الأحد، 25 يناير 2015

لماذا لا امل في حوار جنيف


  • شعيب: ذاهبون إلى جنيف ولا حوار موازيًّا في تونس

    القاهرة – بوابة الوسط | الأحد 25 يناير 2015, 5:04 AM
     24  7 Google +2  0
    النائب الأول لرئيس البرلمان الليبي، الدكتور محمد شعيب- (أرشيفية الإنترنت) (photo: )النائب الأول لرئيس البرلمان الليبي، الدكتور محمد شعيب- (أرشيفية الإنترنت)
    جدَّد النائب الأول لرئيس البرلمان الليبي، الدكتور محمد شعيب، العزم على مواصلة الحوار الليبي في جنيف، وقال: «إنَّ وفد مجلس النواب، يستعد للذهاب إلى سويسرا، غدًا الإثنين، لاستئناف الجولة الثانية من الحوار، على الرغم من قرار المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق المنتهية ولايته)، تعليق المشاركة به».
    ونفي شعيب وفقًا لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية في عددها الصادر اليوم الأحد، وجود حوار موازٍ في تونس للحوار الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة للتوصُّل إلى حل سياسي للأزمة العالقة في ليبيا.
    وقال: «هناك نشطاء جمعوا مجموعة من مختلف مناطق البلاد في محاولة لدعم حوار جنيف، وليس بهدف عقد حوار موازٍ للحوار الأصلي».
    وتابع: «سنعود لجنيف لجولة حوار ثانية، أما تغيير المكان فستتم مناقشته عند اللقاء، عندها سنناقش ما إذا كنا سننتقل لداخل ليبيا أو خارجها، علمًا بأننا نحن في البرلمان في أكثر من مرة وأكثر من مناسبة قلنا إنَّ الحوار يجب أنْ يكون في ليبيا أولاً وثانيًّا وثالثًا، إلا إذا تعذَّر لسبب خارج عن إرادتنا لسبب أمني أو بسبب قلاقل أو ما إلى ذلك».

    وتطرَّق شعيب للحديث عن قائد عملية الكرامة، اللواء متقاعد خليفة حفتر، وقال: «مجلس النواب لم يناقش حتى الآن قرار ترقية اللواء حفتر، إلى رتبة (فريق أول)».

     تعقيبات :

    ( غياب الواقعية السياسية والتجديف في الفراغ . اذا لم يكن المؤتمر الوطني هو الشريك الاساس فمع من الحوار . لا يوجد طرف ثالث . حوار البرلمان  مع نفسه .. وتشبت بورقة ( شرعية ) . اوان انتكاسة ثورة وحرب ضروس

    وعن حوار تونس : موجود حوار عام بتونس لا يقتصر على احد دون احد ويتجاوز الشخصيات التي تصدرت المشهد بعد الثورة واربكت المسير . ولو ان النية بلوغ حلول من الواجب الترحيب باي حوار مواز للملمة الشمل وفي أي بقعة ، بل الدعوة الى مجالس حوار في كل مدينة وقرية . ولكن على ما يبدو احتكار الحوار يزيد من ارق المهام ويبعد الوطن عن شط الامان ..

       وما الاشكال في وجود حوار مواز وفي جنيف حوار طرف مع نفسه ، بالتاكيد انهم شعروا بفشل جنيف . فلما التعنت ..

    فيما يتعلق بترقية ..  تصريح .. للاعلام الخارجي ولا يهم ما يعرف الناس .. كان الاولى بالنائب الاول ان يدرك ان ترقية اللواء حفتر او حتى تنصيبه لا تعني شيء ، فهو قائد الكرامة برتب او بدونها والشعب يعرف ان المهيمنين على مجلس النواب معه على طول الخط .. 

عاجل..
الحوار مسار مطلوب ومهم ..
ولكنه مسار خطير ويجب التعامل معه بمنتهى الحرص و الحذر ..
والا نترك المقود من جديد ليعود الى سيطرة قوى دولية تحمل همومها الخاصة وبالتأكيد لها اجنداتها الخاصه..
وهناك حقول الغام فى جنيف نحن لا نملك خرائطها ..
لذلك علينا ان نكون اصحاب رأى فى الحوار ..”مسارا ،واطارا ،وشكلا ، وترتيبا، وبنودا ،ورعاية”..
ولا نقبل ، مثل كومبارس 2011 ، ان نجلس فى المقعد الخلفى ونفرح بالسفر وربطات العنق والبدل الجديده و ركوب الطائرات الخاصة والتركيز الاعلامي والضحكات والابتسامات المهنية التى يدرسونها فى معاهد الدبلوماسية والمخابرات..
علينا ان نسأل انفسنا..
لماذا احتكار الحوار من قبل مندوب الامم المتحدة واى حق الاهى يشترط هذا؟
خاصة وان حديثه عن الشرعية فى ليبيا ارى فيه الكثير من الثقوب..
فهو لم يتخذ خطوة فى سبيل رفع حظر السلاح على الجيش الوطنى ، ومازال قلبه ينفطر عشقا بالمؤتمر ..يتحدث عن شرعية البرلمان بينما عيونه على رغبات الهضبه الخضرا و ايماءات شارع السيدى..
لماذا اذن نسلم له المقود منفردا ؟ اليس فى ذلك بلاهه سياسيه..
نحن نريد السلام والامن ولكن بدون ان يكون على حساب ارادة الليبيين ..
وهو السيد “ليون” فى النهاية يمثل مجموعة من مصالح الغرب التى يقوم بعضها مثل “البريطانية” على اسس لا يمكن ان نثق فيها..
ثم..
الم تخرج القوى الاقليمية التى تشعر بخطر الارهاب مثلما نشعر به..
تخرج ببيان من “جامعة الدول العربية” يدعم بشكل واضح وصريح ولا لبس فيه ارادة الليبيين ممثلة فى البرلمان المنتخب وتدعوا الى”دعم وتأييد الجيش من اجل انهاء فوضى السلاح ، بل ويرفع الحظر عن تسليحه” حتى يستطيع القيام بدوره؟
فلنسأل انفسنا ..
لماذا غياب جامعة الدول العربية عن طاولة التفاوض؟
لذا..
لابد وان يطالب ممثلوا البرلمان وصديقى الاستاذ “محمد الدايرى” وزير الخارجيه و الحكومة والمجتمع المدنى “بأن تكون جامعة الدول العربية شريكا فى رعاية الحوار على قدم المساواة مع ممثلية الامم المتحده “وان يصبح ممثلها فى ليبيا ، الاستاذ “ناصر القدوه” ابن بنغازى ، شريكا على قدم المساواه مع السيد ليون فى التخطيط و ادارة الحوار..
فى رأيي المتواضع..
هذه افضل بوليصة تأمين ضد حقول الالغام التى تنتظرنا فى جنيف..
والتى تكمن وراء الصور السعيدة والابتسامات المريحه..
وهذه البوليصه ليست اختيارا ولكنها ضرورية وعاجله ..
ان كنتم تريدون لايديكم ان تبقى على المقود..
والا تخلعوا ملابسكم قطعة بعد اخرى وانتم ترقصون التانجو..
فى برد جنيف القارس..

تعقيبات :

 ( السؤال .. لماذا تغيرت رؤيتكم في السيد ليون ، وبالامس ترونه حبل النجاة لليبيا ، وجنيف المكان المبارك .. الجواب…. انه لم ياتي طوع ما يريد طرف املاءه .. ” : لم يتخذ خطوة فى سبيل رفع حظر السلاح على الجيش الوطنى ” وهنا بيت القصيد .. الحرب لاجتثاث الاخر والاستعانة بالأجنبي ودعمه العسكري .. هدف مضمر .. يمرر من خلال الحوار .

    اجتثاث المؤتمر والانفراد بالقرار هذا النهج لن يقود ليبيا الى شط الامان .. عن أي شرعية والحرب تشتعل .. والطرف الغير معترف به يسيطر على الارض .. هنا نعود لكلامه عن حب السفر وربطات العنق .. وهو الذي طلب الانضمام للحوار وان يكون للحراك الفدرالي الذي يمثله كرسي بالحوار . ولما لا يكون للمطالبين بعودة الشرعية الدستورية ايضا مكان . وبالانفصاليين القوميين ايضا .. الان اصبح ليون  يمثل مصالح الغرب .

وعن دور الجامعة العربية .  هو يعلم ان لا وجود لشيء اسمه الجامعة العربية ، وهي مجرد ناطق باسم الخارجية المصرية  الداعمة لعملية الكرامة .. خلاصة .. لا احد يتحدث من منطلق تقريب وجهات النظر ..  الكل يريد ان تتحقق مطالبه جملة وكيف ما املاها نصا )

سالم الفزاني

ليست هناك تعليقات: