السبت، 25 مارس، 2017

تمنهنت .. ترقب







يومين من المفاوضات .. و ( حكماء واعيان ) .. ورحلات مكوكية .. لم تنتهي الى وفاق .. ويبدو ان شرر الحرب ينتظر .. قاعدة تمنهنت الجوية وما حولها .. عربات مسلحة مبعثرة على القمم هنا وهناك .. الاصبع على الزناد .. اهل تمنهنت والبوانيس حميعا يعيشون حالة قلق لما قد يأتي .. احد ابناء تمنهنت يعبر عن قلقه :

( تمنهنت)
زعم أيش فيك يحرقوا...
ولا أيش فيك يقصفوا...
والا أيش منك يسرقوا ...
غير المآذن عاليه
غير الأيادي الشاقيه ...
غير ضحكة اطفالك ...
غير مَدة ابساطك ...
غير الحناجر في المحاضر تاليه...
غير شجرة الزيتون ... وَالنَّخْل والعرجون ...
ومسبحة – يا ناري علي – في ايدين العزايز دايره
زعم أيش والا أيييييييييييش... حاير أنا... ابنك أنا ... ما نريد منك جواب ...
ربي قال الجواب ... الله أكبر كافيه .......
( حُسْين )


--------
قناة تمنهنت الاخبارية عل ى الفيس بوك تسجل امتعاضها من بيان سمنو ليلة البارحة .. وتعتبره ادخال للمنطقة في تجاذبات كانت في منأى عنها .
هنيئا يا أهل الجنوب ؛ ها هي الحرب .
اليوم ستتذكركم الحكومات و القنوات و تكونوا في الواجهة ؛ في الحرب فقط.
من نساكم و همشكم في حقوقكم و خدامتكم اليوم سيتذكركم في الحرب .
و ليس من أجل أهل الجنوب بل لأجل لإحتلال مساحة أكبر للشعور بمزيد من السيطرة على الأرض.
و أيهم ستختارون ؟

هذه الحرب التي تطبلون لها
الجنوب الذي كان بقعة منسية من عهد الملك إلى عهد اللا عهد الذي نعيشه الآن .

إذا كان الوطن هو الحرب فإن تمنهنت تتبرأ من وطنها ؛
و إن الطفل يخاف و يرتعش و يحتضن أمه عندنا أعظم من هذا الوطن .
إذا كان الوطن متوقف على دمار تمنهنت ؛ فليذهب الوطن للجحيم و لتبقى تمنهنت أرض سلام و محبة بأهلها و زوارها .

بالأمس كانت الحرب في الشاطي ؛ أوقفوها من أجلهم ؛ و كانت في سبها ؛ أوقفوها من أجلهم .
اليوم تختارونها في تمنهنت ؟ و تخرج مناطق مجاورة ببيانات تؤيد سيلان الدماء في أرضنا بدل أن تكون في صف السلم و الإسلام .)

·





شعر شعبي .. جبرني الشوق





تغنت الفنانة الخليجية رباب بأغنية مشهورة يقول مطلعها

جبرني الشوق جبرني
اقول كل اللي في قلبي
جبرني الشوق جبرني
بين لهفتي وحبي
يا أعز الناس
اقولها لك بكل احساس
احبك .. احبك

فرد الشاعر الشعبي بوعجيلة عبدالسلام القبائلي بالتالي:
عليها قائلاً
قالت جبرني الشوق **
ونا زاد جبرني الزمان انذوق **
امرار في الغلاء
****
شكت بوجاع
وقالت امضيعني الشوق اضياع
ونا طول ليلي في عنا وصراع
وله زمان ما طاش النظر لافوق
ليلة اشتا لا هدوء لا فزاع
ولا شمس من تحت السحاب التوق
مسافر علي مركب ابدفع شراع
قماش في عمود بشيركو معلوق
لاجل ضميري ما ارضى ينباع
حتى وين داروا للضمائر سوق
****
جبرني قالت
 وسيول دمعها كيف السواقي سالت
ونا من عذابي دمعتي مازالت
تسيل وين ما عاشق طرا معشوق
مغالي زمان اعزاز كي ما غالت
وكي افراقها امفارق امعا الفروق
وحامل نكد خمسين عام توالت
صليبه علي حملي ونا ملحوق
***
شكت م الضيم
ونا زاد في جوي مقابل غيم
المليوع ما يسمر بداه سليم
والنار ما يحسبها الا المحروق
ونا في حياتي سلوتي تخميم
متباعد علي درب الزها مزنوق
القيت الحياة بعكس لمفاهيم
نزلت دار في مقلب ارياح صفوق

