الاثنين، 12 يناير 2015

العرب الخائنون وأفريقيا في مظاهرة باريس

العرب الخائنون وأفريقيا في مظاهرة باريس

خضر سلامة
أثارت مظاهرة “الإرهابيين الي بيلبسو بدلات” في باريس ضد “الإرهابيين الي بيلبسو دشداشة” الكثير من الأسئلة حول شكل التوازن العالمي القادم وبوصلة خطابه السياسي.
الصورة التي انتشرت ملايين المرات لهولاند متوسطاً مجموعة من الزعماء معبّرة، خصوصاً لناحية تقدم نتنياهو المسيرة إلى جانب أولاند.. وبينهما رئيس دولة أفريقية اسمها مالي، إبراهيم كيتا.
لم ينتبه الإعلام العربي إلى هذا التفصيل في المشهد: المدهش هو أن مالي يفترض انها قطعت العلاقات مع اسرائيل منذ 1973 ملتزمة بقرار المجموعة الأفريقية بعد تهديدات نفطية وإغراءات استثمارية عربية… طبعاً لم يصدق أي منها.
هولاند - ابراهيم كيتا - نتنياهو
هولاند – ابراهيم كيتا – نتنياهو
إلا أن خطاب الرئيس المالي السابق تراوري العام الماضي في أديس أبابا الذي هاجم فيه الدول العربية بعنف واتهمها بالنفاق في موضوع الإرهاب في بلده، كان جرس الإنذار الأخير.. تراوري اتهم الأنظمة العربية علناً بخيانة مالي  فيما انقضت من بعدها صحافة مالي على مهاجمة الدول العربية التي تدعم الإسلاميين ومهاجمة القضايا العربية عموماً، خصوصاً مع تلكؤ السفراء العرب في إدانة الأعمال الإرهابية في أقاليم الشمال أو التحرك لرعاية حملة حقيقية لإظهار الموقف بوضوح من الإرهاب في البلد الغرب أفريقي.
لم يدعم العرب أفريقيا ولم يردوا لها جميلها واستثمروا في بنوك أميركا وملاهي أوروبا عوضاً عن إدارة أموالهم في أفريقيا التي تحتاجهم كما يحتاجونها.. عوضاً عن ذلك، تفرغت الدول العربية (السعودية خصوصاً) لانشاء مدارس وهابية وإرسال شيوخ الفتنة إلى مسلمي أفريقيا، خربوا ما خربوه في الصومال ونيجيريا ومالي.. وها نحن نرى “المثال السعودي” يطبق في كل أنحاء القارة ويتمدد.
بحجة الصومال، وخطر الاسلاميين فيها.. أصبحت أثيوبيا أهم زبون للتقنيات العسكرية الاسرائيلية ثم أوثق حليف لتل أبيب في المنطقة، كذلك تسربت إسرائيل إلى التبادل العسكري والاقتصادي مع كينيا بنفس الحجة، قبل أن تدخل السوق النيجيرية بحجة مساعدة نيجيريا على محاربة الإرهاب، ومنذ العام الماضي والصحافة الاسرائيلية تدعو نتنياهو إلى دخول مالي سياسياً وعسكرياً مع نمو العداء تجاه العرب هناك بناء على دعمهم للإرهاب.
لقد خسرت الجامعة العربية أفريقيا في وقت قياسي، استطاعت السعودية في أقل من عشرين عاماً أن تدمر كل محاولات منظمة عدم الانحياز “في عزّها”، وأن تدفع بمعظم أفريقيا إلى تل أبيب التي تلقفت كل من نفر من “العرب الإرهابيين”… المثل الأفريقي مهم جداً لأنه يمثل التقاطع المخيف بين نمو الإرهاب الجهادي السلفي حول العالم، واستفادة اسرائيل منه بتطبيع علاقاتها وحشد العالم ضد إسلاميين آخرين (حماس وحزب الله).. لن يميز الزبون البعيد سياسيا وثقافيا عن المنطقة، بينهم وبين من يعاني منهم.
أما من لم ينتبه بعد لما يحدث في أفريقيا والهزائم العربية المتتالية هناك، فما عليه إلا أن يلاحظ تراجع نفوذ ودور الجاليات العربية لا سيما اللبنانية والسورية والفلسطينية في دول غرب أفريقيا وصعود دور الجاليات والشركات الاسرائيلية في الحرب الباردة التي تدور منذ سنوات.
إبراهيم كيتا متأبطاً نتنياهو… هذا المشهد هو أهم ما في الصف الأول بالأمس.

ليست هناك تعليقات: