الثلاثاء، 18 سبتمبر، 2012

- شيوخ القذاذفة - لا مصالحة بدون الايفاء بشروط

الثلاثاء  18 سبتمبر, 2012
رفيدة ياسين- سرت - سكاي نيوز عربية

رهنت قبيلة القذاذفة من معقلها في مدينة سرت قبول دعوات المصالحة بشروط. ففي أول حديث لها بعد الثورة قال أعيانها لسكاي نيوز عربية إنهم يرفضون ما وصفوه بالانت وأن منهم من تم الاعتداء عليه ومنهم من لا يعرفون له طريقا.

ورغم تبدل الأحوال، لا يزال شيوخ القبيلة يضعون شروطا لدعوات المصالحة التي أطلقها البعض. وقال كبير قبيلة القذاذفة إن لهم شروطا لكي يقبلوا المصالحة مع بقية قبائل ليبيا.

وفي ظل غياب المصالحة الوطنية تصر قبيلة القذاذفة على عراقتها ما قبل وبعد معمر القذافي، وترفض النظر إليها باعتبارها جزءا من بقايا النظام السابق، ويقول أعيانها إنهم رفعوا شعار ليبيا فوق الجميعقام من أفراد قبيلتهم، معتبرين أن قبيلتهم قوية سواء قبل معمر القذافي أو بعده.

ويتجمع رجالات قبيلة القذاذفة في مجلس بدوي معمعمين بالطريقة التقليدية للتشاور بشأن مصير قبيلتهم.
وقال أحد أعيان القبيلة إن القذاذفة موجودون قبل الزعيم الليبي الراحل معمر وبعده، وإنهم لن يتخلوا عن قبيلتهم ومستعدون للتحدي.
ويشكو أبناء القبيلة مما وصفوه بالانتقام من أي شخص يتبع للقذاذفة من قريب أو بعيد.
وأضاف أنهم لم يتمكنوا من استعادة أملاكهم التي نهبت،

- ابار اوباري 1946


 احدى وحدات امداد الجيش الفرنسي اثناء تواجدهم بمنطقة ابار المياه الواقعة الى الغرب من واحة اوباري عام 1946   .. تصوير الفريق الاعلامي للجيش الفرنسي .

الاثنين، 17 سبتمبر، 2012

- ملصقات مرحلة .. ثورة وما بعدها





- رئيس الوزراء . د . ابوشاقور يلتقي اهل الجنوب




MustafaAG
التقيت اليوم مع قيادات من الجنوب والطوارق وتناقشنا في احتياجات المنطقة. كما شجعتهم لتقديم ترشيحات للوزارات من أبناءهم ذوي الكفاءة . . ) هذا نص ما كتبه الدكتور ابوشاقور على صفحته ( تويتر ) هذا المساء 17/9/2012 . بالطبع نتمنى له التوفيق كرئيس وزراء لاول حكومة منتخبة من قبل المؤتمر الوطني ، تتمتع بشرعية الجموع على الاقل نظريا . وإن على ما يبدو العبارة تقتصر على ذكر قبيلة بعينها من بين البقية الباقية . لا نقلل من شأنهم ونعتز بانتمائهم لاهل الجنوب ، ولكن عندما لا نرى في ذاكرة الوزير غير فئة ما ، ومنطق القبيلة ، قد لا نتوقع معرفة ضافية له بالمكون الاجتماعي لأهل الجنوب . اما إشارته للكفاءات وهو ما ينبغي ، وحصة اهل الجنوب بالوزارات . فهي على ما يبدو لا تخلو من إيماءة الى المحاصصة  الجهوية . كما ان الجنوب عانى ابناءه ولعقود طويلة ، الحرمان من فرص التعليم ،، وتبقى القبلية والجهوية التي ارهقت المسير لعقود .. حاضرة ومؤطرة للمشهد السياسي الليبي . واخشى ما نخشاه ان تنتهي اللقاءات كما لقاءات سبقتها .. وعود .. وتبقى فزان نسيا منسيا 

الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

- ايطاليا تعتزم اقامة نصب تذكاري لجزار فزان ( غرايستياني )



