الجمعة، 30 يناير، 2015

اضاءات حول ندوة فزان – 1



       

    صدر مؤخرا العام 2012 كتاب باللغتين العربية والفرنسية ، بعنوان : (  التاريخ المجهول .. العلاقات الليبية الفرنسية في فزان 1943 – 1956 )  . حوى مجموعة ابحاث لثلة من المؤرخين والمختصين ، عرضت ضمن " ندوة فزان " .  باشرف المعهد الفرنسي للبحوث المغاربية المعاصرة ( تونس ) ، بالتعاون مع المركز الوطني للمحفوظات والدراسات التاريخية ( ليبيا ) . اقيمت بالعاصمة التونسية ، ديسمبر 2009 م .
       في التوطئة ، المنسق العام الدكتور المنصف وناس ،  مديرالمركز الفرنسي ، يلفت الانتباه الى " ان مبحث علاقات فرنسا باقليم فزان لم يدرس علميا بما فيه الكفاية " . وفي كلمة موجزة ينبه الدكتور الطاهر الجراري مدير المركز الوطني الليبي ، الى اهمية الندوة في سعيها لتوضيح دوافع وظروف الاندفاع الفرنسي نحو جنوب ليبيا .
    في المقدمة . تولى الاستاذ بيار نوال دوينيي ، تقديم قراءة  موجزة لمجمل المشاركات ، بعنوان : " فرنسا في فزان .. الرهانات والاستراتيجيات الاجتماعية والقبلية " ، يستعرض خلالها بعض التقاطعات في افكار الباحثين .

  - اضاءات حول مشاركات الاساتذة :
  
    ( 1 ) انري مارتال . ( فزان في المخيال الامبراطوري الفرنسي .1835 – 1956 )   قراءة معمقة تركز على طموحات التوسع الفرنسي في فزان ، " والتي هي طموحات استراتيجية وجغراسياسية – تشاد والجزائر وتونس – اكثر من ان تكون تنموية او حضارية . وتقف عند مسعى فرنسا الى عزل السكان ، وخلق تحالفات محلية .
      " فزان القاعدة الخلفية المحتملة لإعادة غزو الاقاليم المغاربية ، والعتبة الغربية لدار الاسلام " ، وقد اضحت محل رهان دولي ، ومنطقة صراع امتيازات الدول الاوروبية ، فرنسا ، بريطانيا ، الدولة العثمانية . فبينما سعى الفرنسيين الى اقامة منطقة نفوذ تمتد من الجزائر الى القاهرة ، كان الانجليز متحفزون لمنع ذلك ، مطمحهم تدشين خط تجاري يمتد من خليج سرت الى بحيرة تشاد .
   يعرج الباحث على نشاط بعثات المستكشفين اوائل القرن التاسع عشر ، ودور " جمعية استكشاف الداخل الافريقي " الانجليزية ، رحلات هنرمان الانجليزي 1798 – 1801 ، ريتشي وليون 1818 – 1819 . ايضا صراع القناصل إبان السيادة العثمانية ، " لقد سمحت تسوية الشرق سنة 1840 للباشا الحاكم بكسر تحالف التجمعات البدوية الكبرى الثلاث التي كانت جموحة لرجوع نفوذ السلطة المركزية ، وكان اقواها تجمع اولاد سليمان الذي كان يسيطر على فضاء شاسع يشمل فزان ، ويمتد من خليج سرت الى تخوم تشاد . ولكن وفاة زعيمه عبدالجليل سنة 1842 ، وضع حدا لمشاريع تاجر من مرسيليا يدعى " سوبتيل " عقد معه عبدالجليل صفقة لتسليم اسلحة مقابل التزامات في الكبريت ، الامر الذي جعل القنصل البريطاني في طرابلس يبدو وكأنه احرز انتصارا على الممثل الفرنسي "  .
     يصنف الفترة 1881 – 1911 ، بمرحلة الحرب الفرنسية العثمانية الغير مباشرة ، وهي  نتاج معاهدات اقتسام فرنسية بريطانية للمناطق الخلفية الافريقية . وفق مبادئ برلين 1885 .
     يستعرض فصول الحرب السنوسية الفرنسية ، ومعاهدة اكرومه 1917 مع الانجليز . ونتائج مرحلة الحرب الكبرى ، ومطالب ايطاليا كأحد اطراف معسكر المنتصرين ، و" الخيبة التي تولد الفاشية " . لينتهي الى مرحلة الحرب العالمية الثانية 1940 – 1943 ، وانقلاب الوضع . بدخول ايطاليا الحرب ضد فرنسا وانجلترا ، وانحياز افريقيا الاستوائية لقوات فرنسا الحرة . والزحف الفرنسي على الجنوب الليبي 1943 ، إتمام المشروع الصحراوي الفرنسي .. " فزان حصة فرنسا ضمن انتصار الحلفاء " .
عابد

هناك 3 تعليقات:

Mohamed Essegaire يقول...

مازال السؤال يتكرر...كيف نتحصل على نسخة منه ؟

Mohamed Essegaire يقول...

وين نلقوه الكتاب يادكتور؟

عابدالقادر الفيتوري يقول...

اهلا بكم .. نسخة تحصلت عليها من تونس .. منذ اشهر .. ولا ادري ان كان موجود بليبيا واظنه موجود