من التعصب للرأي والوقوف عند نقطة هامشية كهذه ، ما قد يفسر على ان غرض الوفد عرقلة الحوار  .
    ليس هذا مهما .. فمن من يملك السلاح يملك القرار وعضوية الحوار .. ويستطيع أن يأخذ من خزينة الدولة الأموال .. وهو معذور ، فالدكتاتورية المزمنة بطبيعة الحال ، تنتج معارضة على شاكلتها .
     الليل يزداد ألقا ، والحوار توقف .. البعض يقول اننا نعاني ازمة حكم . اما الحكام فمتوفرون بكثرة .. مات هرقل جاء هرقل .
     والبعض الاخر يتحسر على اللحظة ، وقد اصبحنا  ننتج من الدموع اكثر مما ننتج من النفط .

   وأخر كاتب في صحف فبراير باسم مثقف ثوري ، يتوقف عن الكتابة ، اعتقادا منه انه لا يوجد حزن قابل للذوبان بنقطة حبر سكبت على ورق .. فعما نكتب ؟ .. لقد تراكم الحزن اهرامات .. ولا تزال علاقتنا بالوطن .. علاقة حب من طرف واحد .. هذه انتفاضة جياع .. لأجل رغيف خبز .. بدل ان تصنع وطن .. صنعت فرن .

الأحد، 28 يونيو 2015

ماذا حدث في ليبيا فجر17 فبراير

  


   "الثورة الليبية ".. انتفاضة ، لأنّ فكرة الثورة دقيقة ، لا يمكن أن تحدث إلا من خلال مجموعة منظمة ، وليست عسكرية بالأساس ، تؤمن بأيديولوجيا تستطيع أن تسقط البنية الفوقية للمجتمع وأن تبدأ في تحقيق برنامج الثورة، وفي ليبيا لم يحدث ذلك" .
في ليبيا خرج شباب غاضب نتيجة البطالة والفساد وغياب رؤية مستقبلية لحياته ، خرجوا كلهم غاضبين من أجل أن يقولوا "لا" والذي حدث أنّ النظام استعمل القوة ضدّهم ، وجاء سيف ـ الذي كان ينتظر منه الثوار أن يقول كلاما آخر ـ فقال كلاما فيه الكثير من التحدي ، فقبلوا التحدي وبدأ تصاعد الأحداث ، وخلفه ابيه يهدد باستجلاب المرتزقة " من الصحراء الى الصحراء " . وحدث ان استعدى امم افريقيا بمجملها ، من جيوش دول دعم قادتها للوصول الى الحكم تشاد ، وحكام مرتشين يستاجرون جيوش بلدانهم كمرتزقة ، الى حركات تمرد انشأها او استغل مطالبها وقضيتها ، فقام برعايتها وتسليحها لمأرب تخصه ، كورقة ضغط ضد الدول الافريقية التي لا تنصاع لهرطقاته ، كما في شمال مالي ، ودار فور ، وجنوب السودان ، وسيراليون وليبيريا والصحراء الغربية وغيرها ، وتلاها باستعداء امم اخرى على شعبه من قمامة اسواق المرتزقة العالمية وفترينات شركات تاجير الجيوش والقناصة المتقاعدين من الخدمة العسكرية في اوكرانيا وبيلاروسيا وصربيا ، ودائما استغل مواطن الفقر لشراء الذمم . سالت الدماء في كل شارع ووادي ،  فتدخل الأجنبي (حلف الناتو) وأراد أن يصفي حساب اثنين وأربعين عاما مع القذافي .

   جاء بدعوى حماية المدنيين وأسقط النظام ، ثمّ عاد أدراجه تاركا الليبيين في وحل الفوضى العارمة . فلم يؤسس القذافي لدولة ولا مؤسسات .
محمد عبدالمطلب الهوني
مرزق

الملخص التنفيذي .. لمعالجات الهجرة ( غير ) المشروعة



    في منطقة الساحل والصحراء ، يستغل الفقراء من قبل المتطرفين الجهاديين وتجار الأنشطة غير المشروعة ، بما في ذلك الأسلحة والمخدرات والاتجار بالبشر ، تشير التقديرات الى ان حجم  الاموال المتداولة في هذه السوق الراجة والمتنامية  تجاوز 3800000000 $ سنويا . الحدود يسهل اختراقها ، الحكومات قدراتها محدودة ولا تصل الى هناك . الواقع المعيشي المتردي للسكان حيث البطالة في ارتفاع  . وعاصفة عدم الاستقرار الفعلي والمحتمل ، وتنامي نشاط الشبكات الإجرامية يتنامى بصورة متزايدة بمنطقة وسط الساحل - فزان في جنوب ليبيا والنيجر حتى حوض بحيرة تشاد . سلطة الدول ضعيفة في النيجر ومرهقة ، إلى الجنوب، الإسلاميين الراديكاليين ، وفي المقام الأول ، حركة بوكو حرام المسئول عن قتل الآلاف من المدنيين وأكثر من مليون نازح . الجهود الغربية والإقليمية لمكافحة الإرهاب ليست كافية ، ولا يوجد نهج أكثر تكاملا ، ضمن مقترحات الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. للقيام بدور شمولي ، ومن المرجح أن يزداد انتشار  حدة التطرف والهجرة وعدم الاستقرار بالمنطقة .