ردولفو غرايستياني .. المعروف بـ ( جزار فزان ) .. والذي ارتكب المجازر البشعة والجماعية في حق الليبيين ، والآلاف الذين لقالوا حتفهم مرضا وجوعا  بالمعتقلات الجماعية التي دشنها في كل ناحية ، ، وابرزها معتقل العقيلة .. واستخدم الغاز السام ليردي قرى وأرياف .. ولاحق شيخ المجاهدين عمر المختار واختار شنقه في العلن  وامام أعين شعبه .. والذي تباهى بوحشيته وكتب زهوا  ثلاث مؤلفات تؤرخ لتلك الحقبة المجرمة ليظهر نفسه بطلا تاريخيا : ( نحو فزان ) و ( تهدئة برقة ) و ( إعادة احتلال فزان ) .
   بعد كل ذلك التاريخ الإجرامي اللعين ، تعتزم اليوم بلدية فيليته شرق العاصمة الايطالية روما ، بناء نصب تذكاري تخليدا له . وقد خصصت مبلغ 130 الف يورو لهذا الشأن .
     لا يزال الامر في اوله .. وما إذا كان سيلقى احتجاج ليبي من قبل المؤتمر الوطني العام ، او الحكومة .. الأيام المقبلة تجيب على ذلك .

الأحد، 2 سبتمبر، 2012

- اسرار وحقائق من عهد القذافي




الدكتور عقيل حسين عقيل من منطقة الزوية بوادي الشاطي ( الجنوب الليبي ) ، متخصص بمجال الدراسات الاجتماعية . وله عدد من المؤلفات في هذا المجال . صدر له اخيرا كتاب بعنوان ( اسرار وحقائق من عهد القذافي ) ، يروي فيه مواقف مر بها وتفاعل معها، ويتناول شخصيات من ذلك الزمن عمل معها وعاصرها بصفته وزيرا للتعليم العالي آن ذاك . بعنوان ( اسرار وحقائق من زمن القذافي ) . لا اعتقد ان المؤلف اراد للكتاب ان يسجل سيرة ويؤرخ لزمن بغرض جلد الذات لكونه احد العناصر التي اندفعت بتعاطف شديد لمناصرة القذافي مرحلة الشباب وغرارة الفتوة والصبى ( محاضرا ومرشدا  لفكر القذافي ) ، لما حوى الكتاب من حوارات ولقاءات نقلها عن اشخاص لا زالوا على قيد الحياة وابرزهم رئس المجلس الانتقالي للثورة الليبية المستشار مصطفى عبدالجليل رفيقه وصديقه ووزير العدل المناظر له بالوزارة . كما ان الكتاب وتوقيت صدوره يعد من المؤلفات المحدودة التي كتبت بعد انتصار الثورة وزوال القذافي لتؤرخ وبموضوعية لتك الحقبة . للاطلاع على الكتاب : موقع الدكتور عقيل : ( اضغط هنا )

السبت، 1 سبتمبر، 2012

- معركة ايسين 1957





نقل لنا الاستاذ المهدي القاضي 
ابن السيد محمد المهدي على صفحته صورة  نادرة عن معركة ايسين جوار غات  ننقلها كما اوردها : 

منذ 22‏ ساعة 






معركة ايسين سنة 1957 بين الجيش الليبي والاستعمار الفرنسي جنوب غات علي الحدود الجزائرية الليبية . والصورة بعد انتهاء المعركة مباشرة وللوقوف علي اثار المعركة وهي من اليمين  رحمه الله الرئيس أول محمد المهدي القاضي عبدالكبير وبجوار المرحوم ميلاد محمد الدبيب والوسط السيد سيف النصر عبدالجليل رئيس المجلس التنفيدي فزان وبجواره  المرحوم احميد الكيلاني القاضي عبدالكبير ناظر الداخلية لولاية فزان وخلفهم الملازم عبدالله ابوبكر الزوي سنة 1957.



 يوم 9/5/1970 القي القبض علي لعقيد محمد المهدي القاضي من مواليد طرابلس1925 التحق بكلية الآسلكي الأيطالية وقتها ( المورس )سنة 1949 .متفوقا علي كل دفعته . وفي سنة 1951 التحق بالبوليس عند تأسيسه فترة الأستقلال وتدرج فيها وعمل ضابط 
مركز اغدامس / مرزق / رئيس المباحث العامة سبها/ رئيس لمدرسة اساس تريب البوليس فزان /في سنة 1962 نقل م/ حكمدار مدينة اجدابيا سنة 1965 نقل حكمدار لمدينة البيضاء وسنة 1967عين نائب لمدير الأمن العام المنطقة الجنوبية فزان ... الساعة الثالثة فجرا من قبل المدعو خليفة احنيش و اقتيد الي السجن الحصان الأسود ومنه الي سجن ابوسليم قضية فزان رقم 1970/1 وقضي 18 سنة سجن ويوم 1988/3/3 خرج من السجن ومات في حادث سير غامض سنة 1994 للمرحوم ولجميع شهداء الوطن من انقلاب سبتمبر الي يومنا هذا الرحمة لهم جميعا في جنات الخلد انشاء الله وفداك يا ليبيا...