الجمعة، 24 مارس، 2017

شعر الشعبي .. مسكر على ما فيه







خليه خاطري مسكر علي مافيه
 راك تفتحه تبكي سنين عليه
ماتقرب شوره
خليه فاقد بسمته وسروره
وخليه دافن علته مطمورة
وخليه متناسي اللي مكديه
 لو تقربه تبقي اسباب سموره
تخطر علية اقهار وتبكيه
 اشبوب الزها مايوم نزلن شوره
وديما اللي في غايته تخاطيه
عاليات ماهدين نهار بحوره
 لارياح لأربعه تخلاق برمن بيه
عايش معيشه تقول بين قبوره
كانهو خذا غفوه خيال يجيه
عايش بنار ملهلبه مكبوره
تقول حالفه بيمين ماتخليه
مسكر بابه
لا تفتحه تبقى أسباب عذابه
وتخطّر عليه اوجوه كانوا احبابه
وكانوا أعزاز ف وقت من ماضيه
وداروا اللي مادارها في حسابه
فيهم إن حتحته بهم عزيه
منهم فقد السيطرة وصوابه
أيهفوا أوقات ينّزحوا اماقيه
لا تخطّر ماضي
هو سبب جرحي وهو أسباب أمراضي
 الخاطر معبا هموم ما هو فاضي
خزين الكواين ساده كافيه
مغير ما يوري دايماً متغاضي
لو تدخله ماعد حياة تعطيه
خصمه محامي ومستشار وقاضي
 حكم البراءة ما نهار يجيه
عاش في زمان عليه ما هو راضي
قاوم نصيب وف العقاب أرضيه
خله امسكر
لو تفتحه ماضي نساه أتّذكر
وتخّطر عليه اللي عليه تنكّر
اللي بايعه وهو بالغلا شاريه
 أسباب الخطا فيهن الخاطر فكر
يريد يلتمسله عذر مو لاقيه
ضايق ملاجه خاطري متعكر
وحامل مرض ماعد دوا يشفيه
وسابق خريفه ع الربيع وبكّر
وياس بقبالي يردمن سافيه
شاعر ليبي

الأربعاء، 22 مارس، 2017

قرويات زيغنية




    دجاجة كارطة تكاكي .. تقعد تكاكي وكانها تعلن الحزن على سنين البيض والتفريخ .. كان زغردت .. يقولوا ودنت .. صاحت بصوت الديك .. ما ليها إلا الذبح .. ودجاجة خامجه .. لا تتحرك من مكان البيض الذي اخذ منها .. حزينه .. وبالود تخلي للدجاجة رقيبه .. لا تأخذ كل البيض بل اترك واحدة كي تحفزها على ولادة اخرى بالمكان عينه .. وفي الامثال من عالم الدجاج : " ليلة بلا عشوه قليل طربه .. كيف الدجاجة تبات من مغربها " .. و " كراع الديك تكر كرع الدجاجة " .. كناية عن تداعي الاسباب .. و" كيف الديك اللي يشبح في قاطر " .. القاطر نقط الماء المتوالية التي تتسرب من سطح المنزل في يوم ماطر .. نظرة الديك لها والرأس مائل قليلا .. تحمل استغراب .. وإذا سمعتم صياح الديكة ، فاسألوا الله من فضله فإنها رأت ملكًا .. وخصال الديك .. حُسن الصوت ، والقيام في السحر ، والغيرة ، والسخاء .. والزهو .. والزهو في ثلاثة : الفرس والديك والطاووس .. و " رقصة الديك المذبوح " .. كناية عن قرب النهاية .. يظنه الناس راقصا من الفرح ، بينما هو يتلوى من الألم .. و " وش الديك وش مرقته " .. لا دهن ولا لحم .. وفي المجتمع السوداني تعبير لوصف الشخص المؤذي .. يقال فلان ( ديك عدة ) .. والعدة أواني المطبخ .. ان تركته تسبب في تلوث الأواني ، وان حاولت إخراجه ملأ الدنيا ازعاجاً وقرقعة.




    تهتز سبحته الطويلة في يده .. يحرق عيدان البخور ذات الرائحة الزكية ، ويضرب البندير بدقات منغومة ، مناديا .. العالم الاخر .. الجان منهم المسلم .. ومنهم الكافر الملحد .. والحالة بها مس شيطاني رجيم التبسها .. تتحدث بلسانه .. وكيف حدث .. دلقت الماء الساخن على الارض دونما ان تذكر اسم الله .. وتتعوذ من الشيطان .. لكن الشيخ سيحرقه بالقران .. ليخرج من اصبع قدمها .. لا ضرر ولا ضرار .




   جرو فقوس صغير بزغبه .. وطمطمتين .. وراس بصل .. رشة ملح .. قرن فلفل اخضر .. نقطين زيت .. سلاطة مبروخه .. وجروم فتات تنور ساخن .. اكذب على بطنك تخليك .. واكذب على رجلك تمشيك .. والعين ما تملاها إلا سفة تراب .. وحلم الجيعان عيش .. والعمر تفناه زريبه .. و " سلاطه " تأتي ايضا في مجرى الحديث عن سلاطة اللسان ، فالكلمات يمكن أن تسمم الأجواء وتُفرق الأخلاء .. وتأتي ايضا بمعنى " هردميسه " لا تعرف اولها من اخرها .. يقال " يا عليك سلاطه " .