    منطقة الساحل، اراض واسعة تمتد من موريتانيا إلى السودان المطلة على الصحراء الكبرى ، الحدود التي يسهل اختراقها والمناطق قليلة السكان ، وتشكيل تحالفات المجتمعات المحلية والعمل في بعض الأحيان مع الجماعات الجهادية مصدرا رئيسيا للارتزاق ، ما جعل من المنطقة نقطة عبور المهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء نحو أوروبا.
     بحلول منتصف يونيو حزيران عام 2015، ويقدر أن أكثر من 160,000   مهاجر وصل إلى أوروبا عن طريق البحر منذ بداية العام ، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة (IOM). عبر ليبيا . ويتوقع مسؤولو الأمم المتحدة أن ما بين 80,000 الى 120,000،  مهاجرين سيمر عبر النيجر خلال العام .

    وقد اتخذت الحكومات الغربية في المقام الأول على نهج الاجراءات الامنية في مواجهة التهديدات الإجرامية والجهادية ، وبتكثيف عمليات تأمين الحدود الجنوبية لأوروبا . واستحدث الاتحاد الأوروبي (EU) خطة - بما في ذلك إعادة توطين اللاجئين ، ولكن أيضا القيام بعملية عسكرية لتفكيك شبكات المهربين وتدمير قواربهم - المعالجة الوحيدة لوقف تدفق المهاجرين من منطقة الساحل.
     لكن ثمة احتمال ضئيل ان ينجح هذا الاسلوب في تحقيق الغرض . ما لم يتم العمل على بحث سبل اعادة الاستقرار بالمنطقة ، والاعتراف بأن السياسات الحالية لا تعالج اسباب عميقة وراسخة مصدرها الفقر؛ التخلف،.. الكثير من الشباب الافريقي  يرون في  الهجرة - غير المشروعة - مستقبلهم الوحيد. وآخرون يشنون هجوما على والدول الفاسدة "العلمانية " "بالغرب " أملا في فرض وجود حكومة إسلامية أكثر نقاء من الناحية الأخلاقية . وهناك نسبة كبيرة من الرجال والنساء والأطفال الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط ​​لا يأتون إلى أوروبا لمجرد الهروب من الفقر، بل فرارا من الصراعات القاتلة وبطش الحكومات القمعية.

   العمل العسكري العنيف وإغلاق المجال السياسي قد يفاقم التوترات . ويسمح للإسلاميين بما في ذلك الذين ينبذون العنف الى الانضمام الى الجهاديين ، عدم الرغبة في معالجة الصراعات المحلية والميل إلى الاعتماد على الاجتهادات الشخصية ، بدلا من تطوير المؤسسات الديمقراطية تغذي الشعور المتنامي بالتهميش ، ولا سيما في المناطق الريفية.

     استغلال سماسرة السلطة المحلية لكسب موطئ قدم  من أجل السيطرة على طرق التهريب المربحة أكثر .. على وجه سواء .. والحكومات المركزية النائية ، والحركات الإسلامية. . الشبكات الإجرامية... قوى خارجية  .

     لمواجهة هذا الخطر الجهادي المتنامي ، ونشرت الجهات الدولية الفاعلة القوات والطائرات ودعم قوات الأمن الوطني ، فهي ترى في الوجود العسكري الغربي تمليه الرغبة في حماية مصالح الدول في النفط والغاز والمعادن وودائع الكنوز في المنطقة . إعطاء الأولوية لمكافحة الإرهاب والخلط بين الجهاد العنيف مع الأشكال الأخرى من الإسلام السياسي ، يؤدي إلى ردود أفعال ضد الحكومات الإقليمية والغربية على حد سواء.

  التعاون مع الحكومات الهشة الاقليمة الحاكمة لن يجدي على المدى الطويل ، ويجب اتخاد اجراءات تكفل توجيهها للقرارات المناسبة او اتخاذها بدلا عنها . ومطالبتها بالشفافية ونهج الحكم الرشيد ، والتنمية الدائمة ، والعمل على تسوية النزاعات القائمة ومعالجة آثارها الاجتماعية والانسانية .

   كما ينبغي إعادة توجيه السياسات الغربية إلى التركيز على بناء حكومات أكثر شمولا والمساءلة ومكافحة التهميش والإقصاء ، وبالتالي تجريم والتطرف.
في حين أن الحكومات الغربية والاتحاد الأوروبي من المرجح أن تستمر النهج الأمني ​​الأول ، والجهود المبذولة لمعالجة التطرف وينبغي أن تركز على تعزيز تجريم الإدارة العامة للمساءلة ، ولا سيما في النيجر ونيجيريا. ويمكن أن تشمل هذه تشجيع إنشاء آليات الرقابة المدنية للمؤسسات العامة ودعم بناء اتلافات قوية شاملة ضد الفساد وسوء الإدارة.
    يجب ايضا أن تكون مساعدات التنمية منفصلة عن الجهود العسكرية لمكافحة الإرهاب ،  كمالتدابير التي من شأنها تحسين الحكم والحد من الفساد وتعزيز مؤسسات الدولة  الديمقراطية.
   ايضا ينبغي معالجة بطالة الشباب من خلال مشاريع البنية التحتية ، واقامة دورات مكثفة لتدريب العمالة ، وربط انشطتها بالأسواق والخدمات ما قد يسهم إلى حد كبير في معالجة الهجرة.
   أخيرا، ينبغي ان يصاحب الجهود المبذولة لردع الهجرة استراتيجيات طويلة الأجل للحد من النمو السكاني غير المستدام ، لا سيما في النيجر، من خلال دعم حقوق المرأة في التعليم والصحة الإنجابية.

داكار / بروكسل، 25 يونيو 2015
ت .. عين على فزان