انتهى الاقتباس عن صفحة الاستاد القاضي ..  وقد نقلت لنا صفحة قناة غات صور عن الموقع  اليوم وبعد مرور اكثر من 50 عاما






الواقع ان تمة ما يقال حول الصور .. وتعليقي عليها كالاتي : صور لسيارات فرنسية قام الجيش الليبي عام 1957 بمهاجمتها وتدميرها في موقعة ( ايسين ) الواقعة لمسافة 5 كم جنوب واحة غات الحدودية .. احدى الصور بعد انتهاء العملية مباشرة .وقد جمعت مجموعة من الشخصيات النافدة باقليم فزان آن ذاك . من اليمين الرئيس أول محمد المهدي القاضي عبدالكبير وبجوار المرحوم ميلاد محمد الدبيب وفي الوسط السيد سيف النصر عبدالجليل رئيس المجلس التنفيدي فزان وبجواره احميد الكيلاني القاضي عبدالكبير ناظر الداخلية لولاية فزان . وفي الخلف الملازم عبدالله ابوبكر الزوي . ومنها صور حديثة للسيارات بوضعها الحالي اليوم ، والنصب التذكاري الذي شيد احتفاء بالحدث . السيارات كانت متجهة من منطقة ( وارقلة ) جنوب شرق الجزائر ، الى منطقة ( جانت ) اقصى الجنوب الشرقي . ولاختصار الطريق عبرت على مقربة من مدينة غات لتسلك ارض وادي ايسين المنبسطة . وكان الغرض من مهاجمة السيارات التعبير عن وقوف الشعب الليبي الى جانب اخيه الشعب الجزائري في محنته . غير ان فرنسا توعدت اهل واحة غات بالويل والتبور ، وقامت بقصف منزل مدير الناحية ، الذي لم يجد امامه من وسيلة لايقاف عنت فرنسا وما قد ترتكبه من مجازر ضد اهل الواحة ، فأبرق الى الفرنسيين يبلغهم بأن السيارات احرقت في ارض خارج الحدود الليبية . عند هذا الحد سارت الامور حينها . لكن ما لم يكن في الحسبان حدث مؤخرا اوائل الثمانينات من القرن الماضي ، عندما اقدمت الجزائر على انشاء طريق ترابي يمر على مقربة من مدينة غات وبمسافة لا تزيد عن واحد كم متر من منازل الساكنة . وهنا احتجت ليبيا على الخطوة ، وانتقلت القضية الى طاولة المفاوضات بين البلدين . عندها فوجىء الوفد الليبي بأن تلك البرقية ضمن المستندات التي قدمها الوفد الجزائري كتبرير للخطوة ، مع ان جغرافية الارض تضع حدا واضح المعالم مثمتل في الجبال الفاصلة والممتدة ، بل والمعتبركحدود دولية وفقا للمعاهدة الفرنسية الايطالية . ولم يكن يحمل الوفد الليبي المفاوض اية مستندات . وما ان علم الطاغية بالامر وهو يدرك ان لا مجال للدخول مع الجزائر في مراهنات . اشتاط غضبا وارتجل خطاب على الملاء اومأ فيه الى ان الحدود بين ليبيا والجزائر لا تعد حدود ، فالشعبين شعب واحد ، وهذه حدود وهمية ، ويمكن للجزائر ان تضم ايضا واحة غات وان تتكفل بضمان حياة هانئة ومستقبل واعد لاهلها .. بينما عاد في احدى خطبه بمؤتمر الشعب العام آن ذاك ، ليفرغ شحنة غضبه وتقصير وزرائه قائلا ( احنا حتى اللي ندزوه يتفاوض نكتشفوا فيما بعد ان ماشي يهز في ايديه وما عنده اى مستند يعزز موقفه ) .. وظل الامر على ما هو عليه الى اليوم . فهل سيعاد فتح الملف مرة اخرى بعد انقضاء عهد الطغاة .. الايام ستجيب ؟؟
ع. الفيتوري

- نبش قبور الصحابة بزويلة