 
    منكفئة على الليان ، مستغرقة في دعك الملابس ، مبللة بالعرق والماء حتى كتفيها ، خيم عليها صمت واجم .. طيور الدجاج تسرح من حولها بحثا عما تأكله .. قطط تقتفي الظل لتنام .. تهز ذيولها وتمد السنتها طلبا للهواء البارد .. وديك يصيح بلا مناسبة .. وهرج اطفالها وتقافزهم وصراخهم .. ترنيمة تداعب اشجانها .

الاثنين، 20 مارس، 2017

تهنئة لطالب بالتميز



 
     تحصل الطالب الليبي .. د.ضو قديح .. علي الترتيب الاول والميدالية الذهبية في امتحان تخصص جراحة المسالك البولية من جمعية الاطباء بجنوب افريقيا.
    فخر له ولنا بهذا الانجاز نسئل الله ان يوفقه في مسيرة دراسته وعمله خدمة للإنسانية.
   الطالب من ابناء الجنوب الليبي فزان .. واحة برقن .. وادي الشاطئ .
 
 

بلا عنوان


الأحد، 19 مارس، 2017

كجمان والفدرالية


    ونحن ننادي بالحفاظ على دماء الليبيين والتمسك بالروابط العميقة ببين افراد شعبه من مختلف توجهاتهم فإننا نستنكر ماحصل من نبش للجثث والتنكيل بها ونستنكر خطف النساء وقتلهن أو إهانة كرامتهن ونستغرب هذه الأفعال التي لا تمتّ للدين ولا للقيم الإنسانية بصلة .
    إن ثورة فبراير نادت بالحفاظ على الحقوق والحريات والحياة الكريمة لكل مواطن بغض النظر عن توجهاته فلا يجوز بأي حال من الأحوال أن نسكت على جرائم تعد من ضمن جرائم الحرب إن مرتكبي هذه الاعمال جناة و سيقدمون امام القضاء وان طال الزمن .

    وفي ذات الوقت ندين استغلال المظاهرات لبث الكراهية والعنصرية بين أبناء الوطن الواحد
    إن ما تمر به ليبيا يوجب علينا أن نقف وقفة مسؤولة من أجل التمسك بقيم التسامح والتعايش والتوافق، كما ندعو كافة المنظمات الحقوقية والمنظمات المدنية إلى اتخاذ موقف معلن يدين هذه الأعمال .

   هذا ما كتبه الاستاذ كجمان ممثل فزان بالرئاسي او حصتها .. على صفحته .. لتتوالى التعقيبات في معظمها مليئة بالشتائم .. واخرى تطالبه بالانسحاب وحفظ ماء الوجه .. واخرى .. الفدرالية هي الحل .

الثلاثاء، 14 مارس، 2017

المخيالية ومواقع التواصل الاجتماعي




   مهرجان لعرض الازياء الليبية . فيما يستحسنه البعض كتظاهرة ثقافية . تنهال سهام الشتائم لتلاحق كل وجه نسائي سرق زوم عدسة مصور ابتسامته . الاذي وتهم الفجور والخروج عن السرب .. الى من يعتب على العائلة ويكيل تهم الانحلال وغياب الاب والاخ والقبيلة وووو .. كل هذا فقط لمجرد ظهور ابتسامة لفتاة جميلة الكل يتمنى ان تكون حليلته ما لم تكن قنيصته .. بالرغم من جسدها القابع تحت الفراشية الذي لا يظهر منه سوى الوجه . وفي المقابل اصوات تتحدث عن الكوتة النسائية والديمقراطية ومشاركة المراة للرجل في ميدان البناء .. بناء الوطن التي تحول الى ركام وفقد نخبة شبابه في حرب لا تنتهي . لما كل هذا الحنق والتحامل ؟ ما مصدره ؟ يصعب تحديد اجابة بعينها او عنصر واحد وراء تفشي هذا الورم التواصلي .

   يورد الاديب والفيلسوف يوسف زيدان في مؤلفه الرائع " متاهات الوهم " توصيف لما اسماه " المخيالية التي تمتاز بها شبكة الانترنت " ، " بمعنى انه صار بإمكان عدد محدود من الشباب الذين يسمون اليوم " الناشطين " ايهام الناس بأن ما ينشطون له ، هو امر هائل ومهول ، مع انه لا يعدو كونه نوعا من لعب الصغار . غير ان لعب الصغار ، بالنار ، قد يؤدي الى حرائق واسعة الانتشار . . هذا النضال الالكتروني البائس من شأنه الانتقال الى ارض الواقع ، وقد يصير مع استدامته فعليا وواقعيا ، فيصير الحماس المحدود نار غير محدودة الانتشار ، ويغدو لعب العيال مصيدة للكبار والصغار ، وينقلب الامر من دائرة الاحلام والتوهمات الى ميادين الصراع الذي هو اصلا بلا باع .. لكنه يأتي من استسلام الشاعرين بالظلم ، لإغواء التشظي ، ظنا منهم بأن هذا التشظي يؤكد ذواتهم ".